روابط للدخول

الملف الثاني: بريمر يؤكد أن لاعودة للبعثية ولاعودة للطغيان في العراق


سيداتي وسادتي.. هذا اكرم ايوب يحييكم، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي، ومن بينها: - الرئيس بوش يندد بالتفجيريْن الإنتحارييْن اللذين إستهدفا هذا الأسبوع حافلة للركاب في القدس ومقر الأمم المتحدة في بغداد. - مسؤول الادارة المدنية في العراق يؤكد أن لاعودة للبعثية ولاعودة للطغيان في العراق.

--- فاصل ---

ندد الرئيس جورج دبليو بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي بالتفجيريْن الإنتحارييْن اللذين إستهدفا هذا الأسبوع حافلة للركاب في القدس ومقر الأمم المتحدة في بغداد، مُلاحظا أن التفجيرين جزء من الحملة التي تقوم بها القوى الارهابية لفرض رؤيتها الشمولية ما يستوجب إلحاق الهزيمة بها.
وقال الرئيس بوش إن عمليات إعادة إعمار العراق تسير بشكل مطرد رغم تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد وإستهداف الجنود الأميركيين في العراق:
" إن العراق يقع في المركز من الحرب على الارهاب. والولايات المتحدة تقاتل الآن الارهابيين وبقايا نظام صدام حسين الذين سيخسرون في حال تحقق الحرية في منطقة الشرق الاوسط. وفي العراق هناك تحرك مطرد بأتجاه اعادة الاعمار والوصول الى مجتمع مستقر ومحكوم من قبل العراقيين.
إن هذا التقدم يجعل الإرهابيين المتبقين أكثر يأسا ورغبة في مهاجمة رموز النظام والأمل مثل قوات التحالف وموظفي الأمم المتحدة".

--- فاصل ---

في خط متصل، صرح مسؤول الادارة المدنية في العراق بول بريمر بأن الشرطة العراقية وبالتعاون مع قوات التحالف تحقق في حادث التفجير الذي إستهدف مقر الأمم المتحدة في بغداد. وقال إنه رغم عمليات التخريب التي جرت الاسبوع الماضي، فإن تقدما كبيرا احرز في مجال إعادة البنية الأساسية الى ما كانت عليه قبل الحرب، مؤكدا ان سلطة التحالف تعمل بشكل دائم مع الشعب العراقي لإعادة إعمار العراق ولتحقيق حياة أفضل لكل العراقيين.
وشدد بريمر على أن الذين يقومون بعمليات التخريب يُلحقون الأذى بالشعب العراقي وأنه لم يعد هناك أي مكان للبعثيين والطغيان في العراق واضاف يقول:
" إن مَن يتوقون إلى عودة البعثية سيُصابون بخيبة الأمل، ومَن يتطلعون لفرض نظام طغيان جديد سيخفقون في مسعاهم، فربما يقومون بعملية أوأثنتين أو ربما 10 لكنهم سيفشلون".

--- فاصل ---

قال متحدث عسكري بريطاني إن ثلاثة عسكريين بريطانيين قتلوا واصيب آخر بجروح خطيرة في مدينة البصرة هذا اليوم السبت. وذكر المتحدث العسكري إن المُصاب نُقل إلى المستشفى لتلقي العلاج وتم احتواء الحادث.
مراسل الاذاعة في البصرة حيدر الزبيدي يقدم تفصيلات أكثر عن هذا التطور في التقرير التالي:

(البصرة)

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الخارجية البريطانية اليوم السبت انه تم اجلاء الدبلوماسيين والموظفين العاملين في سفارة بريطانيا ببغداد من مبنى السفارة، يوم الاربعاء، بعد "تهديد موثوق به" بشن هجوم.

ومن بغداد، أوردت فرانس برس تقريرا أشارت فيه الى أعتقال الشرطة العراقية لعشرة أشخاص، والى أن اثنين منهم من ضباط مخابرات النظام السابق، وذلك في هجمات شنتها قوات الشرطة فجر هذا اليوم على بيوت في منطقة العامرية، وتمكنت فيها من العثور أيضا على بنادق هجومية وقاذفات قنابل.
وقال اللفيتنانت بيل ماكدونالد إن القوات الأميركية اعتقلت 35 شخصا في مدينة تكريت من بينهم أربعة من المشتبه في علاقتهم بالنظام السابق وتدبير هجمات على قوات التحالف.

--- فاصل ---

وفي تقرير لها من انقرة، افادت وكالة الصحافة الالمانية أن القوات الاميركية تمكنت من أعادة النظام الى مدينة كركوك بعد مقتل أثنين من التركمان في تبادل لأطلاق النار بين التركمان والكرد، بحسب ما نقلت وسائل الاعلام التركية.
المزيد من التفصيلات حول هذه الاحداث مع مراسل الاذاعة في كركوك سوران الداوودي:

(كركوك)

وحول أحداث كركوك، ألتقى مراسل الاذاعة مصطفى صالح كريم بمسؤول الاعلام المركزي في الاتحاد الوطني الكردستاني. الى التفاصيل:

(السليمانية)

--- فاصل ---

توقع الرئيس جورج بوش أن تنضم المزيد من القوات الأجنبية إلى القوات الأميركية في العراق لمساعدتها في "الحرب المستمرة على الإرهاب."
وقال الرئيس بوش إن "مقاتلين من طراز أعضاء القاعدة" يتحركون في العراق، لكنه أصر عن أن الولايات المتحدة ستقضي عليهم، مضيفا أنه يتعاون مع الأمم المتحدة سعيا للحصول على دعم دولي موسع.
وفيما يتعلق بالموقف من دور الامم المتحدة، قال الرئيس بوش، إنه طالما أكد على ضرورة ان تلعب المنظمة الدولية، دورا حيويا، مشددا على ان المنظمة الدولية ستلعب هذا الدور، وان واشنطن تناقش حاليا قرارا يصدر عن مجلس الامن ويهدف الى تشجيع دول اخرى للمشاركة في حفظ الامن والاستقرار في العراق.
وفي سياق ذي صلة، قال ريتشارد أرميتاج نائب وزير الخارجية الأميركي في مقابلة تلفزيونية يوم الجمعة إن بعض الأشخاص الذين يهاجمون القوات الأمريكية في العراق يتسللون عبر الحدود من السعودية وسوريا وايران.

--- فاصل ---

وصل جثمان مبعوث الأمم المتحدة، سيرجيو فييرا دي ميللو إلى موطنه الأصلي البرازيل هذا اليوم بعد مراسم وداع جرت في بغداد.
وذكرت اسوشيتيدبرس ان مسؤول الادارة المدنية في العراق بول بريمر اجهش بالبكاء أثناء مراسم الوداع. وقد لُف تابوت الراحل بعلم الامم المتحدة ونقل الى الطائرة على عزف موسيقى القرب.
وسيتم ترتيب حفل التأبين لدي ميللو في البرازيل حيث وصل الأمين العام للأمم المتحدة الى العاصمة البرازيلية، وسيشارك رئيس البلاد لويس ايناسيو لولا دا سيلفا في الحفل وذلك قبل نقل الجثمان لدفنه في باريس.

من جانب آخر، قال دبلوماسيون يوم أمس إن أنان عيّن منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق راميرو لوبيز دا سيلفا كممثل مؤقت خاص له في العراق.

دا سيلفا تحدث الى مراسل الاذاعة في بغداد علي الياسي عن أستئناف المنظمات التابعة للامم المتحدة لنشاطاتها في العراق، مشيرا الى أنه سيقوم بالمسؤوليات التي كان دي ميللو يضطلع بها لحين اختيار شخص لهذا المنصب:

(بغداد)

--- فاصل ---

وعلى صعيد التحركات الدولية ناقش وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف الوضع في العراق وذلك في اتصالات هاتفية مع وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا والمانيا.
وفي تقرير لها من موسكو، أفادت اسوشيتيدبرس أن نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف أشار الى وجوب احتواء أية مقترحات لتوسيع الوجود العسكري الدولي في العراق على دور أكثر أهمية للأمم المتحدة. وحث وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان في حديث لاذاعة فرنسية قوى التحالف على الانتقال من منطق الاحتلال الى منطق السيادة في العراق.

--- فاصل ---

وفي تقرير لها من القاهرة نقلت رويترز عن متحدث بأسم وزارة الخارجية المصرية أن عددا من اعضاء مجلس الحكم العراقي سيبحث الموقف في العراق مع وزير الخارجية احمد ماهر يوم غد الاحد. تفصيلات أضافية حول الموضوع من مراسل الاذاعة في العاصمة المصرية أحمد رجب:

(القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG