روابط للدخول

الملف الثاني: وزراء الخارجية العرب يستعدون لعقد اجتماعات المجلس الوزاري للجامعة العربية بحضور وزير الخارجية العراقي الجديد


مستمعينا الكرام.. طابت اوقاتكم واهلا بكم. هذا هو موعدكم اليومي مع ملف العراق الذي يعده اليوم محمد علي كاظم يخرجه ديار بامرني. ونتابع في هذه الفترة عددا من التطورات من بينها وزراء الخارجية العرب يستعدون لعقد اجتماعات المجلس الوزاري للجامعة العربية بحضور وزير الخارجية العراقي الجديد.

--- فاصل ---

نقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن مصدر مسؤول في الجامعة العربية ان اسم وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري مدرج في القائمة التي اعدتها الجامعة عن الوزراء المشاركين في الاجتماع الوزاري.
هذا ويواجه مجلس الحكم العراقي الذي تدعمه الولايات المتحدة أول اختبار له في العالم العربي عندما يقرر وزراء الخارجية العرب ما اذا كان من الممكن تمثيله في اجتماعهم بالقاهرة.
وينقل تقرير لرويترز عن محللين ان قرار وزراء خارجية جامعة الدول العربية قد يكون سابقة مهمة وقد يساعد على معرفة ما اذا كان المجلس الذي لم يتمكن حتى الآن من نيل دعم عربي كامل سيسمح له بشغل مقعد العراق في اجتماعات الجامعة المقبلة وفي منظمات أخرى مثل الامم المتحدة ومنظمة أوبك.
وبحسب الوكالة فقد راى مصدر في الجامعة العربية انه اذا كان هذا المجلس قادرا على شغل المقعد في هذا الاجتماع فيمكنه إذن ان يشغل مقعد العراق في أي اجتماع آخر للجامعة العربية.
الى ذلك صرح صفاء البياتي القائم بالأعمال العراقي المؤقت في الجامعة العربية ان وزير الخارجية هوشيار زيباري وهو كردي عينه المجلس في الاسبوع الماضي سيرأس الوفد العراقي الذي حضر الى القاهرة على أمل المشاركة في الاجتماعات الوزارية.
وفي مؤتمر صحفي عقده امس في بغداد شدد الوزير زيباري على مدى حرصه على تمثيل جميع العراقيين بمختلف انتماءاتهم ومشاربهم وقال:
" انني ملتزم بخدمة بلدي وشعبي، أي خدمة العراق وليس قومية او جماعة معينة.. ولا شك اننا نواجه تحديات هائلة وان مهامنا لن تكون سهلة، الا اننا واثقون من نجاحا في اعادة العراق الى الموقع الذي يجب ان يكون فيه.."
زيباري اشار الى ان العراق عازم على المشاركة ايضا في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة:
" اننا نعد للمشاركة ايضا في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك، كما نستعد لحضور اعمال مؤتمر للدول المانحة يعقد في مدريد في الشهر المقبل.. ونخطط لفتح مقرات لبعثاتنا الدبلوماسية في الدول العربية وفي الخليج والولايات المتحدة وبريطانيا.."

--- فاصل ---

في بغداد عقدت وزيرة الاشغال العامة والمشرف على الادارة المدنية الاميركية في العراق مؤتمرا صحفيا تناول عددا من القضايا المحلية.
الوزيرة نسرين مصطفى برواري اكدت على ان وزارتها تسعى لان تكون يوما بعد اخر قريبة من المواطنين العراقيين وقالت:
" الرؤية التي نطمح لتنفيذها في وزارتنا ومن خلال عملنا اليومي هو الوصول قدر المستطاع للمواطنين وعرض خدماتنا عليهم عبر تطوير وضع المياه والصرف الصحي وخلق فرص العمل من خلال تنفيذ المشاريع وسوف نقوم بذلك كله بالتعاون مع المجالس المحلية الموجودة.."

