روابط للدخول

الملف الأول: وزير الخارجية الأميركي كولن باول في بغداد


سيداتي وسادتي.. أهلاً بكم. هذا سامي شورش ومعي في الأوستوديو المخرج ديار بامرني، نرحب بكم أجمل ترحيب في عرض لأبرز محطات ملف العراق لهذا اليوم والذي يتضمن عدداً من المحاور والمستجدات السياسية من أهمها: - وزير الخارجية الأميركي كولن باول في بغداد بعد إنتهاء محادثاته في جنيف مع نظرائه وزراء خارجية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن. - إجتماع جنيف حول مستقبل السلطة في العراق يركز على القواسم المشتركة بين الأطراف المعنية رغم وجود نقاط خلاف تتعلق بتوقيت نقل السلطات الى العراقيين. - مقتل جندي أميركي وإصابة آخرين بجروح، في الوقت الذي تداهم فيه القوات الأميركية بالتعاون مع الشرطة العراقية منازل وأوكار في الموصل وتكريت وتلقي القبض على افراد عدة عصابات. هذا ويضم الملف مجموعة أخرى من المحاور السياسية العراقية، إضافة الى تقارير ورسائل صوتية وافانا بها مراسلونا في مواقع الأحداث.

--- فاصل ---

وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول الى العراق قادماً من الكويت التي مر منها بعدما انتهى من حضور إجتماع للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن في جنيف. وكالة فرانس برس قالت إن كبار ضباط الجيش الأميركي في العراق استقبلوا باول الذي وصل على متن طائرة نقل عسكرية كبيرة من نوع هيروكليس 130 الى مطار بغداد الدولي، مضيفة أن زيارة الوزير الأميركي الى بغداد في هذه المرحلة إشارة اضافية الى دعم الادارة الأميركية لجهود الحاكم المدني الاميركي بول بريمر ومجلس الحكم العراقي.
ونقلت فرانس برس عن الناطق بإسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن باول سيلتقي مسؤولي سلطة التحالف الموقتة اضافة الى أعضاء مجلس الحكم العراقي، وذلك بغية الاطلاع على حقيقية الأوضاع في العراق وجهود اعادة تعميره. ولفتت الوكالة الى ان الولايات المتحدة تدعم توسيع دور الأمم المتحدة في العراق. لكن باول، بحسب الوكالة، وجه انتقادات الى المحاولات التي تهدف الى تحجيم دور الادارة المدنية الأميركية في العراق، ووصف الأفكار التي قدمها نظيره الفرنسي دومينيك دي فيلبان في جنيف حول وضع سقف زمني لنقل السلطة الى العراقيين، بأنها غير عملية.

سيداتي وسادتي..
قبل أن نواصل عرض بقية محاور هذا الملف، نستمع في ما يلي الى تقريرين من الكويت وبغداد حول الزيارة. هذا أولاً مراسلنا في بغداد:

(بغداد)

ننتقل الى الكويت مع مراسلنا سعد العجمي الذي يتحدث عن مرور باول بالكويت، ويتحاور في الوقت نفسه الى محلل سياسي كويتي حول ما إذا كانت الزيارة تشير الى أي خلاف بين وزارتي الدفاع والخارجية الأميركيتين:

(الكويت)

يشار الى أن باول حاول في تصريحات أعقبت إنتهاء إجتماع جنيف، التقليل من شأن الخلافات بين الدول الخمس دائمة العضوية حول العراق، مؤكداً أن نتائج المباحثات بين وزراء الخارجية الخمسة كانت مشجعة رغم وجود خلافات بين باريس وواشنطن حول موعد نقل السلطات الى العراقيين.

(هناك خلافات في وجهات النظر حول بعض المسائل الواردة في مسودة قرارنا. أنتم على دراية بهذه الخلافات. كما أنني تحدثت حولها الى دي فيلبان. وتحدثت أيضاً الى وزير الخارجية الألماني. المهم اننا قضينا وقتنا في البحث عن القواسم المشتركة الكثيرة بيننا. كما حصلنا على تصور أوضح لرؤانا. وهذه أمور يمكن لممثلينا في نيويورك أن يعودوا الى بحثها الاسبوع المقبل).

من ناحيته، قال الأمين العام للأمم المتحدة الذي اشرف على إجتماع وزراء خارجية الدول الخمس في جنيف إن التوصل الى الإجماع حول الشأن العراقي في مجلس الأمن أمر ضروري، لكنه غير كاف:

(الإجماع ضروري وجوهري، لكنه غير كاف لوحده. إن سياسة مجلس الأمن يجب أن تكون واضحة ومحددة بشكل واضح).

--- فاصل ---

في الملف الأمني، تعرضت آلية عسكرية أميركية اليوم الى إنفجار في غربي بغداد أسفر عن مقتل جندي أميركي وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.
وكالة رويترز قالت إن الإنفجار طال سيارة عسكرية من نوع هامفي قرب مدينة الفلوجة. لكن لم تتضح بحسب الوكالة ما إذا كان الإنفجار ناجماً عن قذيفة صاروخية أو لغم أرضي.
من جهة أخرى، أصيب ثلاثة جنود أميركيين بجروح في هجوم بالقنابل وقع في مدينة الموصل. وكالة فرانس برس نقلت الخبر عن ناطق عسكري أميركي في المدينة.
من ناحية ثانية، شنت قوات أميركية بالتعاون مع الشرطة المحلية العراقية غارة على قرية تابعة لمدينة تكريت وإعتقلت افراد عصابة كانت تقوم باعمال الخطف والسطو.
على صعيد ذي صلة، عثرت قوات التحالف على كميات كبيرة من الاسلحة والمتفجرات في منزل داهمته في منطقة الغزلاني بمدينة الموصل واعتقلت فيه أفراد عصابة اجرامية. تفاصيل هذا المحور مع مراسلنا في الموصل أحمد سعيد:

(الموصل)

--- فاصل ---

على صعيد آخر، ردّت عمان على تصريحات لوزير الصحة العراقي الدكتور خضير عباس أفاد فيها بأن وزارته قررت الغاء عقود لتوريد الأدوية من شركات اردنية تبلغ قيمتها 250 مليون دولار. الجانب الاردني قال إن أي شركة اردنية لا تمتلك عقوداً مع العراق بقيمة 250 مليون دولار. التفاصيل مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين:

(عمان)

--- فاصل ---

أما على الصعيد الدولي، فقد شن زعيم المعارضة اليابانية حملة كلامية ضد سياسة رئيس الوزراء الياباني يونيشيرو كويزومي في الشأن العراقي. وكالة رويترز نقلت عن زعيم الحزب الديموقراطي الليبرالي شيزولا كامي أن سياسة رئيس الوزراء لا تعني سوى تولي طوكيو تسديد فاتورة العمليات العسكرية الأميركية في العراق.
في سياق آخر، كشف كتاب صدر حديثاً في بريطانيا أن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو نصح رئيس الوزراء طوني بلير بعدم التورط في الحرب ضد العراق. وكالة فرانس برس نقلت عن الكتاب أن سترو أرسل مذكرة الى رئيس الوزراء حضه فيها على ابلاغ الرئيس الأميركي بأن لندن مستعدة لدعم الحرب ضد العراق عبر المواقف السياسية وليس عن طريق المشاركة العسكرية في العمليات الحربية. لكن بلير بحسب الكتاب الذي ألفه المحلل السياسي البريطاني جون كامبفنر وعنوانه حروب بلير، رفض النصحية وطلب من سترو ضمانات بدعم سياسة الحرب رغم تحفظاته عليها.
في محور آخر، قالت وكالة فرانس برس إن الولايات المتحدة وبريطانيا قررتا إرجاء نشر تقرير متكامل عن نتائج عمليات التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل العراقية بعدما أخفق المفتشون في العثور على أي دليل يؤكد امتلاك بغداد لهذه الأسلحة.
ونقلت الوكالة عن تحقيق نشرته صحيفة سانداي تايمس اللندنية أن الجهود التي بذلتها مجموعة من العلماء خلال الاشهر الأربعة الماضية للكشف عن الأسلحة العراقية المحظورة باءت بالفشل، ناقلة عن مصادر استخباراتية بريطانية أن التقرير قد لا ينشر أبداً.
في موضوع آخر، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن مسؤولين أميركيين لم تذكر اسماءهم أن الادارة الأميركية تمتلك أدلة قاطعة تشير الى وجود اتصالات عراقية مع شبكة القاعدة الارهابية في الفترة التي سبقت الحرب. لكنها تفتقد الى أدلة تشير الى عمليات مشتركة بين الطرفين. الى ذلك اشار المسؤولون أنفسهم الى أن اطاحة الرئيس العراقي السابق صدام حسين فتحت الباب واسعاً أمام القاعدة للعمل على الساحة العراقية وشن هجمات ضد الجنود الأميركيين.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
الى هنا تنتهي هذه الجولة اليومية على أبرز الشؤون والقضايا السياسية العراقية. املنا أن نلقاكم مجدداً في ملف آخر.. والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG