روابط للدخول

الجولة الثالثة


طابت أوقاتكم، مستمعينا الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة في صحف عربية صدرت اليوم الاحد،عارضين للأخبار والآراء ذات العلاقة بالشأن العراقي. وتضم الجولة تقريرا من مراسلنا في القاهرة..

--- فاصل ---

من مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم اخترنا لكم مايلي:
غسان شربل في صحيفة الحياة أشار الى أنه من حق الكثيرين النظر بقدر من الشماتة الى التخبّط الاميركي في العراق، لكن من واجب دول المنطقة ان لا تسرف في الطمأنينة والابتهاج، فصورة الوضع العراقي الحالي تكاد تعد بعراق أخطر بكثير من عراق صدام حسين المكبّل بالقرارات الدولية.
وقال الكاتب إن هزيمة اميركا، في حال حصولها، لا تعني بالضرورة انتصار العراق وسلامة جيرانه. اننا في اول الحريق الذي يمكن ان يؤدي اضطرامه الى جعل الساحة العراقية أسيرة لما هو أدهى من "اللبننة" و"الأفغنة". وانتهى شربل الى القول بأننا في بدايات "الخطر العراقي" – بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

وقال صالح بشير في صحيفة الحياة إن ديكتاتور العراق السابق قد أخفق في كل توقعاته وحساباته، إلا أنه صدق في إحدى نبوءاته الكارثية عندما أنذر بأنه لن يترك العراق إلا خرابا ويبابا.
وزعم الكاتب أن العراق ينتحر، من خلال العمليات الموجهة ضد قوات التحاف والبنى الاساسية ينتحر في وجوده الداخلي كما في وجوده الدولي، وهو بذلك يدعم بقاء الاحتلال. ولكن هل فعل العراق شيئا غير ذلك، هو وسائر بلاد المشرق أو الغالبية منها، طوال الخمسين سنة المنصرمة، من الحروب التي خيضت في اللحظات الخطأ، ومن الرفض الذي جاء حيث كان يتعين القبول، ومن القبول الذي كان حيث كان يجب الرفض، ومن العجز عن الانخراط في العالم إن من موقع القوة وإن من موقع الضعف؟
وقال الكاتب: إن الذي يجري في العراق ليس جديدا، إنها النضالية العربية وقد بلغت الذروة، انتحارا وتدميرا ذاتيا، مفتوحا على أحد احتمالين: استدامة الاحتلال أو الفوضى على الطريقة الأفغانية أو الصومالية بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، أحمد رجب تابع من القاهرة ما نشرته الصحافة المصرية ووافانا بالتقرير التالي:

(القاهرة)

--- فاصل ---

الى هنا ينتهي هذا العرض للصحف العربية..
شكرا على المتابعة..
والى اللقاء..

على صلة

XS
SM
MD
LG