روابط للدخول

الملف الثاني: عملية انتحارية هزت بغداد واصابت مقر الامم المتحدة


مستمعينا الكرام.. طابت اوقاتكم واهلا بكم. هذا هو موعدكم اليومي مع ملف العراق الذي يعده اليوم محمد علي كاظم وتخرجه هيلين مهران. وسنتابع في هذه الفترة تقريرا عن عملية انتحارية هزت بغداد واصابت مقر الامم المتحدة، فضلا عن اخر التطورات السياسية والميدانية.

--- فاصل ---

ذكرت وكالات الانباء نقلا عن شهود ان ثلاثة أشخاص على الاقل قتلوا وجرح عشرات في انفجار يظن انه انتحاري وقع في مقر الامم المتحدة في بغداد اليوم الثلاثاء.
وقال الشهود انهم رأوا ثلاثة قتلى داخل المبنى. وأضافوا ان من بين الضحايا عمال عراقيون وأجانب في المبنى.
وابلغ مسؤول بالامم المتحدة هيئة الاذاعة البريطانية ان ممثل الامم المتحدة الخاص في العراق سيرجيو فييرا دي ميلو كان من بين كثير من الاشخاص الذين اصيبوا بجروح خطيرة في الانفجار.
وقال المسؤول سالم لوني بالهاتف من موقع الحاث ان عمال الانقاذ يسعون جاهدين لانتشال دي ميلو من بين انقاض مكتبه الذي يقع قرب موقع الانفجار.
وقال لوني ان كل هذا حدث تحت نافذة سيرجيو فييرا دي ميلو. معربا عن اعتقاده انه كان مستهدفا. هذا وقد اكد ناطق باسم التحالف ان هناك المزيد من القتلى والجرحى.

--- فاصل ---

احتجزت القوات الامريكية طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي السابق صدام حسين وأحد أقرب حلفائه اليوم الثلاثاء بعد ان أعتقله مقاتلون أكراد وسلموه لها.
واعلن الاتحاد الوطني الكردستاني أنه توصل الى رمضان في الموصل وهي نفس المدينة التي كان ابنا صدام عدي وقصي يختبئان بها عندما قتلتهما القوات الامريكية في غارة الشهر الماضي.
والاتحاد الوطني احد جماعتين كرديتين رئيستين في شمال العراق قاتلت قواتهما مع الجنود الامريكيين في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة للاطاحة بصدام.
وأكدت وزارة الدفاع الامريكية أن رمضان رقم ٢٠ في قائمة المطلوبين التي أصدرتها القوات الامريكية وتتضمن ٥٥ اسما اعتقل. وتقول واشنطن ان ٣٨ اسما من الاسماء التي تتضمنها القائمة اما اعتقلوا أو قتلوا ولكن صدام نفسه ما زال هاربا.
وكان رمضان أحد أكثر المتشددين في الدائرة الداخلية لصدام وهو متهم بارتكاب جرائم ضد الانسانية بسبب دوره في قمع التمرد الكردي في الشمال في الثمانينات وتمرد الشيعة بجنوب العراق بعد انتهاء حرب الخليج عام ١٩٩١.
وقد رحب الرئيس الامريكي جورج بوش يوم الثلاثاء باعتقال طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي السابق صدام حسين واعرب عن ثقته في قدرة القوات الامريكية على ملاحقة المسؤولين العراقيين المطلوب القاء القبض عليهم.
" انني سعيد بالفعل بالقائنا القبض على نائب الرئيس، اننا نتقدم ببطء لكن بخطى ثابتة وسنعثر على كل من نريد. انها مسالة وقت.."

واضاف بوش ايضا:
" استمعوا... ان لدينا هناك الكثير من الشجعان الذين يؤدون عملا مضنيا في العراق لانه بلد كان يتعرض لارهاب ويسيطر عليه دكتاتور.. ولا شك ان هناج حاجة الى وقت كي يعرف هذا البلد كل ما هو ضروري لتحقيق حريته.. الا اننا سنعثر عليهم وسنقدمهم للعدالة.."

من جهته اتهم المشرف على الادارة المدنية الاميركية في العراق بول بريمر أمس أنصار الرئيس المخلوع صدام حسين بشن معركة خلفية من خلال مهاجمتهم البنية التحتية العراقية.
وأوضح في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأميركية "CNN" أن الهجمات التي تستهدف البنية الأساسية المتداعية وصناعة النفط بالعراق تكلف الاقتصاد مليارات الدولارات.
وفي تطور لاحق، جاء في تصريحات ادلى بها اللواء احمد ابراهيم نائب وزير الداخلية وكالة لصحيفة المؤتمر العراقية، جاء ان من يدان بارتكاب اعمال تخريبية ضد البنى التحتية سيواجه حكما بالسجن يصل خمسة وعشرين عاما.

