روابط للدخول

طهران ترحب بالاعلان عن تشكيل اول حكومة عراقية


- رحبت طهران اليوم، بالاعلان عن تشكيل اول حكومة عراقية، بعد سقوط نظام صدام حسين. - اعلن متحدث باسم المفوضية الاوروبية، ان ممثلين كبار من الدول والمؤسسات المالية الدولية سيجتمعون في بروكسل هذا الاسبوع للتحضير لمؤتمر الدول المانحة للعراق والمقرر عقده في مدريد الشهر المقبل. - دعت سورية والاتحاد الأوروبي، الأمم المتحدة للاضطلاع بدور أكبر في عراق ما بعد الحرب حتى يتمكن المجتمع الدولي من القيام بدور فاعل في إعادة الإعمار وإعادة الاستقرار.

تفاصيل الأنباء..

- رحبت طهران اليوم، بالاعلان عن تشكيل اول حكومة عراقية، بعد سقوط نظام صدام حسين.
و نقلت وكالة الانباء الايرانية عن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية رضا آصفي، ان طهران، تأمل ان تعيد الحكومة العراقية الجديدة الى الشعب العراق، حقوقه في حكم نفسه بنفسه، وان تعيد فرض الامن والاستقرار في البلاد في اقرب وقت ممكن.
في السياق ذاته، رحب وزير الاعلام الاردني نبيل الشريف بتشكيل الحكومة الانتقالية في العراق، معتبرا انها خطوة ايجابية باتجاه اجراء انتخابات حقيقية وتمكين العراقيين من اختيار ممثليهم.

- اعلن متحدث باسم المفوضية الاوروبية، ان ممثلين كبار من الدول والمؤسسات المالية الدولية سيجتمعون في بروكسل هذا الاسبوع للتحضير لمؤتمر الدول المانحة للعراق والمقرر عقده في مدريد الشهر المقبل.
وافاد المتحدث باسم المفوضية، ان مسؤولين من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي واليابان والامارات العربية المتحدة سيشاركون الى جانب البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في الاجتماع الذي سيعقد يوم غد الاربعاء.
هذا وتجدر الاشارة الى ان الاجتماع سيكون فنيا وليس وزاريا. ولا يتوقع ان يصدر عنه اي بيانات او قرارات.
اعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية هيرفي لادسو، في مؤتمر صحفي، ان تشكيل حكومة في العراق يعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح.
وكرر لادسو، في مؤتمر صحفي عقده في باريس، كرر الموقف الفرنسي الذي ينادي بالضرورة الملحة لاعادة السيادة الى العراقيين والانتقال من مجلس حكم انتقالي الى حكومة انتقالية تعترف بها المجموعة الدولية وتدعمها دول المنطقة.

- دعت سورية والاتحاد الأوروبي، الأمم المتحدة للاضطلاع بدور أكبر في عراق ما بعد الحرب حتى يتمكن المجتمع الدولي من القيام بدور فاعل في إعادة الإعمار وإعادة الاستقرار.
وقال خافيير سولانا منسق الشؤون الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي في مؤتمر صحفي عقده في دمشق مع وزير الخارجية السوري فاروق الشرع، قال إن اعطاء دور أكبر للمجتمع الدولي
من شأنه أن يؤمن مشاركة دولية أكبر في عملية إعادة بناء العراق.
في المقابل قال وزير الخارجية السوري فاروق الشرع، ان بلاده على استعداد لأن تتعامل مع كافة فئات وشرائح المجتمع العراقي، بما فيه مصلحة العراق، ولكنه اكد ان دمشق لن تعترف رسميا بالحكومة العراقية، التي اعلن عن تشكيلها يوم امس الاثنين.

- أعلن رئيس الإدارة المدنية الأميركية في العراق بول بريمر أن قوات التحالف ستعمل على تحقيق الأمن في العراق ليس فقط للجنود الأميركيين بل للمواطنيين العراقيين أيضا، وجدد بريمر تعهد الولايات المتحدة بتقديم المساعدة والدعم للحكومة العراقية الجديدة.
رئيس الادارة المدنية الاميركية هاجم ايضا، في مؤتمر صحفي عقده اليوم في بغداد، هاجم مدبري الانفجار الذي ألحق يوم السبت الماضي، أضرارا جسيمة بأحد فروع الأنبوب الرئيسي لتصدير النفط عبر تركيا.
و قال بريمر ان منفذي الانفجار، لا يستهدفون بفعلتهم تلك النيل من قوات التحالف، بقدر ما يستهدفون النيل من الثروة النفطية للشعب العراقي.

- عبر وزيرا الدفاع البولندي والاوكراني، عن ثقتهما بأن قوات البلدين المنتشرة في العراق ستكون قادرة على استعادة الاستقرار رغم المخاطر التي تحيط بعمل هذا القوات هناك. وأعرب الوزيران اللذان توقفا في الكويت برفقة قائد الجيش الأسباني قبل التوجه إلى العراق، أعربا عن ثقتهما بأن مشاركة قرابة عشرين دولة في حفظ الاستقرار ستسهم في تحسين الصورة العامة في العراق.
و يذكر ان هذه التصريحات جاءت في أعقاب تأجيل نقل القيادة في النجف ومناطق جنوب الوسط العراقية، من القوات الأميركية إلى البولندية. وفي هذا الصدد، أفاد الجيش البولندي بأن انتقال السلطة لتأجل ثلاثة أسابيع حتى الواحد والعشرين من الشهر الجاري. وعزا الجيش البولندي هذا القرار إلى التأخير الذي طرأ على برنامج تدريب قوات حفظ السلام.
XS
SM
MD
LG