روابط للدخول

برلمانيون أردنيون يدعون واشنطن الى تسليم احمد الجلبي إلى عمان


- توعدت مجموعة تطلق على نفسها "حركة المقاومة العراقية الاسلامية الوطنية" بتكثيف عملياتها ضد قوات الاحتلال الاميركي مؤكدة ان القوات الاميركية تتلقى "ضربات موجعة" في العراق. - اعلن مجلس الوزراء الكويتي اليوم انه يرغب جدا في تعزيز اواصر الاخوة مع العراق على اساس الاحترام والثقة المتبادلة. - دعت مجموعة من واحد وعشرين عضوا في البرلمان الاردني واشنطن الى تسليم احمد الجلبي، لكي يقضي في عمان عقوبة بالسجن امدها اثنان وعشرون عاما صدرت ضده بعد اتهامه بالاحتيال.

تفاصيل الأنباء..

- توعدت مجموعة تطلق على نفسها "حركة المقاومة العراقية الاسلامية الوطنية" بتكثيف عملياتها ضد قوات الاحتلال الاميركي مؤكدة ان القوات الاميركية تتلقى "ضربات موجعة" في العراق.
وبحسب تقرير لفرانس بريس فقد اوضح متحدث باسم المجموعة في شريط فيديو بثته قناة الجزيرة القطرية اليوم الاحد ان المقاومة لم تنشأ كرد فعل على استفزازات الجنود الاميركيين وقلة الخدمات وانما هي مقاومة لطرد المحتل عن مبدأ وعقيدة.
ودعا ابناء الامة الاسلامية والشرفاء في العالم على حد تعبيره الى مناصرة المقاومة العراقية معنويا بدعائهم ومباركتهم مشيرا الى انه لا ينقصها الرجال ولا السلاح.

- عشية زيارة من المنتظر ان يقوم بها الى الكويت وفد من مجلس الحكم الانتقالي في العراق، اعلن مجلس الوزراء الكويتي اليوم انه يرغب جدا في تعزيز اواصر الاخوة مع العراق على اساس الاحترام والثقة المتبادلة.
ونقلت فرانس بريس عن وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد صباح السالم الصباح قوله ان بلاده تامل في ان تتمخض عن زيارة الوفد، الذي سيراسه رئيس المجلس ابراهيم الجعفري، يوم الاربعاء، نتائج تصب في مصلحة شعبي البلدين.
واعرب الوزير عن امله بان تكون الاجتماعات مثمرة وتخدم مصالح الشعبين اللذين عانيا معا من النظام الدكتاتوري للرئيس المخلوع صدام حسين الذي وصفه بانه نظام المقابر الجماعية.
وراى الوزير ان الوقت قد حان كي يعمل البلدان معا ويدا بيد فذ هذه المنطقة وعلى اساس حسن الجوار والنوايا الطيبة.
الحكومة الكويتية رحبت ايضا بالقرار الذي تبناه مجلس الامن يوم الخميس والذي رحب بتشكيل مجلس الحكم الانتقالي.
وحض الشيخ محمد جميع الدول المجاورة للعراق لبذل مزيد من التعاون من اجل تحقيق السلام والاستقرار في العراق كي يتمكن الشعب العراقي من اقامة حكومته الوطنية.

- صرح ماريك بيلكا رئيس مجلس التنسيق الدولي في العراق اليوم الاحد بان العراق سيحتاج مليارات الدولارات من مانحي المعونة لتمويل إعادة البناء والحيلولة دون تعرض ميزانية العام المقبل لازمة.
ونقل تقرير لرويترز عن بيلكا نائب رئيس وزراء بولندا السابق ان عائدات تصدير النفط لن تكفي لتغطية النفقات العامة الحكومية ناهيك عن احتياجات إعادة البناء وان تعهدات الجهات الدولية المانحة ستكون بمثابة شريان الحياة للبلاد.
وقال بيلكا في أول اجتماع للمجلس المكلف بتنسيق جهود الاعمار الدولية ان احتياجات إعمار العراق هائلة وأكبر بكثير من ان تغطيها عائدات تصدير النفط ومن ثم فان الفجوة المالية هائلة.

- تصاعدت سحب الدخان في السماء اليوم الاحد إثر اندلاع حريق ثان في خط انابيب حيوي لتصدير النفط العراقي يمتد الى تركيا وقال مسؤولون في الموقع انهم يشتبهون في حدوث تخريب.
ونقلت رويترز عن مسؤول في شركة نفط الشمال في موقع الحريق انه نجم عن انفجار مساء السبت وذلك قرب موقع الحريق الاول الذي اندلع يوم الجمعة وقال مسؤولون ان سببه انفجار قنبلة.

- دعت مجموعة من واحد وعشرين عضوا في البرلمان الاردني واشنطن الى تسليم احمد الجلبي الحليف القوي للولايات المتحدة بين اعضاء مجلس الحكم الانتقالي في العراق، لكي يقضي في عمان عقوبة بالسجن امدها اثنان وعشرون عاما صدرت ضده بعد اتهامه بالاحتيال.
وكالة فرانس بريس نقلت عن تقارير صحفية اردنية نشرت اليوم ان المجموعة البرلمانية دعت ايضا مجلس النواب الاردني الى عقد جلسة غير عادية لمناقشة ما تصفه بتورط الجلبي في مخالفات مالية وكيفية تسليمه الى الاردن عن طريق الشرطة الدولية من اجل ان يقضي محكوميته في السجن.
يشار الى ان الجلبي وهو زعيم المؤتمر الوطني العراقي، وهو جماعة معارضة لصدام حسين وتحظى بدعم من الغرب جهزت الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في العراق بمجاميع من قواتها، اسس في الثمانينات شبكة مالية ضخمة في الاردن سرعان ما خسرها.

- نقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن مسؤولين كرد قولهم اليوم ان اكثر من خمسين متشددا اسلاميا قد تم اعقالهم في السليمانية للاشتباه في دخولهم العراق من اجل قتال القوات الاميركية، وذلك منذ الاطاحة بنظام صدام حسين في التاسع من نيسان الماضي.
واوضح المسؤولون ان هؤلاء المشتبه فيهم يتوجهون الى العراق في مجموعات صغيرة لا تتجاوز الخمسة افراد يحملون جوازات سفر مزورة وقليلا من النقود وغالبا من دون اسلحة وقد حلق البعض منهم لحاهم وشاربهم.
المسؤولون اضافوا ان من بين الذين القي القبض عليهم كردا وتونسيين وفلسطينيين واخرين من جنسيات اخرى لافتين الى ان البعض منهم يحمل اكثر من جنسية.

على صلة

XS
SM
MD
LG