روابط للدخول

مصرع السيد محمد باقر الحكيم في العراق


- تقدمت الولايات المتحدة باقتراحات من أجل التوصل إلى حل وسط لكسب تأييد الأمم المتحدة لنشر قوة متعددة الجنسيات في العراق. - أعلن الجيش الامريكي أن جندياً امريكياً قتل وجرح ثلاثة آخرون خلال هجوم على قافلة عسكرية شمال بغداد صباح اليوم. - أفادت الأنباء الواردة من مدينة النجف ان زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق السيد محمد باقر الحكيم لقي مصرعه اليوم في انفجار سيارة مفخخة.

تفاصيل الأنباء..

- تقدمت الولايات المتحدة باقتراحات من أجل التوصل إلى حل وسط لكسب تأييد الأمم المتحدة لنشر قوة متعددة الجنسيات في العراق..إلا ان الدبلوماسيين الذين لم يتمكنوا من الاتفاق على الحرب العراقية في البداية قد لا يستطيعون التوصل إلى اتفاق الآن.
بيد أن دولاً عارضت الحرب مثل فرنسا تتمتع بحق الفيتو على قرارات مجلس الأمن الدولي تقول إنها غير مستعدة لمنح مباركة دولية لقوة يقودها الامريكيون دون أن تكون لها كلمة فعلية في قيادة تلك القوة أو في جهود الاعمار.
ويقول دبلوماسيون في الأمم المتحدة إن واشنطن وحلفاءها البريطانيين ربما يطالبون بإستصدار قرار جديد من مجلس الامن الدولي بحلول منتصف ايلول.

- أكد وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر في تصريحات نشرت اليوم على ضرورة اعطاء الأمم المتحدة دوراً قيادياً في العراق مع جدول زمني واضح لعودة السيادة للشعب العراقي.
وأبلغ فيشر صحيفة هاندلسبلات أن المانيا التي عارضت الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد العراق تفضِّل عمليةً تقودها الأمم المتحدة وفقا للخطوط التي تم تحديدها لافغانستان.
وقال الوزير الألماني أن نجاح أي خطة من هذا القبيل سيتوقف على مااذا كان الناس سينظرون إلى الجنود الأجانب على أنهم محتلون ام محررون.
وقال فيشر إنه يجب اعادة السلطات إلى السيطرة العراقية بأسرع ما يمكن وإنه يجب ربط الدول الاسلامية بعملية اشاعة الاستقرار في العراق.
وأردف قائلا إن اسناد مهمة حفظ السلام لحلف شمال الاطلسي سيكون أمرا لا يتسم بالحكمة وقال إن أي جهود لاضفاء الطابع الغربي على العراق سيخدم مصالح من يحاولون تعبئة المقاومة بين الشعب العراقي.

- أعلن الجيش الامريكي أن جندياً امريكياً قتل وجرح ثلاثة آخرون خلال هجوم على قافلة عسكرية شمال بغداد صباح اليوم.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن اللفتنانت كولونيل وليام ادامسون قوله إن المقاتلين أطلقوا قذائف صاروخية على قافلة مكونة من ست عربات قرب مدينة بعقوبة.
وبهجوم اليوم يرتفع عدد الجنود الامريكيين الذين قتلوا في هجمات منذ أن أعلنت واشنطن انتهاء عمليات القتال الرئيسية في العراق أول ايار الماضي إلى خمسة وستين جندياً.

- تظاهر مئات العراقيين امام منزل السيد محمد سعيد الحكيم، تعبيراً عن تأييدهم له.
وقد رفع المتظاهرون الذين قدم معظمهم من مدينة الصدر في بغداد لافتة كبيرة كتب عليها "نستنكر العمل الاجرامي الذي وقع على المرجع محمد سعيد الحكيم". كما رفعوا اعلاماً عراقية واخرى خضراء وسوداء وصور الزعيم الديني محمد سعيد الحكيم.
واكد محمد حسين نجل السيد محمد سعيد الحكيم للمتظاهرين الذين خرج من منزله ليعبر لهم عن شكره، ان العراق يمر بمرحلة صعبة وصاحب الجريمة يريد منكم ان تتفرقوا وانا اقول لكم اياكم ان تتركوا للاعداء فرصة لتفريق كلمتكم.
واضاف قائلاً؛ عليكم بالهدوء والالتزام بخط المرجعية فالمرجعية هي الحق.

- أعلنت وزارة الدفاع البلغارية أن جنوداً بلغار من القوة التي تدعم الولايات المتحدة في العراق تعرضوا لهجوم بقذيفة قنابل في مدينة كربلاء في ساعة مبكرة من صباح اليوم إلا أن الهجوم لم يؤد إلى خسائر.
وهذا هو أول هجوم تتعرض له القوة البلغارية المؤلفة من خمسمئة جندي منذ وصولها إلى العراق في وقت سابق من الشهر الجاري.
وقالت الوزارة في بيان إن القوات البلغارية قامت بعملية لتعقب المهاجمين. وجاء في البيان انه لم تقع خسائر بشرية أو أضرار مادية.
ويذكر ان بلغاريا أرسلت قوات مشاة إلى العراق بعد الحرب في اطار قوة متعددة الجنسيات تضم تسعة آلاف ومئتي جندي بقيادة بولندا.
هذا وقد تولت القوات البلغارية في وقت سابق من الاسبوع الجاري مسؤولية الأمن العسكري لمدينة كربلاء والتي كانت بإشراف مشاة البحرية الامريكية.

- أفادت الأنباء الواردة من مدينة النجف ان زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق السيد محمد باقر الحكيم لقي مصرعه اليوم في انفجار سيارة مفخخة.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن محسن الحكيم ممثل المجلس في طهران قوله ان السيد باقر الحكيم التحق مع حراسه بقافلة الشهداء. ولم يدل محسن الحكيم، باي تفاصيل اخرى.
وأسفر الإنفجار الذي وقع امام ضريح الامام علي عند انتهاء صلاة الجمعة عن قتل عشرين شخصاً في الاقل وجرح نحو سبعة عشر اخرين.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن عادل عبد المهدي احد المسؤولين في المجلس قوله في بغداد بعد إستلامه تقارير من النجف ان السيارة المفخخة وضعت عند المدخل الجنوبي للضريح وانفجرت عندما بدأ المصلون مغادرة المكان.
وقد أدى الإنفجار الى انهيار المدخل المبني من الطابوق على المصلين وتم انتشال عشرين جثة لحد الآن، لكن الكثير من الجثث لا تزال عالقة تحت الانقاض.
من جهة اخرى انهار سقف مطعم يقع قبالة الضريح ولا يزال زبائنه عالقين تحت الانقاض. وقد دمر الانفجار خمس سيارات وقذف باحداها لمسافة تجاوزت المئة متر. وتحاول الشرطة العراقية اخراج الجثث من بين الانقاض.

على صلة

XS
SM
MD
LG