روابط للدخول

الملف الثاني: بوش يلقي الاحد خطابا عن الحرب على الارهاب مع التركيز على العراق


سيداتي وسادتي.. هذا اكرم ايوب يحييكم، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي، ومن بينها: - الرئيس الاميركي يلقي الاحد خطابا عن الحرب على الارهاب مع التركيز على العراق. - وزير الدفاع الأميركي يشدد على أن المخربين والإرهابيين لن يصرفوا قوات التحالف عن مهمتها في العراق. - مسؤول الادارة المدنية في العراق يشير الى أنجاز ثلاث خطوات بأتجاه تحقيق السيادة العراقية والى بقاء أربع خطوات يجري العمل لأنجازها.

--- فاصل ---

فيما أعلن المتحدث بأسم البيت الابيض، سكوت ماكليلان، ان الرئيس جورج دبليو بوش، سيلقي خطابا للأمة الاميركية مساء الاحد، يتناول فيه الحرب على الارهاب، مع التركيز على الوضع في العراق، أشار رئيس الادارة المدنية الاميركية في العراق، بول بريمر، الى أنجاز ثلاث خطوات بأتجاه تحقيق السيادة العراقية هي تشكيل مجلس الحكم، وتشكيل اللجنة التحضيرية لأعداد الدستور، وتعيين الوزراء، وقال بريمر:

(تعليق بريمر)

وأعلن بريمر أن عدد قوات الامن العراقية سيتضاعف في غضون عام واحد – بحسب ما نقلت فرانس برس.
وقال بريمر، الذي كان يتحدث الى جانب وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد، والقائد العام للقوات الاميركية في العراق، ريكاردو سانشيز قال لمراسلي الصحف إن عدد قوات الامن العراقية سيصل في غضون عام نحو مائة الف شخص.
رئيس الادارة المدنية الاميركية، اوضح ايضا، أن قوات الامن العراقية، سينضم اليها لاحقا جيش مكون من خمسة عشر ألف عسكري، أضافة الى خمسة وعشرين الف من حرس الحدود، وخمسة وسبعين الف من قوات الشرطة.

--- فاصل ---

في سياق متصل، ألتقى وزير الدفاع الاميركي بالقادة البولنديين الذين يتولون مهمة حفظ الاستقرار في القطاع الاوسط من العراق، وذلك في ختام جولة في العراق استمرت لثلاثة أيام. وكان وزير الدفاع الأميركي أكد أن المخربين والقناصة والإرهابيين الذين يستخدمون السيارات الملغومة، لن يصرفوا قوات التحالف عن مهمتها في العراق، وان الهجمات الارهابية تُعد دليلا على الضعف. وأضاف في مقابلة تلفزيونية مع شبكة الإعلام العراقية،أن نظام حكم صدام حسين انتهى إلى غير رجعة. وأشار رامسفيلد إلى التقدم الذي أحرز في العراق منذ زيارته السابقة قبل أربعة أشهر، مُدللا على ملاحظته بالتغييرات الحاصلة في المستشفيات والجامعات وحرية الصحافة.
الى هذا، أشار قائد القوات الاميركية في العراق، الجنرال ريكاردو سانشيز الى انخفاض عدد الهجمات اليومية ضد قوات التحالف، ملاحظا ان الوضع لا يتطلب إرسال المزيد من القوات الاميركية الى العراق.
ونقلت اسوشيتيدبرس ان رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي لولاية كارولاينا الشمالية أرسل الى العراق ليرأس الفريق الذي يتولى التحقيق في سلسلة التفجيرات وبضمنها التفجير الاخير في مدينة النجف.

من جانب آخر، اعلنت وزارة الدفاع البريطانية عن قيامها بتعزيز قواتها في العراق، وان طليعة هذه القوات البالغة مائة وعشرين جنديا من المشاة، أرسلت الى البصرة. ونقلت وكالة الصحافة الالمانية عن تقارير وردت في وسائل الاعلام البريطانية أن مايصل الى 3000 جندي بريطاني سيتوجهون الى العراق.

--- فاصل ---

من بغداد، افاد مراسل الاذاعة على الياسي بأن حريقا أندلع في وزارة الموارد المائية في بغداد، وذلك في اليوم الاول لمباشرة الوزير الجديد لمهام عمله. الى التفاصيل:

(بغداد)

ومن كركوك، يعرض مراسل الاذاعة سوران الداوودي للتطورات العسكرية في المنطقة، ويلتقي برئيس عشيرة في هذا الاطار:

(كركوك)

--- فاصل ---

وفيما يتعلق بالامم المتحدة، طغى تفاؤل معتدل على اولى الاتصالات غير الرسمية بين الاعضاء الخمسة عشر بشأن مشروع القرار الاميركي الجديد حول العراق – بحسب فرانس برس.
واعرب وزير الخارجية الاميركي كولن باول عن رغبته في ان تقدم فرنسا والمانيا اقتراحات ملموسة حول القرار، بدلا من توجيه الانتقادات. وفي تصريح صحافي بعد لقائه بنظيره المكسيكي لويس ارنستو قال باول إن الرئيس الفرنسي والمستشار الالماني قالا انهما يعتبران مشروع القرار، خطوة ايجابية ولكنها لا تذهب الى الحد الذي يُمكن العراقيين من تسلم السلطة. ونقلت فرانس برس عن جيمس كاننغهام نائب السفير الأمريكي لدى المنظمة الدولية أن القضية ليست منح العراقيين السيادة، بل هي الكيفية التي يمكن للمجتمع الدولي من خلالها التوحد خلف المنظور الذي تحاول واشنطن عن طريقه دعم الشعب العراقي واستعادة السيادة بأسرع ما يمكن.
ونقلت رويترز عن وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر اليوم أنه قام بتسيلم باول المقترحات المحددة التي طالب بها بشان العراق لكنه لم يكشف عن مضمونها.
وقداقترح الامين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، أن يجتمع وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، في وقت قريب، للاتفاق على مشروع وسط. وأعلن فريد إيكهارد المتحدث بأسم الامين العام للامم المتحدة ان انان دعا دول العالم الى اعادة الوحدة بينها بعد الانقسامات التي حصلت بسبب الحرب في العراق.
كما اجتمع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الجمعة في شمال ايطاليا للتشاور حول مشروع القرار الاميركي الجديد بشأن العراق، وفي هذا السياق صرح وزير الخارجية البريطاني جاك سترو:

(تعليق سترو)

وكان وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف قال إن مشروع القرار الذي ترعاه الولايات المتحدة مازال بحاجة لمزيد من العمل البالغ الجدية، مؤكدا على ان المقترح الاميركي قطع شوطاً في تخويل الأمم المتحدة القيام بدور مركزي لحل المشاكل في العراق.
كما صرح وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان بأن المشروع الذي تعرضه الولايات المتحدة يسير في الاتجاه الصحيح لكنه ليس كافيا لاعادة السيادة الى العراق بسرعة.
وقال دو فيلبان لصحيفة الفيغارو الفرنسية ان هذا المشروع يبرهن على ارادة واضحة في الانضواء تحت راية الامم المتحدة.

--- فاصل ---

قالت وكالة الانباء الايرانية الرسمية إن وزارة الخارجية الايرانية رفضت يوم السبت اتهاما اميركيا بأن ايران لا تبذل ما يكفي من الجهد لوقف عبور مقاتلين معادين للولايات المتحدة إلى العراق قائلة إن الاتهام لا أساس له من الصحة.
وكان وزير الدفاع الامريكي انتقد جهود ايران وسوريا لمنع
تسلل المقاتلين الاجانب للعراق. ورفض حميد رضا اصفي المتحدث بأسم الخارجية الايرانية الاتهامات الامريكية في هذا الشأن مشيرا الى أن تصاعد الارهاب نجم عن التحرك والسلوك الاميركي، وأن واشنطن تبحث عن ذرائع وتقوم بجهد دعائي لالقاء اللوم على الآخرين بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

وعلى المستوى العربي، نقلت فرانس برس عن الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية أن المجلس استبعد أرسال قوات الى العراق، مشيرا الى عدم بحث هذه المسألة.
كما نقلت فرانس برس عن مسؤولين مصريين وصحف حكومية مصرية اليوم تحذيرات تقول إن الدول العربية قد تُبعد العراق عنها إن هي رفضت التعامل مع مجلس الحكم العراقي والوزارة العراقية الجديدة. وكالة الانباء نقلت عن احمد ماهر وزير الخارجية المصري إشارته الى وجود محاولات تهدف الى أقناع العراق بالتخلي عن هويته العربية وعزله عن العالم العربي. وأكد ماهر تصميم مصر والعالم العربي على مقاومة هذه المحاولات، وعلى ايجاد الوسائل للأبقاء على الصلات مع العراق من أجل عدم فقدانه – بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

وفي الجانب الاقتصادي، أقر الرئيس بوش يوم الجمعة بأن الولايات المتحدة لا يمكنها الاعتماد على عائدات النفط العراقية في الأجل القصير لتلبية احتياجات الإعمار في البلاد.
وفي خط موازٍ، حلل المانحون المشاركون في اعادة اعمار العراق مقترحات بشأن تلبية احتياجات العراق الضخمة ومنها نحو اربعة مليارات دولار لقطاع الزراعة وتوزيع الغذاء في العام المقبل. وسيدرس مانحو المعونة تكاليف مشروعات محتملة في مؤتمر يعقد في مدريد في الثالث والعشرين والرابع والعشرين من تشرين الاول المقبل. وقد بلغت تقديرات تكلفة اعادة البناء 100 مليار دولار.
وشارك في اجتماع يوم الجمعة لمجموعة العمل غير الرسمية التي تحاول وضع خطة لاعادة اعمار العراق مسؤولون عن الامم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي واليابان ودولة الامارات العربية المتحدة.
الى هذا اكد وكيل وزارة الخارجية الامريكية للشؤون الاقتصادية والتجارية والزراعية ألان لارسن ان العراق لن يقوم بتسديد اي من ديونه الدولية قبل عام 2005 في الاقل لكنه لم يوضح مقدار هذه الديون التي يُعتقد انها تبلغ عشرات المليارات من الدولارات.
واوضح ان مؤتمر الدول المانحة يهدف الى اعداد الالية الخاصة بكيفية تنظيم الجهود الدولية الاقتصادية لتحقيق هدف اعادة اعمار العراق الاقتصادي والسياسي بالترافق مع تعزيز عملية تسليم سلطة اتخاذ القرارات اكثر فاكثر الى العراقيين. واشارلارسن الى أنه ينبغي على البنك الدولي أن يعمل حثيثاً على وضع وتطوير أفكار خاصة بصندوق ائتمان للمانحين المتعددين، يمكن للأطراف المانحة المساهمة فيه.
ونبقى في المحور الاقتصادي، حيث تناول مراسل الاذاعة في دمشق جانبلات شكاي مشاركة القطاع التجاري الخاص العراقي في معرض دمشق الدولي مع المستشار التجاري في السفارة العراقية في العاصمة السورية:

(دمشق)

على صلة

XS
SM
MD
LG