روابط للدخول

وفد من مجلس الحكم العراقي يزور العاصمة الأردنية


- زار وفد من مجلس الحكم العراقي العاصمة الأردنية عَمّان يوم الاثنين ضمن جولة يقوم بها في بلدان عربية للحصول على اعترافها بالمجلس. - احتشد آلاف من الشيعة في شوارع مدينة النجف يوم الاثنين لتشييع جنازة ثلاثة حراس قتلوا في هجوم بقنبلة على مكتب آية الله محمد سعيد الحكيم. - نقلت رويترز عن صحيفة نيو يورك تايمز يوم الاثنين أن مسؤولين أمريكيين يعتزمون إرسال نحو 28 ألف عراقي الى أوروبا الشرقية لحضور دورة تدريبية مكثفة للشرطة.

تفاصيل الأنباء..

- زار وفد من مجلس الحكم العراقي العاصمة الأردنية عَمّان يوم الاثنين ضمن جولة يقوم بها في بلدان عربية للحصول على اعترافها بالمجلس، والتقى الوفد الذي يرأسه الدكتور إبراهيم الجعفري، الرئيس الحالي لمجلس الحكم، التقى رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب ووزير الخارجية مروان المعشر.

- وفي خبر وردنا الآن نقل مراسلنا في الأردن حازم مبيضين عن وكالة الأنباء الأردنية أن وزير الخارجية الأردني مروان المعشر أبلغ مجلس الحكم الانتقالي رغبة الأردن في التعامل الإيجابي مع المجلس ورغبته في إنجاح هذه التجربة على أمل أن تقود الى حكومة عراقية تمثل جميع الأطياف السياسية. ووصف الوزير الأردني مجلس الحكم بأنه يمثل كافة أطياف الشعب العراقي وإن لم يكن مجلساً منتخباً.
وكشف المعشر عن وجود اتصالات مع مختلف الدول العربية لبحث الآلية المناسبة لبحث حضور ممثل لمجلس الحكم اجتماعات مجلس وزراء الخارجية العرب في أيلول المقبل، واصفاً هذا الحضور بالمهم.

- احتشد آلاف من الشيعة في شوارع مدينة النجف يوم الاثنين لتشييع جنازة ثلاثة حراس قتلوا في هجوم بقنبلة على مكتب آية الله محمد سعيد الحكيم، ووقع الهجوم بالقرب من مسجد الإمام علي، وأصيب عشرة أشخاص في الهجوم، بحسب رويترز.
وتقول رويترز إن الصراع على السلطة في النجف له تأثير رئيسي في مستقبل الأغلبية الشيعية في العراق، مشيرة الى أن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق هو أحد الجماعات الشيعية الرئيسة في البلاد ولكن بعض الشيعة ينتقدونه لتعاونه مع الإدارة الأمريكية في بغداد، بحسب رويترز.
والحكيم هو عم آية الله محمد باقر الحكيم زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الممثل في مجلس الحكم العراقي.

وفي إيران أدان آية الله خامنئي محاولة اغتيال الحكيم واعتبرها مؤامرة ضد الشيعة والإسلام، ومن ناحيتها أدانت جماعة حزب الله في بيروت يوم الاثنين الهجوم على مكتب الحكيم.

- نقلت وكالة أسوشيتد برس عن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن قادة الجيش الأميركي في العراق سيحصلون على جميع القوات التي يحتاجونها لقتال مؤيدي صدام حسين، بغض النظر عن التكاليف.
لكن رمسفيلد أضاف أن الجنرال جون أب زيد قائد القوات الوسطى الأميركية لم يطلب زيادة الوجود الأميركي في العراق.

- قال مسؤول الإدارة المدنية الأميركية في العراق بول بريمر إن تسلل مقاتلين أجانب الى العراق أخذ يسبب مشاكل لقوات التحالف، ونقلت عنه رويترز إن هناك عدداً متزايداً من الإرهابيين الدوليين الذين يأتون الى العراق، وأضاف بأنه يتفق مع قائد القيادة الوسطى للقوات الأميركية الجنرال جون أبي زَيَد بأن دخول الإرهابيين أخذ يشكل تهديداً، وبأن عدد القوات الأميركية في العراق كاف.
الى ذلك قالت وكالة فرانس برس إن بريمر سيقضي إجازته في الولايات المتحدة مع عائلته وسينتهز فرصة وجوده لعقد لقاءات ومشاورات مع قادة سياسيين في واشنطن.

- نفى رئيس هيئة أركان القوات الأمريكية المسلحة الجنرال رتشارد مايرز بشدة إمكانية الاستعانة برجال المخابرات العراقية السابقين، وأوضح مايرز في رد خلال مقابلة مع تلفزيون (CBS) الأمريكي على سؤال حول ما ذكرته صحيفة واشنطن بوست باستعانة القوات الأمريكية بعناصر المخابرات العراقية السابقة قائلا إن واشنطن لا يمكن أن تستخدم أعضاء تلك المؤسسات التي كانت طرفا في تعذيب وقتل العراقيين خلال حكم نظام صدام حسين وأكد انهم لن يكونوا حلفاء للولايات المتحدة في المستقبل، فهم قد انتهوا الى غير رجعة، على حد قوله.

- نقلت رويترز عن صحيفة نيو يورك تايمز يوم الاثنين أن مسؤولين أمريكيين يعتزمون إرسال نحو 28 ألف عراقي الى أوروبا الشرقية لحضور دورة تدريبية مكثفة للشرطة.
وأبلغ برنارد كيرك المسؤول السابق في شرطة نيويورك والمسؤول عن وزارة الداخلية العراقية الصحيفة أن المسؤولين الأمريكيين حصلوا على تصريح من حكومة المجر لإنشاء أكاديمية شرطة كبيرة في معسكر قديم للجيش السوفيتي لتدريب العراقيين على مهارات الشرطة.
وقالت الصحيفة إن الموقع استخدم في وقت سابق من العام الماضي لتدريب متطوعين عراقيين للعمل مع القوات الأمريكية خلال الهجوم على العراق. وقال كيرك لنيويورك تايمز إن موقع التدريب ضروري لأن أكاديميات الشرطة الموجودة بالعراق ليست كبيرة بما يكفي.
وفي سياق ذي صلة قالت وسائل إعلام أمريكية يوم الأحد إن وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد طرح مجموعة من الأفكار لزيادة القدرة القتالية للقوات الأمريكية دون زيادة عدد الجنود.
XS
SM
MD
LG