روابط للدخول

القبض على جنرال عراقي سابق في جيش صدام المنحل


- أدى اليوم وزراء الحكومة العراقية الانتقالية الجديدة اليمين أمام مجلس الحكم الانتقالي في بغداد. - تفيد وكالة رويترز للأنباء في تقرير لها من وسط العراق بأن قوات مشاة البحرية الأميركية قامت اليوم بتسليم السيطرة على مساحة واسعة من وسط البلاد إلى قوة متعددة الجنسيات تقودها قوات بولندية. - نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى سكان بمدينة بعقوبة قولهم اليوم إن القوات الأميركية قبضت على الضابط العراقي الكبير (نصيف جاسم السامرائي).

تفاصيل الأنباء..

- أدى اليوم وزراء الحكومة العراقية الانتقالية الجديدة اليمين أمام مجلس الحكم الانتقالي في بغداد. الحكومة الجديدة، المكونة من 24 وزيرا ووزيرة واحدة، كان أعلن عن تشكيلها أول من أمس الاثنين، وهي تمثل مختلف الفئات والطوائف في العراق.
وتفيد وكالة فرانس بريس للأنباء التي أوردت النبأ من العاصمة العراقية بأن المسلمين الشيعة حصلوا على 13 وزارة، وحصل كل من العرب السنة والكرد على خمس وزارات، في الوقت الذي حصل كل من التركمان والمسيحيين على وزارة واحدة.
وتوضح الوكالة بأن الحكومة ستكون مسؤولة أمام مجلس الحكم الانتقالي الذي وافق على تعيينه التحالف بقيادة الولايات المتحدة، وبأن كل وزارة سيواصل الإشراف عليها مستشار يعينه التحالف.
أما السلطة الشاملة في العراق فسوف يحتفظ بها كبير المسؤولين الأميركيين في العراق Paul Bremer وذلك حتى يتم تشكيل حكومة منتخبة، وهي خطوة لا يتوقع اتخاذها قبل العام القادم تحت أفضل الظروف.
وتشير الوكالة إلى أن العديد من دول العالم رحب بالحكومة الجديدة باعتبارها تمثل خطوة إيجابية نحو استعادة العراق لسيادته، كما وصفتها جامعة الدول العربية بأنها خطوة في الاتجاه الصحيح.

- تفيد وكالة رويترز للأنباء في تقرير لها من وسط العراق بأن قوات مشاة البحرية الأميركية قامت اليوم بتسليم السيطرة على مساحة واسعة من وسط البلاد إلى قوة متعددة الجنسيات تقودها قوات بولندية، وذلك في احتفال أقيم اليوم في مدينة بابل الأثرية.
وتذكر الوكالة بأن عملية التسليم تأتي ضمن جهود واشنطن الرامية إلى تخفيف الأعباء عن قواتها المستمرة في احتلال العراق منذ الحرب التي أطاحت نظام صدام حسين في نيسان الماضي.
وأكد الجنرال الأميركي Ricardo Sanchez – قائد القوات الأميركية في العراق – في كلمة وجهها خلال الاحتفال بأنه لديه الثقة المطلقة بالدول الـ 21 التي تسلمت مسؤولياتها اليوم.

- نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن متحدثة باسم الجيش الأميركي قولها اليوم إن أربعة جنود أميركيين أصيبوا بجراح لدى تعرض قافلتهم إلى انفجار عبوة من صنع محلي قرب تكريت، مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
وأضافت المتحدثة أن الجنود الأربعة في وضع صحي مستقر، وأن عربتين عسكريتين تضررا في الهجوم الذي وقع بعد ظهر أمس قرب تكريت.

- التقى الجنرال James Jones – قائد القوات الأميركية في أوروبا – التقى اليوم عددا من القادة العسكريين الأتراك في أنقرة اليوم للتباحث معهم حول خطط تدعو إلى إنشاء قوة لحفظ السلام في العراق ربما تضم عدة آلاف من القوات التركية.
وتضيف الوكالة أن من المتوقع أن يبحث الجنرال Jones تفاصيل حجم القوات التركية ومواقع انتشارها وغيرها من التفاصيل المتعلقة بالانتشار التركي المحتمل، وذلك مع الجنرال (حلمي أوزكوك) رئيس هيئة الأركان التركية، كما من المتوقع أن يلتقي في وقت لاحق اليوم وزير الدفاع Vecdi Gonul.

- نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى سكان بمدينة بعقوبة قولهم اليوم إن القوات الأميركية قبضت على جنرال عراقي سابق في جيش صدام المنحل.
ونقلت الوكالة عن أحد جيران الضابط العراقي الكبير (نصيف جاسم السامرائي) تأكيده بأن القوات الأميركية قبضت عليه قبيل منتصف الليلة الماضية مع نجله (لؤي).
وأكد الجار (محمد علي عبد الكريم) بأن ثلاث عجلات عسكرية أميركية أتت إلى منزل (السامرائي) وقبضت على الرجلين.
الوكالة تشير أيضا إلى أن القوات الأميركية لم يصدر عنها تعليق على هذه العملية.

- نسبت وكالة الصحافة الألمانية إلى صحف أردنية نقلها عن وزير الإعلام الأردني (نبيل شريف) قوله اليوم إن حكومته ستواصل التعامل الإيجابي مع مجلس الحكم الانتقالي العراقي خلال فترة الرئاسة الدورية للمجلس التي تولاها (أحمد الجلبي) أول من أمس الاثنين، وأكد بقوله: الأردن سيواصل التعامل الإيجابي مع مجلس الحكم الانتقالي، على أمل أن يؤدي تشكيل الحكومة الجديدة إلى إجراء انتخابات عامة العام القادم، ما سيؤدي بالتالي إلى ظهور المؤسسات التي تمثل الشعب العراقي – بحسب تعبير الوزير الأردني، الذي تابع مؤكدا بأن الأردن يعتبر تسلم الجلبي رئاسة المجلس العراقي قضية عراقية داخلية.
يذكر أن أحمد الجلبي كانت أدانته محكمة أردنية في 1992 وحكمت عليه بالسجن مدة 22 عاما، لاختلاسه عشرات الملايين من الدولارات من (بنك بترا) الذي كان يرأس مجلس إدارته قبل إدانته بنحو سنتين، ما أدى إلى إعلان البنك إفلاسه في 1991.

- مُنع مبعوث مجلس الحكم الانتقالي العراقي (صفاء البياتي) من حضور جلسة عقدتها الجامعة العربية في القاهرة مساء أمس الثلاثاء، وذلك لعدم اتفاق المندوبين الآخرين على هذه القضية.
وكالة فرانس بريس التي أوردت النبأ من القاهرة نسبت إلى مسؤول في الجامعة العربية بأن (البياتي) حضر إلى مقر الجامعة للمشاركة في اجتماع للممثلين الدائمين لديها، المجتمعين للتحضير لمؤتمر وزاري ستعقده الجامعة يومي التاسع والعاشر من أيلول الجاري، إلا أنه منع من المشاركة.
وأضاف المسؤول – بحسب الوكالة – أن مجلس الجامعة قرر تأجيل البت في مسألة شغل مقعد العراق من قبل ممثل المجلس الحاكم الانتقالي في بغداد، وذلك حتى انعقاد الاجتماع الوزاري.
كما نسبت الوكالة إلى مسؤول آخر في مقر الجامعة العربية طلب عد ذكر اسمه، قوله إن مجلس الجامعة سيتخذ قرارا في هذا الشأن خلال المباحثات التمهيدية للمؤتمر الوزاري يوم الاثنين المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG