روابط للدخول

الجولة الثانية


مستمعينا الكرام.. أهلا بكم في جولة جديدة لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي وإخراج ديار بامرني..

--- فاصل ---

في جولتنا هذه سنعرض لعدد من مقالات راي نشرتها صحف تصدر في العاصمة اللبنانية بيروت.

في صحيفة السفير البيروتية كتب المحلل السياسي هشام ملحم، قائلاً: في الذكرى الثانية لهجمات أيلول 2001، لا يزال القلق من الإرهاب، وكذلك الحرب ضد الإرهاب، الحاضر الغائب في الذاكرة الأميركية الجماعية، حيث يتأرجح الأميركيون بين إدراكهم الضمني والحدسي للتغييرات العميقة التي طرأت على حياتهم بعد أن زارهم الإرهاب في قلب وطنهم، وبين متطلبات وتحديات الحياة اليومية الاقتصادية والاجتماعية، وما يعنيه مرور الزمن والتضاؤل التدريجي حتى لمثل ذكرى ذلك الخراب الكبير، عندما غابت الشمس فوق نيويورك في العاشرة صباحا، مؤذنة بخراب أكبر، وحروب أوسع.

وفيما يتعلق بالعراق يعلق هشام ملحم قائلاً إن المفارقة اللافتة في الذكرى الثانية لأيلول أميركا الأسود، هي أن "المحافظين الجدد" الذين أيدوا "عقيدة بوش" و"قانون الوطنية" والذين هللوا ودعوا للحرب ضد العراق، يجدون أنفسهم ألان في وضع دفاعي ومحرج أوصلهم الى مرحلة توجيه الانتقادات اللاذعة لوزير الدفاع دونالد رامسفيلد، لأنه برأيهم يفرط بالانتصار الرائع في العراق بسبب عناده وإصراره على عدم تغيير رأيه وزيادة عدد الجنود الأميركيين في العراق ورفض التعاون مع الأمم المتحدة، على حد قول الكاتب.

--- فاصل ---

وحول موضوع آخر كتب رؤوف شحوري في صحيفة الأنوار البيروتية، قائلاً إن الرئيس جورج دبليو بوش رفض منذ البداية الالتزام برقم يحدد، ولو على وجه التقريب، تكاليف الغزو الأميركي للعراق، لكن الرئيس بوش طلب يوم الأحد الماضي مبلغا حدده بـ 87 مليار دولار هو الآن موضع مناقشات حادة في الكونغرس.

ويعتقد الكاتب أن المواطن الأميركي دافع الضرائب يشعر بالغضب والحنق وهو يرى رئيس بلاده يغرف عشرات المليارات من خزينة الدولة ويقذف بها بخفة في أتون المعارك في العراق وأفغانستان، ولا يسمع شيئا من هذا الرئيس عن تمويل الحاجات الملحة لبعض الولايات مثل كاليفورنيا، أو بعض القطاعات الحيوية مثل الكهرباء، أو عن توجيه الموارد لتحسين مرافق الخدمات العامة في البلاد، على حد قول شحوري في الأنوار البيروتية.

--- فاصل ---

ومن العاصمة الأردنية عَمان وافانا مراسلنا حازم مبيضين بالعرض التالي لما نشرته صحف أردنية عن الشأن العراقي:

(عمان)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولتنا هذه على الشؤون العراقية في صحف عربية.
إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG