روابط للدخول

الجولة الثالثة


طابت أوقاتكم، مستمعينا الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة في صحف عربية صدرت اليوم الاحد،عارضين للأخبار والآراء ذات العلاقة بالشأن العراقي. وتضم الجولة تقريرا من مراسلنا في القاهرة..

--- فاصل ---

من مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم اخترنا لكم ما يلي:
صالح بشير في صحيفة الحياة اعتبر التحول في الموقف الأميركي من التحولات الحاسمة. فالولايات المتحدة التي أمعنت، منذ بدء الطور الديبلوماسي ثم الطور العسكري للحرب في العراق، في تجاوز الأمم المتحدة وامتهانها، بل سارعت تعلن وفاتها على لسان البعض من "محافظيها الجدد"، عادت إلى المنتظم الأممي تلتمس إشراكه في إدارة ورطتها العراقية، في خطوة تبدو أشبه بطلب النجدة.
وتساءل بشير بطريقة متهكمة: هل كانت الولايات المتحدة تتوهم بأنها قادرة على معالجة الحالة العراقية خارج إرادة العالم، بحلفاء من دول من طراز ألبانيا؟ ولاحظ الكاتب أن واقع الأمور ومجرياتها على الميدان قد خيبت آمال أو حسابات الولايات المتحدة. ويواصل الكاتب: لكن ما لا شك فيه أن واشنطن نجحت في وضع العالم أمام الأمر المقضي، من خلال حربها الانفرادية واحتلالها الأحادي، وأنه بوسعها الآن أن تبتز العالم بالفوضى العراقية، وبمخاطرها الجمة، بمقدار ما هي ضحية لمثل ذلك الابتزاز، من جانب، ما أسماه الكاتب بالمقاومة العراقية وشتى مظاهر الفلتان الأخرى.

--- فاصل ---

وقال عبدالله الاشعل في صحيفة الحياة إنه رغم الاحترام للرأي الذي يطالب بالاعتراف بالمجلس العراقي وتوظيفه لمصلحة الشعب العراقي، فإنه يحذر من أن هذا قد يُصبح طعماً يبتلعه العالم العربي، وأن الإستجابة للضغوط الأميركية وللحجج التي تسوقها مدرسة الواقعية السياسية قد تحقق المخطط الأميركي في العراق وفي العالم العربي. لذا طالب الكاتب بأعطاء المجلس صفة مراقب فحسب، في الجامعة العربية تفاديا لمخاطر الفتنة على حد ظنه.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، أحمد رجب تابع من القاهرة ما نشرته الصحافة المصرية ووافانا بالتقرير التالي:

(القاهرة)

--- فاصل ---

الى هنا ينتهي هذا العرض للصحف العربية..
شكرا على المتابعة..
والى اللقاء..
XS
SM
MD
LG