روابط للدخول

وصول قوات بريطانية إضافية إلى البصرة


- في بغداد اعلن اليوم وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري انه سيتوجه الى القاهرة على امل المشاركة في اجتماع المجلس الوزاري للجامعة العربية المقرر ان يبدا يوم الثلاثاء. - دعت تركيا الولايات المتحدة والقيادة العراقية الى توضيح ما اذا كان الجنود الاتراك مورد ترحيب في حال ارسالهم الى العراق ام لا وذلك بعد تصريحات لوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اعتبرتها انقرة تصريحات عدائية. - اعلن متحدث عسكري بريطاني وصول 120 جنديا بريطانيا اضافيا قررت لندن نشرهم في العراق الى البصرة قادمين من قبرص.

تفاصيل الأنباء..

- في بغداد اعلن اليوم وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري انه سيتوجه الى القاهرة على امل المشاركة في اجتماع المجلس الوزاري للجامعة العربية المقرر ان يبدا يوم الثلاثاء.
وكالة فرانس بريس نقلت عن زيباري قوله في مؤتمر صحفي انه على وشك المغادرة الى القاهرة على راس وفد من الخبراء العاملين معه في وزارة الخارجية على امل المشاركة في الاجتماع.

- دعت تركيا الولايات المتحدة والقيادة العراقية الى توضيح ما اذا كان الجنود الاتراك مورد ترحيب في حال ارسالهم الى العراق ام لا وذلك بعد تصريحات لوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اعتبرتها انقرة تصريحات عدائية.
وكان زيباري اغضب تركيا يوم الجمعة عندما اعتبر أي دور عسكري لتركيا او أي بلد اخر مجاور للعراق يمكن ان يضر باستقرار العراق.
الا ان رئيس الوزراء التركي بدا ممتعضا من هذه التصريحات وقال ان بلاده كانت تعتزم ارسال وحدات من قواتها من اجل حفظ الامن والاستقرار في العراق المجاور ووجه انتقادات حادة لتعليقات صدرت عن مسؤولين عراقيين في اشارة لوزير الخارجية الجديد...

- اكدت اليوم مستشارة الامن القومي في البيت الابيض، غوندوليزا رايس، بان قضية مشاركة دولية اكبر في اعادة الاستقرار للعراق وقالت ان الوقت مناسب لزيادة وجود الامم المتحدة هناك.
وبحسب تقرير لفرانس بريس فقد اعربت رايس في حديث ادلت به لشبكة فوكس نيوز الاميركية عن اعتقادها ان هذا الامر يمكن ان يعزز الدور الدولي في العراق ورات ان الاحداث على الارض تتسارع وان من الضروري تواكب الامم المتحدة هذه التطورات مع حدوثها.
وجاءت ملاحظات المسؤولة الاميركية بعدما عقد اعضاء مجلس الامن يوم الجمعة جلسة مغلقة ناقشوا خلالها مسودة مشروع قرار اميركي يسعى الى ارسال قوة متعددة الجنسيات الى العراق.

- في تقرير لها من دمشق، نقلت وكالة فرانس بريس عن وزير الاسكان والاعمار في الحكومة العراقية الجديدة ان الاولوية في اعادة الاعمار ستكون للمناطق الوسطى والجنوبية، ذات الغالبية شيعية والتي عانت طويلا من نظام صدام حسين.
واوضح المهندس بيان باقر صولاغ الذي يزور دمشق لعدة ايام، ان المحافظات في وسط وجنوب العراق كان قد تجاهلها النظام تماما وقد كانت ضحية لسياسات القمع التي مارسها. واضاف ان حصة الاسد من ميزانية الاسكان كانت مخصصة للمناطق ذات الصلة بالحكومة السابقة مثل تكريت مسقط راس صدام حسين.
الوزير العراقي قال ان اولوية الوزارة الجديدة هو اعادة التوازن المفقود بين المحافظات لافتا الى ان ستين في المائة من العمل ستتولاه شركات عراقية.
يذكر ان السكان الشيعة في جنوب وسط العراق انتفضوا بعد حرب الخليج عام 1991 لكن انتفاضتهم قمعت بوحشية على يد النظام البائد.

- ذكرت التقارير نقلا عن مسؤول في مكتب الصدر، ان الميلشيا المسلحة التابعة للزعيم السيد مقتدى الصدر وهو زعيم شيعي شاب مناهض للولايات المتحدة، اعلنت انها لن تلقي سلاحها عند انتهاء المهلة التي حددتها قوات التحالف يوم السبت القادم.
وكان متحدث عسكري اميركي قال ان التحالف منح مهلة تنتهي السبت المقبل للميليشيات الشيعية التي انتشرت في شوارع مدن وسط العراق اثر اعتداء النجف في 29 اب الماضي، لنزع سلاحها.
ونقلت فرانس بريس عن الكابتن ادوارد لوفلاند المتحدث باسم جنود البحرية الاميركية (المارينز) في النجف انه وبعد هذا التاريخ سننزع اسلحتهم واذا قاوموا سنعتقلهم ونضعهم في السجن.
واضاف ان التحالف طلب من مجلس الحكم الانتقالي في العراق دعوة كافة الميليشيات الى نزع اسلحتها طوعا قبل انقضاء المهلة.

- في المقابل اعلن متحدث عسكري بريطاني وصول 120 جنديا بريطانيا اضافيا قررت لندن نشرهم في العراق الى البصرة قادمين من قبرص. واوضح ان هؤلاء الجنود الذين يرفعون عديد القوات البريطانية الى 10620 رجلا وصلوا على دفعتين.
وكان وزير الدفاع البريطاني جيفري هون طلب من المسؤولين العسكريين الميدانيين ابلاغه حاجاتهم في حين تسعى الولايات المتحدة الى انخراط المزيد من الدول في العراق.

- في تقرير لها من القاهرة نقلت وكالة فرانس بريس عن مصدر دبلوماسي عربي قوله اليوم الاحد ان الدول العربية توصلت تقريبا الى توافق حول السماح للعراق بالمشاركة في الاجتماع الوزاري المقبل الثلاثاء.
وذكر المصدر ان هناك شبه اجماع وتوافق عربي على مشاركة وفد عراقي برئاسة وزير الخارجية هوشيار زيباري في اجتماعات وزراء الخارجية العرب.
وبحسب مصدر في الجامعة العربية، فان مندوبية العراق لدى الجامعة سلمت الجامعة العربية اليوم الاحد مذكرة رسمية تتضمن قائمة باسماء الوفد العراقي برئاسة وزير الخارجية هوشيار زيباري. ومن المتوقع ان يعلن وزراء الخارجية العرب الذين لم تعترف دولهم بالسلطات العراقية الجديدة، رسميا مساء غد الاثنين ما اذا كانوا سيوافقون على حضور زيباري اجتماعهم يومي الثلاثاء والاربعاء والذي سيبحث خصوصا في الوضع في العراق والاراضي الفلسطينية. وفي خطوة متشددة، اعلن مجلس الحكم الانتقالي في العراق الخميس انه سيرسل وزير الخارجية العراقي الجديد هوشيار زيباري الى القاهرة حتى من دون تلقيه دعوة من الجامعة العربية.

- بدأت تعزيزات من القوات البريطانية تصل للعراق يوم الأحد فيما يستعد الرئيس الامريكي جورج بوش لطلب المزيد من الدعم الدولي لكبح العنف وتوزيع أعباء الاحتلال الامريكي للعراق.
وبحسب وكالة رويترز فمن المتوقع أيضا أن يستغل بوش خطابه الذي سيلقيه مساء اليوم تحت وابل من الانتقادات لسياسته في العراق بعد الحرب لمحاولة اقناع الشعب الامريكي بأنه يتعين على الولايات المتحدة ان تمضي قدما على الطريق.
وقد وصل 120 جنديا بريطانيا فقط من قبرص إلى المنطقة الخاضعة لسيطرة القوات البريطانية في جنوب العراق يوم الاحد. الا ان رئيس الوزراء توني بلير يفكر في ارسال ما يصل الى ثلاثة الاف جندي من القوات الاضافية للانضمام الى قوات قوامها 11 الف جندي موجودة اساسا في العراق.
ومن المقرر ان يتلقى الجنود البريطانيين القادمين بعض التعليمات في ميناء البصرة اليوم الاحد قبل ان يضطلعوا بمهامهم ومنها حماية خطوط انابيب النفط.
وتريد الولايات المتحدة التي يوجد لديها 130 الف جندي في العراق ان ترسل دول اخرى 15 الف جندي اخرين بالاضافة الى تسعة الاف جندي يخدمون في العراق مع القوات الامريكية والبريطانية.

- اعلنت ناطقة باسم الجيش الامريكي اليوم الاحد ان مجهولين أطلقوا عدة صواريخ على طائرة نقل أمريكية أثناء اقلاعها من بغداد لكن أيا منها لم يصب الطائرة.
ونقلت وكالة رويترز عن المتحدثة ان عدة صواريخ أطلقت لكنها لم تصب الطائرة. ووقع الحادث صباح يوم السبت ولم يسفر عن أي اصابات.

- نقلت رويترز عن شهود إن صبيا وطفلة قتلا اليوم الأحد خلال تبادل لإطلاق النار بين الشرطة العراقية ولصوص في مدينة الفلوجة إلى الشمال الغربي من بغداد.
وأضاف الشهود إن صبيا في الحادية عشرة وطفلة في التاسعة قتلا بينما كانا يسيران في الشارع الرئيسي بالفلوجة الواقعة على بعد 50 كيلومترا شمال غربي العاصمة العراقية عندما اندلع الاشتباك بين الشرطة واللصوص.
وقال الشهود انه لم يصب أحد من صفوف الشرطة او من اللصوص. وألقت الشرطة القبض على اثنين من المشتبه بهم ووجهت اليهما تهمة سرقة سيارات وبنوك في الفلوجة وبغداد.
XS
SM
MD
LG