--- فاصل ---

في بغداد عقدت اللجنة التحضيرية للمجلس الدستوري مؤتمرا صحفيا عرضت فيه للمسؤولية الملقاة على عاتقها وكيفية النهوض بها:

(بغداد)

--- فاصل ---

تظاهر اليوم الثلاثاء في غزة عشرات الصحافيين الفلسطينيين احتجاجا على مقتل صحافي فلسطيني يعمل مع وكالة رويترز الاحد الماضي برصاص الجيش الاميركي في العراق واقاموا له جنازة رمزية.
وسار الصحافيون الفلسطينيون في غزة في جنازة رمزية للصحافي مازن دعنا مصور وكالة رويترز الذى قتل برصاص الجيش الاميركي في العراق الاحد الماضي مطالبين بمحاكمة القتلة.
هذا وقد تعرضت الولايات المتحدة وقوات التحالف في العراق هذا اليوم الى هجمات اعلامية فلسطينية على خلفية مقتل المصور.
مراسلنا في القدس كرم منشي وتفصيلات اخرى:

(القدس)

--- فاصل ---

لا زلتم تستمعون الى ملف العراق اليومي من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد قليل:
في تقرير غربي اسلاميون سعوديون يجتازون الحدود ويدخلون العراق بنية القتال ضد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

--- فاصل ---

جاء في تقرير لوكالة الصحافة الالمانية نقلا عن صحيفة فايننشيال تايمز ان اسلاميين سعوديين يجتازون الحدود ويدخلون العراق بنية القتال ضد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.
الصحيفة افادت في عددها الصادر اليوم ان سعد الفقيه المنشق السعودي صرح بان السلطات السعودية تخشى من ان اكثر من ثلاثة الاف رجل فقدوا خلال الشهرين الماضيين في المملكة رغم انه لا يعرف عدد الذين عبروا الى العراق.
كما نقلت الصحيفة عن مصدر اسلامي سعودي ان السعوديين الذين وصلوا الى العراق اقاموا صلات مع عراقيين في المناطق الشمالية بين بغداد والموصل وتكريت.

--- فاصل ---

نقل تقرير لوكالة رويترز عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة يوم الثلاثاء انها تعتزم تسريع عملية إعادة العراقيين من مخيم بالمملكة العربية السعودية نظرا لرغبة الكثيرين منهم ممن فروا من بلادهم بعد حرب الخليج عام ١٩٩١ في العودة.
ولا تشجع المفوضية إعادة اللاجئين إلى العراق نتيجة الوضع الامني والانساني الهش هناك بعد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ولكنها تقول انها ستساعد الراغبين في العودة.
وصرح متحدث باسم مفوض الامم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين قائلا "علينا ان نكثف هذه القوافل بما ان هناك اعدادا متزايدة من هؤلاء تبدي رغبتها في العودة للعراق من مخيم الرفحة وهم يرغبون بشدة في الرحيل."

--- فاصل ---

افاد تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس بان رئيس جامعة مشيغان الحكومية، بيتر ماكفيرسون، اعلن امس انه سيمدد زيارته الحالية للعراق لاكمال جهوده الرامية الى اعادة بناء النظام المصرفي في هذا البلد.
وكان ماكفيرسون، البابغ من العمر اثنين وستين عاما، والذي عين في نيسان منسقا اميركيا للجهود المبذولة في مجال اعاة صياغة النظام المصرفي في العراق، كان اعلن انه سيعود الى الولايات المتحدة قبيل بدء العام الدراسي الجديد الا انه قرر تمديد الزيارة حتى شهر ايلول قائلا ان هناك عملا كثيرا لا بد من انجازه قبل سفره.
الى ذلك نقلت وكالة رويترز عن تقرير نشرته اليوم صحيفة وول ستريت جورنال ان تجمعا لخمس شركات بقيادة بنوك اميركية ومصرف بريطاني بارز انهى المرحلة الاخيرة من طلب الاشراف على تاسيس بنك تجاري جديد في العراق.
ولفت التقرير نقلا عن ماكفيرسون، الى ان لجنة مختصة ستستمع اليوم وغدا في البحرين الى شروح لعروض ستة مرشحين متنافسين، على ان يتخذ مسؤولون اميركيون كبار قرارهم في غضون ايام قليلة.

--- فاصل ---

افاد مراسلنا في اسطنبول بان عددا من نواب البرلمان التركي يعتزمون زيارة المنطقة الكردية في شمال العراق فيما قررت حكومة انقرة انشاء عدد من المستشفيات داخل العراق.
المزيد من جان لطيف مراسلنا في اسطنبول:

(اسطنبول)

--- فاصل ---

راى ناشط بارز في حقل الحقوق المدنية في مصر ان الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق بعثت رسالة تحذير قوية إلى الأنظمة الحاكمة غير الديمقراطية في الشرق الاوسط وانها قد تساعد على تشجيع الاصلاح السياسي في المنطقة.
وأضاف الدكتور سعد الدين ابراهيم في مقابلة مع رويترز في اتلانتا ان الحرب نبهت كل الحكام إلى ان عليهم ان يتغيروا والا فان مصيرهم سيكون مماثلا إلى حد ما ان لم يكن مطابقا لمصير الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
وقال ابراهيم وهو استاذ في علم الاجتماع قضى ١٤ شهرا في السجن في مصر لعمله في مركز أبحاث مؤيد للديمقراطية ان على الولايات المتحدة ان تحول الآن اهتمامها إلى الضغط على الحكومات في الشرق الاوسط لتطبق اصلاحات سياسية.
ومنذ الحرب على العراق عمدت ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش إلى حث الحكومات في الشرق الاوسط على انتهاج اصلاحات ديمقراطية الا ان هناك مشاكل عملية تتعلق بمدى قدرتها على تبني ذلك البرنامج بسرعة وجدية.

على صلة

XS
SM
MD
LG