ولفتت الوزيرة الى انها ترغب في دفع العراقيين الى المشاركة في اعداد الخطط والبرامج وتطويرها الى مشاريع يقومون بتنفيذها.
وقد ايد المشرف الاميركي بول بريمر ما ورد في حديث الوزيرة العراقية لافتا الى ان قائمة المهام المطلوبة قائمة طويلة من اجل اعادة السيادة للعراق.
ولفت الى ان الرئيس بوش طلب من الشعب الاميركي وممثليه في الكونغرس زيادة الدعم المالي لعملية اعادة اعمار العراق وقال:
" لقد اعلن رئيس الولايات المتحدة ليلة امس مبادرة كبرى عندما طلب من الشعب الاميركي والكونغرس اكثر من عشرين مليار دولار لاعادة الاعمار في العراق وهو اكبر طلب مادي غير عسكري في تاريخ الولايات المتحدة فالمعونة المالية تعد اكبر عشر مرات من اكبر معونة سبق للولايات المتحدة ان انفقتها في أي بلد.."
بريمر اشار الى ان ذلك يثبت حقيقة ان الشعب الاميركي مصمم على انجاز المهمة في العراق وهي المهمة التي بدات بتحرير شعبه قبل اربعة اشهر.

--- فاصل ---

ذكرت تقارير الانباء ان الرئيس الامريكي جورج بوش من طلب الكونغرس يوم امس الاثنين ميزانية ضخمة لتمويل عمليات ما بعد الحرب في العراق وحث الأمم المتحدة على دعم الاحتلال الذي يواجه مشكلات في العراق بارسال مزيد من القوات غير الامريكية.
التفصيلات في سياق هذا التقرير:
اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش انه يجب على الامم المتحدة ان تتحمل المسؤولية في لعب دور اوسع في العراق بهدف اقامة نظام ديموقراطي في هذا البلد ودعا الدول الاعضاء في الامم المتحدة الى ان تتجاوز خلافاتها الماضية.
وقال الرئيس الاميركي في خطابه الى الامة القاه من البيت الابيض:
" ان امام اعضاء الامم المتحدة الفرصة والمسؤولية للقيام بدور اوسع في التاكد من ان العراق سيصبح بلدا حرا وديموقراطيا".
واقر بوش بان جميع اصدقاء واشنطن لم يتفقوا مع قرارها تطبيق قرارات الامم المتحدة واسقاط صدام حسين من الحكم. ولكنه راى ان من غير الممكن ترك الخلافات السابقة تعيق واجباتنا الراهنة على حد تعبيره..
واعلن انه سيطلب من الكونغرس ان يصوت على مبلغ قدره 87 مليار دولار لتوفير الاستقرار في العراق واعادة اعماره ولمساعدة افغانستان. وقال:
"سنقدم المال لمساعدتهم على تحسين الوضع الامني، سنساعدهم على اعادة الخدمات الاساسية كالكهرباء والماء وبناء مدارس جديدة وشق طرق وبناء عيادات طبية. ان هذا الجهد ضروري لاستقرار هذه الدول وبالتالي لتامين امننا نفسه".
واضاف الرئيس الاميركي قائلا "ان لاستراتيجيتنا في العراق ثلاثة اهداف هي القضاء على الارهابيين والحصول على دعم دول اخرى لاقامة عراق حر ومساعدة العراقيين على تحمل المسؤولية للدفاع عن انفسهم وعن مستقبلهم. وذكر بوش ان مشروع القرار الذي رفعته الولايات المتحدة لتوها الى مجلس الامن سيشجع مجلس الحكم الانتقالي العراقي لوضع خطة وجدول زمني لصياغة دستور واجراء انتخابات حرة.
واشار الى ان قرار تقديم القرار الجديد اتخذ لان بعض الدول طلبت اذنا واضحا من مجلس الامن قبل ارسال قوات الى العراق.
ولفت بوش ايضا الى انه ومنذ البداية اعرب عن ثقته في قدرة الشعب العراقي على ان يحكم نفسه بنفسه وعليه الآن ان يكون على مستوى شعب حر يتحمل مسؤولياته ويضمن حريته وفوائدها. وفي ما يتعلق بالهجمات المستمرة التي يتعرض لها الجنود الاميركيون المنتشرون في العراق والاعتداءات التي تقع في هذا البلد، قال بوش:
"ان الهجمات هناك هي اكبر من كونها غضبا اعمى..ان للارهابيين هدفا استراتيجيا فهم يريدون ان نرحل من العراق قبل ان ننهي عملنا، يريدون زعزعة ارادة العالم المتحضر".

الرئيس الاميركي قال ايضا:
" ان انتصار الديموقراطية والتسامح في العراق وافغانستان وفي اماكن اخرى سيشكل اخفاقا ذريعا للارهاب الدولي".
كما اعلن ان الامن في العراق يتطلب نشر فرقة اضافية، ما بين 10 الى 15 الف رجل، لن يكونوا من الاميركيين بل متعددي الجنسيات.

--- فاصل ---

لا زلتم تستمعون الى ملف العراق اليومي من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد فاصل قصير:
باول يوضح رؤية واشنطن لدور الامم المتحدة في العراق في ضوء قرار دولي يحتمل ان يصدر عن مجلس الامن.

--- فاصل ---

في مقابلة تلفزيونية اجرتها معه امس احدى شبكات التلفزة الاميركية اعلن وزير الخارجية كولن باول ان بلاده اوضحت تماما ما يمكن للامم المتحدة ان تقوم به في شان الاصلاحات الانتخابية ونشاطات اعادة الاعمار والعمل مع الادارة المدنية الاميركية في العراق من اجل تحقيق انجاز سياسي يشعر العراقيين بالفخر من مجلس الحكم.
باول قال ايضا:
" لدينا جهد تنسيقي جيد لكن التفكير بان من الممكن ادخال الامم المتحدة وتكليفها بكل الامور فجاة والتوقع منها النجاح في انجاز مهماتها في ظل الظروف الراهنة هو تفكير غير سليم.."

ولفت باول الى ان واشنطن تواصل عمل ما يريده الاخرون منها وقال:
" اننا نقوم بما يريده الاخرون منا كما اننا سننفذ ما نقوله وقد بدانا عملية تشكيل حكومة ممثلة للعراق بشكل لم يشهده البلد من قبل.. ان العمل في العراق لن يكون سهلا على الاطلاق ولكنه قيد الانجاز.."

وحول مشروع القرار الجديد قال باول:
" اننا نامل بعد تبني القرار الجديد من قبل مجلس الامن ان تشارك دول اخرى نرى انها مناسبة للانضمام لهذا الجهد.. وفضلا عن الوجود العسكري فانها يمكن ان تشارك في عمليات اعادة الاعمار كما ان هذا الامر سيحقق لنا دعما سياسيا، وتاييده دوليا نحن بحاجة له في سبيل دفع هذه العملية الى الامام.."

--- فاصل ---

جاء في تقرير لوكالة (رويترز) ان قوات أمريكية أغارت على منازل وتسلَقت جدرانا واعتقلت عددا من العراقيين في غارات نفذت قبيل فجر الاثنين.
وقال اللفتنانت كولونيل ستيف راسل الذي قاد الغارات المتزامنة التي استهدفت العراقيين المختبئين في كل أنحاء تكريت "ان هذه العملية تبعث برسالة الى الأشرار مفادها اننا سنتعقبكم."
الى ذلك راى الكولونيل جيمس هيكي من الفرقة الرابعة مشاة والذي يعتقد أن الولايات المتحدة تقترب من صدام راى ان مثل هذه الغارات توفر بشكل تدريجي معلومات عن الطريقة التي يهرب بها صدام من القوات الامريكية.
وفي بغداد اعلن الجيش الامريكي ان جنديين امريكيين أصيبا الاثنين عندما اصطدمت حافلتهما بعبوة ناسفة على جسر في وسط بغداد.

مزيد من التفصيلات في تقرير مراسلنا في بغداد علي الياسي:

(بغداد)

وفي تطور ميداني اخر، نقل تقرير لفرانس بريس عن مسؤول في الدفاع المدني في كركوك ان انفجارا هز اليوم الاثنين عند الساعة 11.30 بالتوقيت المحلي انبوب نفط يربط حقول النفط في منطقة كركوك، دون مزيد توضيح.
وفي تقرير لرويترز افاد شهود عيان ومصادر مستشفى الاثنين ان خمسة قتلوا فيما يبدو انه خلاف بين القبائل في البصرة ثاني أكبر المدن العراقية.
وأضافوا ان مكي حسن زعيم احدى القبائل قتل بالرصاص مساء الأحد في وسط المدينة. وقال شهود العيان انه بعد وقت قصير من الحادث فتح أعضاء غاضبون بالقبيلة النيران بشكل عشوائي في نفس الشارع.

--- فاصل ---

اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد تاييده لتاسيس جيش عراقي قوي فيما اتهم القائد العام للقيادة الوسطى الاميركية كلا من سوريا وايران بالتساهل في تسلل ارهابيين الى داخل العراق وشدد على ان القوات الاميركية دخلت العراق من اجل تحرير شعبه.. تصريحات القائد الاميركي جاءت من الكويت:

(الكويت)

--- فاصل ---

وفي دمشق انهى وزير الخارجية الايراني كمال خرازي محادثات مع القادة السوريين كان الملف العراقي في مقدمتها.
جانبلات شكاي وتفصيلات اخرى:

(دمشق)
XS
SM
MD
LG