روابط للدخول

روسيا والمانيا وفرنسا تطالب بمنح الامم المتحدة دوراً اكبر في العراق


- انضمت روسيا والمانيا الى فرنسا في مقاومة الضغوط الأميركية لاستصدار قرار جديد من مجلس الامن لجذب مزيد من القوات أو الشرطة أو المساعدة المالية. وطالبت الدول الثلاث بضرورة منح الامم المتحدة دوراً اكبر في مستقبل العراق وبجدول زمني لانهاء الاحتلال. - اعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية ان العسكريين الاميركيين يحاولون التأكد من مصير جنديين اعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "فرقة المدينة المنورة" اليوم انها اسرتهما في العراق. - قال الامين العام للامم المتحدة كوفي انان انه من الصعب جداً استصدار قرار جديد يدعو الى ارسال قوات الى العراق ان لم تتخل قوات التحالف الاميركي البريطاني عن جزء من صلاحياتها.

تفاصيل الأنباء..

- اعربت فرنسا عن تشككها فيما إذا كانت هناك ضرورة لارسال مزيد من القوات الاجنبية الى العراق.
فقد حث وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان في حديث لاذاعة فرنسية قوى التحالف على الانتقال من منطق الاحتلال الى منطق السيادة في العراق.
وسأل راديو ار تي ال الفرنسي دو فيلبان عن موقفه من مطالبة وزير الخارجية الأميركي كولن باول المزيد من الدول بارسال قوات الى العراق فاجاب الوزير الفرنسي متسائلاً "هل هناك حاجة لتعزيز الامن.. لست متأكدا." ومضى يقول "السؤال الحقيقي هو هل هناك حاجة لاعادة التفكير في التدخل في العراق ولا يقتصر ذلك السؤال على الامم المتحدة وانما على جميع الاطراف بما في ذلك التحالف."
هذا وقد انضمت روسيا والمانيا الى فرنسا في مقاومة الضغوط الأميركية لاستصدار قرار جديد من مجلس الامن لجذب مزيد من القوات أو الشرطة أو المساعدة المالية.
وطالبت الدول الثلاث بضرورة منح الامم المتحدة دوراً اكبر في مستقبل العراق وبجدول زمني لانهاء الاحتلال.
وقال دو فيلبان ان الاعتراف بسيادة العراق هو الشرط لكل شيء كي يشعر العراقيون انهم يسيطرون على مصيرهم من جديد.
واضاف قائلا ان "فرنسا تعتقد ان الشرط الاول هو تعزيز سلطة مجلس الحكم في العراق والعمل بسرعة كبيرة نحو تشكيل حكومة انتقالية مع اجراء انتخابات في القريب العاجل ربما بحلول نهاية العام لانتخاب جمعية تأسيسية."

- اعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية ان العسكريين الاميركيين يحاولون التأكد من مصير جنديين اعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "فرقة المدينة المنورة" اليوم انها اسرتهما في العراق.
وقال الكولونيل جي دي فرانك ان القيادة الوسطى الاميركية تحقق في ما نقلته محطة "ال بي سي انترناشونال" التلفزيونية اللبنانية الفضائية عن مجموعة "فرقة المدينة المنورة" من انها اسرت الضابطة في الجيش الاميركي كاثرين أف. روز والجندي اندرو بيترز في العراق بعد اشتباك جرح خلاله الاميركيان.
وكانت المحطة اللبنانية قد أفادت ان مجموعة تطلق على نفسها اسم "فرقة المدينة المنورة" اكدت انها اسرت جنديين اميركيين في العراق، وبثت صورة بطاقتين عسكريتين تعودان لهما.

- قال الامين العام للامم المتحدة كوفي انان انه من الصعب جداً استصدار قرار جديد يدعو الى ارسال قوات الى العراق ان لم تتخل قوات التحالف الاميركي البريطاني عن جزء من صلاحياتها.
وأوضح انان خلال مؤتمر صحافي في ختام لقاء مع وزير الخارجية البريطاني جاك سترو انه من غير المطروح ارسال مهمة رسمية لحفظ السلام الى العراق.
وتابع قائلاً؛ انه ليس من المستبعد ان يقرر مجلس الامن تحويل العملية ونشر قوة متعددة الجنسيات على الارض بتفويض من الامم المتحدة.
واقترح انان ان تجري المناقشات بشأن قرار جديد في جلسات مغلقة طالما انها بعيدة عن تحقيق اجماع.
من جهته، اشار سترو الى ان ارساء الاستقرار في العراق سيخدم المصلحة المشتركة للاسرة الدولية. وقال ان المواقف قد تكون متباعدة في بداية الامر، لكنه من الممكن التوصل الى اجماع قوي.

- اعلن مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية العثور على عسكريين اميركيين قالت مجموعة اسلامية مجهولة انها خطفتهما في العراق، وهما بصحة جيدة.
وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "انهما بحال جيدة ونعرف مكان وجودهما".
ويذكر ان محطة "ال بي سي انترناشونال" التلفزيونية اللبنانية الفضائية قد أفادت اليوم ان مجموعة تطلق على نفسها اسم "فرقة المدينة المنورة"، اكدت انها اسرت جنديين اميركيين في العراق هما الضابطة كاثرين أف روز والجندي اندرو بيترز، وبثت صورة بطاقتين عسكريتين تعودان لهما.

على صلة

XS
SM
MD
LG