روابط للدخول

مصريون يعترفون بالسطو على عدد من البنوك في بغداد


- قال الجيش الاميركي اليوم الخميس ان قواتا أميركية نصبت كمينا وقتلت ثلاثة من العراقيين كانوا يضعون شحنات ناسفة في جانب طريق الى الشمال الشرقي من بغداد. - على صعيد آخر نقلت فرانس برس عن العقيد رياض الكربولي المسؤول في الشرطة العراقية، أن ثلاثة مصريين اعترفوا بشن عمليات سطو مسلح على عدد من البنوك في بغداد. - باشر عسكريون اتراك واميركيون اليوم في انقرة محادثات فنية حول شروط امكانية انتشار تركي في العراق، كما نقلت فرانس برس عن مصدر رسمي.

تفاصيل الأنباء..

- قال الجيش الاميركي اليوم الخميس ان قواتا أميركية نصبت كمينا وقتلت ثلاثة من العراقيين كانوا يضعون شحنات ناسفة في جانب طريق الى الشمال الشرقي من بغداد.
وقال اللفتنانت كولونيل وليامز مكدونالد المتحدث بأسم فرقة المشاه الرابعة في الجيش الاميركي إن المسلحين كانوا يحفرون فتحات لوضع متفجرات في جانب طريق الى الجنوب الشرقي من بعقوبة، عندما فتح عليهم جنود ودبابة النيران مساء امس الاربعاء وقتلوا المسلحين الثلاثة.
وقال متحدث عسكري اليوم الخميس إن مدنيا عراقيا قتل وأن جنديين اميركيين أصيبا بجراح في هجوم انتحارى في مدينة الرمادى.

- على صعيد آخر نقلت فرانس برس عن العقيد رياض الكربولي المسؤول في الشرطة العراقية، أن ثلاثة مصريين اعترفوا بشن عمليات سطو مسلح على عدد من البنوك في بغداد. وكانت الشرطة قد ألقت القبض على المصريين الثلاثة وإيرانيين في الفلوجة بتهمة سرقة ملايين الدولارات والدنانير.
وأشارالكربولي الى إمكان وجود أهداف سياسية للمتهمين، والى أن القوات الأميركية تحقق أيضا معهم.

- قالت الولايات المتحدة، في مشروع القرار الذي وُزع في مجلس الامن الدولي، إنها تريد من الأمم المتحدة تسلمَ دور أكبر في العراق، وحثت الدول على المشاركة في توفير الأمن وإعادة إعمار العراق. وقد أبدى عدد من اعضاء الكونغرس الاميركي، كما أبدت صحف اميركية الارتياح لموافقة الرئيس جورج دبليو بوش على أعطاء الامم المتحدة هذا الدور. وصرح باول بأن فكرة القرار الجديد بشأن العراق ليست فكرة جديدة بل تم بحثها داخل الإدارة الأميركية وبالتنسيق بين أعضاء مجلس الأمن القومي الاميركي لعدة أسابيع.
وتدعو الولايات المتحدة في مشروع القرار إلى أن تُجيزَ الأمم المتحدة إنشاء قوة متعددة الجنسيات موحدة تحت قيادة الولايات المتحدة.
ويدعو التشريع أيضا مجلس الحكم الانتقالي العراقي إلى العمل مع المسؤولين الأميركيين والدوليين، لتحديد موعد زمني لصياغة دستور عراقي جديد وإجراء انتخابات ديموقراطية.

- وفي سياق ذي صلة، اعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف ان روسيا لا تستبعد ارسال قوات للعمل في اطار قوة استقرار في العراق في حال اتخذ مجلس الامن قرارا بهذا الصدد، وتولت الامم المتحدة السيطرة على الوضع في العراق.

- و باشر عسكريون اتراك واميركيون اليوم في انقرة محادثات فنية حول شروط امكانية انتشار تركي في العراق، كما نقلت فرانس برس عن مصدر رسمي. وستتناول المحادثات خصوصا عدد الجنود الاتراك الذين قد يشاركون في مثل هذه المهمة، والقطاع الذي سيعملون فيه، والتنسيق بين هذه القوة والقوات الاميركية، واقامة ممر لنقل الجنود الاتراك عبر كردستان العراقية لبلوغ منطقة عملياتهم.

- الى هذا، نقلت رويترز عن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، في حديث الى فضائية الجزيرة أن الحكومة العراقية لن ترحب بمشاركة قوات لحفظ السلام من دول الجوار مثل تركيا، لأن هذه المشاركة يمكن أن تؤدي الى المزيد من زعزعة الاستقرار في العراق.
من ناحيته، أبدى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لا مبالاة بتصريح وزير الخارجية العراقي، قائلا إن انقرة ستتخذ قرارها بنفسها.

على صلة

XS
SM
MD
LG