روابط للدخول

مجلس الحكم الانتقالي في العراق يدعو إلى حداد وطني


- ارتفع عدد ضحايا عملية التفجير التي تعرض إليها مقر الأمم المتحدة في بغداد إلى 24 قتيلا. - دعا مجلس الحكم الانتقالي في العراق اليوم إلى ثلاثة أيام من الحداد الوطني في أعقاب حادث تفجير مبنى مقر الأمم المتحدة في بغداد. - نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى متحدث باسم رئيس الجهاز الإداري المدني الأميركي Paul Bremer قوله اليوم إن الشرطة العراقية تتولى التحقيق في الانفجار الذي دمر مقر الأمم المتحدة في بغداد، يساعدها في جهودها مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي، الـ FBI.

تفاصيل الأنباء..

- ارتفع عدد ضحايا عملية التفجير التي تعرض إليها مقر الأمم المتحدة في بغداد إلى 24 قتيلا.
وكالة فرانس بريس للأنباء التي أوردت النبأ من العاصمة العراقية نسبت إلى مسؤول كبير في بعثة الأمم المتحدة ببغداد تأكيده على وجود ما لا يقل عن 21 جثة في الطب العدلي، وعلى انتشال ثلاثة جثث أخرى من حطام المبنى صباح اليوم الأربعاء، من بينها جثة سيدة كانت وصلت لتوها إلى بغداد أمس الثلاثاء.
وتشير الوكالة إلى أن متابعتها لعدد الجرحى في مختلف المستشفيات أظهرت لحد الآن إصابة 107 أشخاص بجروح في الحادث.

- دعا مجلس الحكم الانتقالي في العراق اليوم إلى ثلاثة أيام من الحداد الوطني في أعقاب حادث تفجير مبنى مقر الأمم المتحدة في بغداد.
ونقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن أحد أعضاء المجلس ال25 – أحمد الجلبي – قوله إن المجلس الحاكم دعا أيضا إلى تسمية معلم مهم من معالم بغداد باسم Sergio Vieira de Mello، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة الذي سقط قتيلا في الهجوم، واصفا الفقيد بأنه كان من أصدقاء الشعب العراقي.
وأضاف الجلبي في حديثه مع الصحافيين اليوم أن المجلس دعا أيضا إلى إقامة حفل تأبيني تخليدا لذكرى القتلى في الهجوم.
وكان مجلس الحكم الانتقالي أصدر بيانا اليوم ضمنه تأكيده بأن الهجوم نفذه إما الموالون للنظام البائد أو إرهابيون أجانب تسللوا عبر الحدود إلى أراضينا، مضيفا أن هؤلاء قد التقطوا آخر نفس لهم على الأرض العراقية – حسبما جاء في البيان.
وتابع المجلس الحاكم في بيانه أن الشعب العراقي، العازم على محاربة الإرهابيين وعلى تأسيس مجتمع آمن وديمقراطي وحر، يدعو الدول الشقيقة والأصدقاء في الأمم المتحدة إلى لعب دور إيجابي في الجهود الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار في كافة أرجاء البلاد.

- نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى متحدث باسم رئيس الجهاز الإداري المدني الأميركي Paul Bremer قوله اليوم إن الشرطة العراقية تتولى التحقيق في الانفجار الذي دمر مقر الأمم المتحدة في بغداد، يساعدها في جهودها مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي، الـ FBI.
وتابع المتحدث أن الشرطة العراقية تقود عملية التحقيق في الحادث بدعم من مكتب التحقيقات، الذي يقوم أصلا بمساعدة الشرطة العراقية في التحقيق في حادث التفجير الذي استهدف السفارة الأردنية ببغداد في السابع من آب الجاري.
وكان مستشار التحالف بوزارة الداخلية العراقية Bernard Kerik حذر أمس الثلاثاء – في أعقاب عملية التفجير التي استهدفت مقر الأمم المتحدة في فندق القناة ببغداد – حذر من أن الانفجار الفتاك يحمل صفات عمليات التفجير الانتحارية.
كما نسبت الوكالة إلى رئيس فريق مكتب التحقيقات الفدرالي في بغداد Tom Fuentes، اعتقاده بأن العملية ربما تكون عملية انتحارية، موضحا بأن فريقه عثر على بقايا آثار بشرية في مقصورة الشاحنة التي استخدمت في الهجوم.

- صرح وزير الخارجية البريطاني Jack Straw اليوم الأربعاء بأن بلاده ستبحث عن تفويض أقوى من الأمم المتحدة في أعقاب عملية التفجير الأخيرة في بغداد.
وكالة رويترز للأنباء التي أوردت النبأ نسبت إلى الوزير البريطاني اعترافه أيضا باحتمال إخفاق بريطانيا والولايات المتحدة في تقييم الفراغ الأمني المتوقع في أعقاب الانهيار المفاجئ لنظام صدام حسين.
وشدد Straw على ضرورة تكاتف الجميع – مهما كانت المواقف قبل هذا الحدث – من أجل التباحث حول تعزيز تفويض الأمم المتحدة لعملياتنا – بحسب ما نقل عن الوزير البريطاني.

- أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي آنان اليوم أن موظفي المنظمة الدولية سيواصلون عملهم في العراق رغم التفجير الذي تعرض إليه مقر الأمم المتحدة في بغداد أمس الثلاثاء.
وتابع آنان مخاطبا الصحافيين أثناء توقفه في ستوكهولم وهو في طريق عودته إلى مقر المنظمة في نيو يورك، قائلا: سوف نستمر في عملنا، وسوف نثابر فلدينا عمل لا بد من أدائه، ولن يتمكن أحد من إرعابنا – حسب تعبير آنان الذي أضاف: أنا عائد إلى نيو يورك وسوف نجري تقييما شاملا لترتيباتنا الأمنية ولما يترتب علينا أن نفعله، إذ سنبحث في جميع الخيارات، ولكننا لن ننسحب – بحسب ما نسب إلى كوفي آنان.

على صلة

XS
SM
MD
LG