روابط للدخول

الجولة الثالثة


سيداتي وسادتي.. أهلا بكم في جولة أخرى لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي، واخراج ديار بامرني.

إليكم مستمعينا الكرام أبرز العناوين:

الأيام البحرينية:
مشروع قرار أميركي لتوسيع دور الأمم المتحدة في العراق.

--- فاصل ---

نبدأ بمقال افتتاحي نشرته صحيفة البيان الإماراتية بعنوان (استجابة أميركية للأرادة الدولية) جاء فيه ان العراق قد دخل مرحلة جديدة وحاسمة، عسى ان تمهد الطريق لتحقيق الاستقرار واستعادة الأمن المفقود الذي حرم منه العراقيون.

وتعتقد الصحيفة أن هذه المرحلة، تتمثل في تطورين هامين، أولهما يتعلق بالحكومة العراقية الجديدة، والثاني يتمثل في التغير المفاجيء في الموقف الاميركي تجاه دور الأمم المتحدة.

تقول الصحيفة بالنسبة لحكومة عراقية وهي الاولى منذ سقوط النظام الديكتاتوري البائد، فأننا نأمل ان يتحقق ما قاله الحاكم الاميركي في العراق بول بريمر ان الحكومة الجديدة ستتمتع بسلطات حقيقية وأنها ستمارس الاشراف على الشئون اليومية، صحيح ان الاميركيين لن يتخلوا عن السلطة في الوقت الراهن، الا ان الأمل معقود على ان تكون الحكومة الجديدة ـ التي من المفروض انها حكومة انتقالية ومؤقتة ـ بمثابة الخطوة الاولى الفعلية نحو قيام سلطة عراقية كاملة.

وترى الصحيفة الإماراتية ان التغير في الموقف الاميركي هو خطوة ايجابية، وتأمل ان تساهم في ان يدخل العراق مرحلة قوامها الاستقرار واعادة البناء وتوفير الامن والأمان للمواطن العراقي الذي مازال تحت حصار العنف والدمار.

--- فاصل ---

في الإتحاد الإماراتية كتب الدكتور رسول محمد رسول مقالاً بعنوان (العرب والعراق الجديد مصالح مشتركة وعمق استراتيجي) قال فيه إن العلاقة بين العراق الجديد وعدد من الدول العربية شهدت في غضون شهر آب انفراجا ايجابيا، لتوتر العلاقة بين الدول العربية و(مجلس الحكم الانتقالي) العراقي، وهو التوتر الذي تركز في مسألة (شرعية) الانتقالي من عدمه في الحكم.

يقول الدكتور رسول هناك دول عربية كانت قد اتخذت استراتيجية تعاون مع (الانتقالي) قبل أي حث أميركي، كانت الكويت سبّاقة إلى ذلك؛ لأنها ذات دور حيوي في مشروع التغيير السياسي والحرب على العراق، في حين كانت الاستراتيجية الإماراتية التي سارت في هذا الاتجاه ذات خصوصية مختلفة من حيث اهتمامها الواقعي والشفاف بمصير العراق، وفي هذا السياق مرت العناية الإماراتية بالعراق خلال عام 2003 بثلاث مراحل، الأولى: مرحلة المبادرة الإماراتية الجذرية والشاملة والواقعية التي أرادت إنقاذ العراق جملة وتفصيلا مما حلّ فيه من دمار وتشرذم، والمرحلة الثانية: تمثلت في السيل الوافر من المساعدات الإنسانية الجزلة التي أغدقها العطاء الإماراتي الشعبي والحكومي على العراقيين منذ سقوط النظام، أما المرحلة الثالثة: فهي مرحلة الدعم السياسي للانتقالي والتي تكللت باستقبال وفد العراق استقبالا متميزا من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ومن ثم إعلان أبوظبي قبول تمثيل العراق الجديد في مجلس جامعة الدول العربية·

واضاف الكاتب إن هذه المواقف العربية الايجابية، بغض النظر عن حجم الضغوط الأميركية التي صبَّت في منحنياتها، هي مؤشر واضح على أن مستقبل العلاقات العربية ـ العراقية سيفتح أفقا حقيقياً جديداً من شأنه أن يضع العراق، من جديد، في قلب العلاقات البينية ·

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
صحيفة الوطن العُمانية نشرت مقالاً للكاتب السوري فايز سارة بعنوان (العراق يتفاعل في الداخل الأميركي) قال فيه لوقت طويل بدا ان الداخل الاميركي اقل اهتماما بالموضوع العراقي وتفاعلاً معه، وان كان ثمة اهتمام، فانه منصب على تأييد سياسة الحكومة الاميركية ومواقف الرئيس بوش واركان حكومته، غير ان هذه القاعدة، تشهد تبدلاً واضحاً في مواقف الداخل الاميركي من الموضوع العراقي، والسبب الرئيس لهذا التحول، يكمن في العقبات التي تواجه سياسة واشنطن العراقية، وهي السياسة التي زعمت ادارة بوش واركانها، وتصورتها اسهل بكثير مما صارت اليه، كما يعتقد سارة في مقاله.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

على صلة

XS
SM
MD
LG