روابط للدخول

الملف الأول: الخارجية الاميركية تعلن ان كولن باول سيزور بغداد


سيداتي وسادتي.. هذا اكرم ايوب يحييكم، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي، ومن بينها: - الخارجية الاميركية تعلن ان كولن باول سيزور بغداد. - الرئيس بوش يدعو المجتمع الدولي إلى توحيد الجهود لبناء عراق مستقر بعد الحرب ويقول إن الدول الحرة لا يمكن أن تكون محايدة في الحرب بين المدنية والفوضى. - وزير الخارجية الاميركي يصف المقترحات الفرنسية المتعلقة بتسليم السلطة إلى حكومة عراقية في الشهر المقبل بعدم الواقعية.

--- فاصل ---

اعلنت الخارجية الاميركية ان الوزير كولن باول سيزور بغداد بعد انتهاء محادثاته في جنيف مع نظرائه في الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي. ونقلت فرانس برس عن الناطق بأسم الخارجية الاميركية ريتشارد باوتشر ان باول سينتقل من جنيف الى الكويت قبل ان يتوجه الى بغداد. وقال باوتشر إن باول سيجري محادثات مع المسؤولين الكويتيين تتناول الجهود المشتركة الرامية لضمان الاستقرار، مضيفا ان وزير الخارجية، سيلتقي بعراقيين واعضاء في سلطة الاحتلال المؤقتة لكي يلمس عن كثب التقدم الذي انجزته الاسرة الدولية والشعب العراقي في اعادة اعمار البلد والمجتمع بعد ثلاثين عاما من التدمير على يد نظام صدام حسين – بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

يواصل مسؤول الادارة المدنية في العراق بول بريمر زيارته لأقليم كردستان. وعبّر بريمر عن العرفان بالجميل لدعم الشعب الكردي في عملية تحرير العراق خلال الاجتماع بجلال طالباني زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني. المزيد من التفصيلات عن هذه الزيارة مع مراسل الاذاعة في السليمانية مصطفى صالح كريم:

(السليمانية)

--- فاصل ---

في تقرير لها من العراق، أفادت اسوشيتيدبرس أن الجيش الاميركي اصدر بيانا اعرب فيه عن تعازيه لأهالي الذين قُتلوا بنيران صديقة في مدينة الفلوجة أثناء مطاردة القوات الاميركية لمسلحين عراقيين. وأشار البيان الى مقتل شخص واحد في الاقل، فيما ذكرت الشرطة العراقية أن ثمانية من ضباطها وحارسا اردنيا قُتلوا، وأن تسعة اشخاص جُرحوا في الحادث.
ولحقت أضرار بالغة بالمستشفى العسكري الاردني في المنطقة خلال اطلاق النار، وأعلن الاردن أن مسلحين مجهولين قتلوا ضابط أمن اردني خلال هجوم على مستشفى ميداني في العراق. ونقلت وكالة الأنباء الاردنية عن نبيل الشريف وزير الاعلام الاردني قوله إن ضابط الأمن قُتل في الفلوجة.
ومن الموصل وافانا احمد سعيد بالتقرير التالي عارضا لمستجدات الوضع الامني في المدينة:

(الموصل)

--- فاصل ---

دعا الرئيس جورج دبليو بوش المجتمع الدولي يوم الجمعة إلى توحيد الجهود لبناء عراق مستقر بعد الحرب وقال إن الدول الحرة لا يمكن أن تكون محايدة في "الحرب بين المدنية والفوضى."
واشارت رويترز التي اوردت النبأ الى تأكيد الرئيس بوش على دعوته لإرسال مساعدات الىالعراق من دول العالم، وذلك
أثناء ترحيبه بجنود من فرقة المشاة الثالثة الذين عادوا الى قاعدتهم في ولاية جورجيا من العراق.
وقال الرئيس بوش عن المهمة في العراق: حان الوقت لكي تنضم دول اخرى الى التحالف.
وعن اجتماع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي هذا اليوم في جنيف قال الرئيس بوش ان كولن باول "سيحمل رسالة مفادها انه لا يمكن لأي دولة حرة ان تبقى محايدة في الحرب بين المدنية والفوضى."
وتهدف مهمة وزير الخارجية الاميركي إلى البحث عن إجماع بشأن اصدار الامم المتحدة لقرار جديد يُقر إنشاء قوة متعددة الجنسيات في العراق. وأشار الرئيس بوش إلى الهجوم على مقر الامم المتحدة في بغداد كسبب لهذه الجهود.
وقال الرئيس بوش للجنود "الارهابيون في العراق هاجموا ممثلي العالم المتحضر، وينبغي أن تكون معارضتهم ودحرهم قضية العالم المتحضر."

--- فاصل ---

يُعقد اليوم اجتماع وزاري حول العراق في جنيف بعد خمسة اشهر على سقوط نظام صدام حسين بمبادرة الامين العام للامم المتحدة كوفي انان وبمشاركة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي.
وقالت فرانس برس إنه من المرتقب ان يسعى وزراء خارجية الدول الخمس الى تقريب وجهات النظر بشأن انشاء قوة دولية في العراق بتفويض من الامم المتحدة واعادة السلطة التي يمسك بها التحالف بقيادة اميركية بصورة تدريجية الى العراقيين. وترغب الولايات المتحدة وبريطانيا في مشاركة دول اخرى في تحمل العبء المالي والعسكري في العراق من دون التخلي عن السيطرة السياسية للامم المتحدة.

وفي تقرير لرويترز من جنيف رفض كولن باول المقترحات الفرنسية المتعلقة بتسليم السلطة إلى حكومة عراقية في الشهر المقبل، واصفا أياها بكونها "غير واقعية تماما."
وقال باول للصحفيين على متن طائرته من واشنطن:
"الولايات المتحدة لن تقبل بأي قرار من مجلس الامن الدولي يتضمن شرطا كهذا."

وكانت فرنسا أعلنت أنها ترغب في إستصدار قرار من الأمم المتحدة بشأن العراق ينص على تسليم السلطات التنفيذية الى مجلس الحكم في غضون شهر، والإعداد لإجراء إنتخابات عامة في الربيع المقبل.

--- فاصل ---

صرح نائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفويتز بأن إرهابيي تنظيم القاعدة يعملون الآن داخل العراق إلى جانب قوات الرئيس المخلوع صدام حسين.
و في مقابلة مع شبكة ABC الاخبارية، قال وولفويتز، إن عناصر من القاعدة وليس مقاتلين عاديين يعملون بنشاط داخل العراق.
و اضاف نائب وزير الدفاع الاميركي، أن عناصر القاعدة كانت متواجدة في العراق قبل الحرب وكانوا يديرون المعارك، وهم مازالوا ينشطون هناك.

--- فاصل ---

وفيما يتعلق بالامم المتحدة، نقلت وكالة الصحافة الالمانية أن يان ايغلاند النرويجي الاصل عُين في منصب المبعوث الخاص للمنظمة الدولية في العراق خلفا للبرازيلي سيرجو فييرا دي ميللو الذي قُتل في تفجير مقر الامم المتحدة في بغداد.


من جانب آخر، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي امس الجمعة انه يرغب في عودة فرق التفتيش الى العراق للتحقق مما اذا كان الرئيس المخلوع صدام حسين أستأنف برنامج الاسلحة النووية.
ونقلت رويترز عن البرادعي قوله للصحفيين بعد اجتماعات عقدتها الوكالة طوال الاسبوع في فيينا "ما زلنا مفوضين من مجلس الامن. ونأمل ان نتمكن من العودة الى العراق لاتمام مهمتنا."
ولم تكشف اربعة شهور من التفتيش عن دليل على قيام العراق بتطوير اسلحة محظورة – بحسب قول وكالة الانباء.

--- فاصل ---

وعلى الصعيد الاقليمي أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أن أنقرة ستساعد الولايات المتحدة على تنفيذ خططها. مراسل الاذاعة في اسطنبول جان لطيف تابع الموضوع ووافانا بالتقرير التالي:

(اسطنبول)

--- فاصل ---

و على المستوى العربي صرح وزير الخارجية الكويتي بأن حملة الدعم التي مارستها الكويت للعراق داخل الجامعة العربية كانت ناجحة بأمتياز. تفصيلات اخرى عن أبعاد هذا الموضوع من سعد العجمي مراسل الاذاعة في الكويت:

(الكويت)

--- فاصل ---

وفي محور اقتصادي، أعلن الجيش الاميركي أمس ان قيمة عقود إعادة تشغيل الصناعة النفطية والدعم اللوجستي للجيش التي منحت لمجموعة هاليبرتون الاميركية وصلت الى ملياري دولار، مع توافر الامكانية لتجاوز هذا المبلغ.
وقالت فرانس برس إن قيمة العقد الذي منح لشركة كيلوغ براون اند روت التابعة لهاليبرتون لإعادة تشغيل البنى التحتية النفطية العراقية، تصل الى 948 مليون دولار. وقال الناطق باسم قيادة الدعم الميداني للجيش الأميركي دان كارلسون ان شريحة ثانية من المبلغ الذي رصد في عقد الشركة المذكورة تصل الى مليار دولار.

على صلة

XS
SM
MD
LG