روابط للدخول

الملف الأول: بريمر يعلن أن عدد قوات الامن العراقية سيتضاعف في غضون عام واحد


سيداتي وسادتي.. هذا اكرم ايوب يحييكم، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي، ومن بينها: - وزير الدفاع الاميركي يختتم زيارة للعراق. - بول بريمر يعلن أن عدد قوات الامن العراقية سيتضاعف في غضون عام واحد.

--- فاصل ---

صرح رئيس الادارة المدنية الاميركية في العراق، بول بريمر، بأن عدد قوات الامن العراقية سيتضاعف في غضون عام واحد – بحسب ما نقلت فرانس برس.

و قال بريمر، الذي كان يتحدث الى جانب وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد، والقائد العام للقوات الاميركية في العراق، ريكاردو سانشيز قال لمراسلي الصحف إن عدد قوات الامن العراقية سيصل في غضون عام نحو مائة الف شخص.
رئيس الادارة المدنية الاميركية، اوضح ايضا، أن قوات الامن العراقية، سينضم اليها لاحقا جيش يتألف من خمسة عشر ألف عسكري، أضافة الى خمسة وعشرين الف من حرس الحدود، وخمسة وسبعين الف من قوات الشرطة.

في سياق متصل، ألتقى وزير الدفاع الاميركي بالقادة البولنديين الذين يتولون مهمة حفظ الاستقرار في القطاع الاوسط من العراق، وذلك في ختام جولة في العراق استمرت لثلاثة أيام. وقد زار رامسفيلد مقبرة جماعية في منطقة المحاويل ضمت بقايا 15000 جثة تعود لمواطنين من الشيعة في الغالب، قُتلوا بعد الانتفاضة الشعبية التي جرت عام 1991.
وكان وزير الدفاع الأميركي أكد أن المخربين والقناصة والإرهابيين الذين يستخدمون السيارات الملغومة، لن يصرفوا قوات التحالف عن مهمتها في العراق. وأضاف في مقابلة تلفزيونية مع شبكة الإعلام العراقية،أن نظام حكم صدام حسين انتهى إلى غير رجعة. وأشار رامسفيلد إلى التقدم الذي أحرز في العراق منذ زيارته السابقة قبل أربعة أشهر، مُدللا على ملاحظته بالتغييرات الحاصلة في المستشفيات والجامعات وحرية الصحافة.
وأعرب رامسفيلدعن تعازيه لأسر ضحايا الهجمات التي وقعت في بغداد والنجف ولكنه وصف تلك الهجمات بأنها ليست دليلا على قوة الإرهابيين والمجرمين الذين ارتكبوها بل دليلا على ضعفهم ويأسهم. وقال إن أكثر من 50 دولة تعهدت بدفع نحو أربعة مليارات دولار لإعادة إعمار العراق كما تم استرجاع 1.7 مليار دولار سُرقت من قبل بعثيين.
الى هذا، قال قائد القوات الاميركية في العراق، الجنرال ريكاردو سانشيز إن عدد الهجمات اليومية ضد قوات التحالف قد انخفض، ليصل الى نحو خمسة عشر هجوما في اليوم، ملاحظا ان الوضع لا يتطلب إرسال المزيد من القوات الاميركية الى العراق.
ونقلت اسوشيتيدبرس ان رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي لولاية كارولاينا الشمالية أرسل الى العراق ليرأس الفريق الذي يتولى التحقيق في سلسلة التفجيرات وبضمنها التفجير الاخير في مدينة النجف.

من جانب آخر، اعلنت وزارة الدفاع البريطانية عن قيامها بتعزيز قواتها المنتشرة في العراق، عن طريق إرسال مائة وعشرين جنديا من المشاة، الى منطقة البصرة. ونقلت وكالة الصحافة الالمانية عن تقارير وردت في وسائل الاعلام البريطانية أن مايصل الى 3000 جندي بريطاني سيتوجهون الى العراق لتعزيز القوات البريطانية.

--- فاصل ---

وعلى صعيد التطورات العسكرية أفادت وكالة الصحافة الالمانية ان الهجمات في مدينة الموصل بعد وقت قصير من زيارة رامسفيلد للمدينة خلفت قتيلا واحدا – بحسب مانقلت فضائية الجزيرة. ومن كركوك، يعرض مراسل الاذاعة سوران الداوودي للتطورات العسكرية في المنطقة، ويلتقي برئيس عشيرة في هذا الاطار:

(كركوك)

--- فاصل ---

وفي تقرير لها من مدينة تكريت نقلت اسوشيتيدبرس عن الميجر جنرال راي اوديرنو، قائد فرقة المشاة الاميركية الرابعة التي تعمل انطلاقا من تكريت لصحفيين مرافقين لرامسفيلد إنه لا يعلم أين يوجد صدام، لكنه يعتقد أن الزعيم المخلوع موجود في الجوار.
واعرب اوديرنو عن ظنه أن صدام يتحرك دوما في أنحاء منطقة تكريت لتفادي القوات الاميركية، وأنه إذا أخطأ فسوف نصل إليه، وهذا ماننتظره – بحسب تعبيره.
وكالة الانباء نقلت عن القائد العسكري الاميركي أن عمليات إلقاء القبض الاخيرة لأنصار صدام اسهمت في خفض شبكة الاتباع العشائرية والعائلية التي عاونته على الاختفاء لحد الآن.

--- فاصل ---

وفيما يتعلق بالامم المتحدة، طغى تفاؤل معتدل على اولى الاتصالات غير الرسمية بين الاعضاء الخمسة عشر بشأن مشروع القرار الاميركي الجديد حول العراق – بحسب فرانس برس.
واعرب وزير الخارجية الاميركي كولن باول عن رغبته في ان تقدم فرنسا والمانيا اقتراحات ملموسة حول القرار، بدلا من توجيه الانتقادات. وفي تصريح صحافي بعد لقائه بنظيره المكسيكي لويس ارنستو قال باول إن الرئيس الفرنسي والمستشار الالماني قالا انهما يعتبران مشروع القرار، خطوة ايجابية ولكنها لا تذهب الى الحد الذي يُمكن العراقيين من تسلم السلطة. ونقلت فرانس برس عن جيمس كاننغهام نائب السفير الأمريكي لدى المنظمة الدولية أن القضية ليست منح العراقيين السيادة، بل هي الكيفية التي يمكن للمجتمع الدولي من خلالها التوحد خلف المنظور الذي تحاول واشنطن عن طريقه دعم الشعب العراقي واستعادة السيادة بأسرع ما يمكن.

وقد اقترح الامين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، أن يجتمع وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، في وقت قريب، للاتفاق على مشروع وسط. وأعلن فريد إيكهارد المتحدث بأسم الامين العام للامم المتحدة ان انان دعا دول العالم الى اعادة الوحدة بينها بعد الانقسامات التي حصلت بسبب الحرب في العراق.
كما اجتمع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الجمعة في شمال ايطاليا للتشاور حول مشروع القرار الاميركي الجديد بشأن العراق، وفي هذا السياق صرح وزير الخارجية البريطاني جاك سترو:

(تعليق سترو)

وكان وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف قال إن مشروع القرار الذي ترعاه الولايات المتحدة مازال بحاجة لمزيد من العمل البالغ الجدية، مؤكدا على ان المقترح الاميركي قطع شوطاً في تخويل الأمم المتحدة القيام بدور مركزي لحل المشاكل في العراق.
كما صرح وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان بأن المشروع الذي تعرضه الولايات المتحدة يسير في الاتجاه الصحيح لكنه ليس كافيا لاعادة السيادة الى العراق بسرعة.
وقال دو فيلبان لصحيفة الفيغارو الفرنسية ان هذا المشروع يبرهن على ارادة واضحة في الانضواء تحت راية الامم المتحدة.

--- فاصل ---

أعلن المتحدث باسم البيت الابيض، سكوت ماكليلان، ان الرئيس جورج دبليو بوش، سيلقي خطابا للأمة الاميركية مساء الاحد، يتناول فيه الحرب على الارهاب، مع التركيز على الوضع في العراق.
و اوضح ماكليلان، ان الرئيس بوش، يرى ان احدى مسؤولياته بوصفه رئيسا للولايات المتحدة، إطلاع الشعب الاميركي بأستمرار على ما تحقق من تقدم في مكافحة الارهاب.

--- فاصل ---

وعلى المستوى العربي، اعلن الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ان الاجتماع المقبل لمجلس الجامعة سيبحث في طريقة تمثيل العراق داخل المنظمة العربية، في الوقت الذي تستمر فيه الاتصالات العربية للوصول الى موقف موحد بشأن العراق. احمد رجب، مراسل الاذاعة في العاصمة المصرية تابع الموضوع ووافانا بالتقرير التالي:

(القاهرة)

--- فاصل ---

يتوجه مستشار لرئيس الوزراء الياباني اليوم إلى العراق في زيارة استطلاعية تستغرق أسبوعا يلتقي خلالها بمسؤولين في بغداد للإطلاع عن كثب على الأوضاع الأمنية قبل إرسال قوات يابانية للمساعدة في إعادة بناء العراق بحسب فرانس برس.
وكان البرلمان الياباني أجاز في شهر تموز الماضي إرسال قوات يابانية إلى العراق إلا أن حادث تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد دفع طوكيو الى تأجيل تنفيذ القرار.

وفي سياق ذي صلة، نقلت فرانس برس عن صحيفة ذي هندو ديلي إشارتها الى احتمالات أن تثني الاعتبارات السياسية الداخلية الحكومة الهندية عن أرسال قوات الى العراق حتى في حال صدور قرار عن مجلس الامن الدولي بهذا الشأن.

--- فاصل ---

وفي الجانب الاقتصادي أقر الرئيس بوش يوم الجمعة بأن الولايات المتحدة لا يمكنها الاعتماد على عائدات النفط العراقية في الأجل القصير لتلبية احتياجات الإعمار في البلاد.وقال الرئيس بوش في مقابلة مع شبكة تلفزيون سي.إن.بي.سي إنه "سيدرس" اقتراحا للكونجرس يقضي بالحصول على مادفعته واشنطن من تكاليف عن طريق عائدات النفط العراقية في المستقبل.
من جانب آخر، قال مانحون وخبراء إن الولايات المتحدة لن تنجح في حشد مليارات الدولارات المطلوبة لأعادة الاعمار إلا بالسماح للعراقيين بتحديد الشكل الجديد للعراق.
وأضافوا ان تحركات واشنطن نحو إعطاء دور اكبر للامم المتحدة قد تسهم في حشد تحالف اكبر من المانحين قبيل مؤتمر من المقرر ان يعقد في مدريد في تشرين الاول المقبل للمساهمة في تدبير مبلغ قد يصل الى مائة مليار دولار لأعادة اعمار العراق.
وعن المشاريع التي بعهدة الامم المتحدة بعد انتهاء الاتفاق مع المنظمة الدولية في شهر تشرين الثاني المقبل، تحدث مراسل الاذاعة في السليمانية مصطفى صالح كريم مع وزير العلاقات والتعاون في حكومة اقليم كردستان:

(السليمانية)

على صلة

XS
SM
MD
LG