روابط للدخول

الملف الثاني: جولة اخبارية على ابرز الشؤون والتطورات العراقية لهذه الساعة


سيداتي وسادتي، هذا موعدكم مع ملف العراق الذي سيغطي لكم ما يتعلق بالعراق من احداث. تصحبكم في جولة اليوم ميسون أبو الحب. وسنستمع خلال ذلك أيضا إلى تقارير عدد من مراسلينا في العراق حول ما يجري في بغداد وفي المدن العراقية الاخرى.

--- فاصل ---

قال جون أبي زيد قائد القوات الأميركية الوسطى إن اكبر خطر يتهدد العراق حاليا هو الارهاب مضيفا ان المجموعات المتطرفة تتعاون الآن مع مؤيدي النظام العراقي السابق. وأكد جون ابي زيد أيضا ان مواجهة خطر الارهاب يحتاج إلى جمع معلومات استخبارية جيدة وليس إلى قوات اميركية اضافية وان البعثيين ومجموعات أخرى تستخدم الآن الارهاب. وقال ابي زيد أيضا إن الارهاب اصبح الآن مصدر الخطر الاول وان تشخيص هذا الارهاب وفهمه والتعامل معه سيحتاج إلى الكثير من الطاقة والموارد والزمن. ومما يذكر هنا ان النشاطات المتطرفة في العراق تتحدد بالمنطقة السنية حسب ما قالت وكالة فرانس بريس والتي تقع بين بغداد وتكريت والرمادي. واضاف جون ابي زيد قائلا إن جماعة الانصار التي من المعتقد ان لها علاقات بشبكة القاعدة انتقلت في شكل جماعات متزايدة من شمال العراق إلى بغداد وقال أيضا ان مقاتلين اجانب يتسللون من دول مجاورة. ولم يحدد ابي زيد أسماء هذه الدول. غير انه قال إنه ينوي استخدام خمسين ألف رجل من جهاز الشرطة العراقي المشكل حديثا وكذلك حرس الحدود وقوات أخرى لغرض تأمين الوضع الامني الداخلي بينما ستركز القوات الأميركية اهتمامها بالمناطق الحدودية.

ومما يذكر هنا ان الولايات المتحدة تسعى إلى اشراك دول أخرى في الجهود الامنية في العراق غير ان بعض هذه الدول يتردد في ذلك ويطالب بصدور تخويل من الامم المتحدة. واحدى هذه الدول هي تركيا. مراسلنا هناك جان لطيف افادنا بان المتحدث الرسمي في وزارة الدفاع اعلن بان وفدا رفيع المستوى يضم مسؤولين اتراك من المخابرات والخارجية والقوات المسلحة التركية ومن حزب العدالة والتنمية وصل إلى بغداد ظهر اليوم لاجراء مباحثات مع اعضاء مجلس الحكم الانتقالي حول إرسال قوات تركية إلى العراق، والان مع جان لطيف:

(تقرير جان لطيف)

على الصعيد الامني في العراق قتل ضابط شرطة على يد أحد الاشخاص من المتعاونين مع منظمة فدائيي صدام في الضفة اليمنى من مدينة الموصل. وفي الضفة اليسرى قامت القوات الأميركية باعتقال اربعة اشخاص من تلك المنظمة لتصديهم للقوات الأميركية في ما طوقت هذه القوات ظهر الخميس منطقة باب الطوب وتضاربت الاراء بشأن سبب هذا التطويق. التفاصيل من مراسلنا في الموصل:

(تقرير احمد سعيد)

في ما يتعلق بتطور العلاقات العراقية العربية لا سيما بعد الجولة التي قام بها وفد من مجلس الحكم الانتقالي إلى عدد من دول الخليج اجرى مراسلنا في القاهرة احمد رجب لقاءا مع المحلل احمد الغزولي الذي تحدث عن الوضع في العراق مؤكدا ان من الافضل التعامل مع الواقع الحالي المتمثل في وجود مجلس الحكم الانتقالي وهو ما اسماه بالواقع بينما اسمى الاطراف الاخرى التي تلاحظ في العراق مثل القائمين باعمال العنف بالاشباح كما دعا أيضا إلى القبول بالواقع المتمثل بقرار مجلس الأمن الأخير الخاص بالعراق.

(تقرير احمد رجب)

ما تزال الولايات المتحدة تواجه مقاومة في سعيها إلى استقدام المزيد من القوات ورجال الشرطة والى الحصول على اموال اكثر بهدف اعمار العراق. فمثلا اوضحت كل من فرنسا والمانيا وروسيا وهي دول عارضت الحرب في العراق اوضحت يوم الخميس بان الازمة المتمثلة بتفجير مقر الامم المتحدة في بغداد لم تغير من مواقفها الداعية إلى دور اكبر تؤديه المنظمة الدولية في صياغة مستقبل العراق. ومن جانبه وصف وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان في مقابلة أجرتها معه إذاعة اير تي ايل وصف الوضع في العراق بانه في حالة تحلل ودعا إلى استعادة العراق سيادته في اقرب وقت ممكن مؤكدا ان منطق الاحتلال يجب ان يستبدل بمنطق السيادة ومتسائلا عما اذا كان الاسلوب الذي تتبعه قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة والتي وصفها بكونها موجهة في الاتجاه الامني بالدرجة الاساس قد فشلت. واضاف دو فيلبان مؤكدا على ضرورة تعزيز سلطة مجلس الحكم الانتقالي وعلى تاسيس حكومة مؤقتة في نهاية هذا العام حسب قوله الذي نقلته وكالة فرانس بريس.
أما بريطانيا فقد اقترحت على مجلس الأمن وعلى لسان وزير خارجيتها جاك سترو تعزيز دور قوات التحالف ومجلس الحكم الانتقالي والامم المتحدة في العراق وذلك بعد الضربة الإرهابية التي تعرض لها مقر الامم المتحدة في بغداد.

--- فاصل ---

قام مجلس الحكم الانتقالي في العراق بتشكيل لجنة من خمسة وعشرين شخصا سيعملون على اعداد مؤتمر دستوري لوضع مسودة للدستور العراقي حسبما اعلن رئيس المجلس. مراسلنا محمد الطائي التقى نبيل ياسين من تيار العراق الجديد من اجل العدالة والحرية حيث قال إن الدولة الحديثة هي دولة حقوقية وان الدستور يجب ان يتضمن سيادة القانون على الجميع بالاضافة إلى احترام المبادئ الاساسية كسيادة الشعب ومراعاة الحقوق الثقافية والدينية للعراقيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG