روابط للدخول

إيقاف الدوريات الأميركية في مدينة الصدر


- أفرجت قوات التحالف عن نحو مائتي معتقل عراقي بينهم أسرى حرب كانوا محتجزين في معسكر اعتقال في أم قصر قرب الحدود مع الكويت اليوم السبت. - صرح ناطق باسم الجيش الأميركي بأن جنديا أميركيا أصيب بجروح طفيفة اليوم السبت عندما تعرضت القافلة التي كان ضمنها لهجوم بقذيفة مضادة للدروع في قريةٍ قرب بعقوبة. - وفي بغداد، قالت الشرطة العراقية إن الجنود الأميركيين أوقفوا دورياتهم في الضاحية الشيعية التي تعرف الآن باسم مدينة الصدر اثر صدامات مع السكان أعقبت محاولة إحدى المروحيات الأميركية نزع علم شيعي رُفع على عمود كهرباء.

تفاصيل الأنباء..

نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:

- أفرجت قوات التحالف عن نحو مائتي معتقل عراقي بينهم أسرى حرب كانوا محتجزين في معسكر اعتقال في أم قصر قرب الحدود مع الكويت اليوم السبت. وجاء في النبأ الذي بثته وكالة فرانس برس للأنباء بأن المعتقلين وصلوا إلى العاصمة العراقية على متن خمس حافلات. وتم الإفراج عنهم أمام مقر قوات التحالف الأميركي البريطاني في بغداد.
الوكالة نقلت عن أحد المعتقلين قوله: "لقد أفرج عنا التحالف، ولم نتلقَ معاملة حسنة إذ لم يكن لدينا ما يكفي من الطعام والماء" مضيفاً أنه اعتقل قبل ثلاثة أشهر.
وكان الجيش الأميركي أعلن في الرابع من شهر آب الحالي أنه يحتجز خمسة آلاف سجين عراقي، بينهم أسرى حرب ومرتكبو جرائم عادية، إضافة إلى آخرين اعتقلوا لأسباب أمنية.

- صرح ناطق باسم الجيش الأميركي بأن جنديا أميركيا أصيب بجروح طفيفة اليوم السبت عندما تعرضت القافلة التي كان ضمنها لهجوم بقذيفة مضادة للدروع في قريةٍ قرب بعقوبة.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الليوتنانت كولونيل بيل ماكدونالد، الناطق باسم فرقة المشاة الرابعة التي تتمركز في تكريت، قوله إن مهاجمين "ألقوا عبوات ناسفة وأطلقوا قذائف آر. بي. جي. واستخدموا السلاح الآلي بعد منتصف الليل"، بحسب تعبيره.
وذكر الناطق العسكري الأميركي أن الدورية ردّت على النار بالمثل، مشيرا إلى أن مروحيةً أطلقت صواريخ على المهاجمين. وأضاف أنه لا يملك معطيات عن وقوع ضحايا عراقيين محتملين.
كما أوضح أن الجيش الأميركي عثر على عبوات ناسفة أخرى في القرية استنادا إلى معلومات أفاد بها سكان محليون.
وكان شهود ذكروا أن أربعة الغام انفجرت لدى مرور دورية أميركية عند الساعة الواحدة بالتوقيت المحلي فجر السبت في قرية العبارة شمال بعقوبة.
فرانس برس نقلت عن شاهد طلب عدم كشف هويته أن آلية أميركية دُمّرت، موضحا أن الجيش الأميركي ما زال يطوّق القرية ويقوم بعمليات تفتيش.

- وفي بغداد، قالت الشرطة العراقية إن الجنود الأميركيين أوقفوا دورياتهم في الضاحية الشيعية التي تعرف الآن باسم مدينة الصدر اثر صدامات مع السكان أعقبت محاولة إحدى المروحيات الأميركية نزع علم شيعي رُفع على عمود كهرباء.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن العقيد معروف عمران، مدير مركز شرطة الحبيبية، تصريحه بأن الأميركيين "أوقفوا دورياتهم اثر حادث الأربعاء"، بحسب تعبيره.
وذكر جندي أميركي طلب عدم كشف هويته كان يتولى الحراسة أمام قاعدة قرب الحي انه تم إلغاء الدوريات كافة في مدينة الصدر.
وكان الجيش الأميركي أكد أمس أنه سيواصل العمليات الأمنية في الحي المذكور.
الوكالة نقلت عن الشيخ عبد الهادي الدراجي الذي وصفته بأنه مقرب من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر قوله في خطبة الجمعة إنه يرفض الاعتذار الذي قدمه الجيش الأميركي بشأن أحداث الأربعاء، مؤكدا أن مدينة الصدر يمكن أن تنفجر في وجه الأميركيين إذا عادوا إليها.

- وفي نبأ من تكريت، أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن الجيش الأميركي ذكر اليوم السبت أن حريقا اندلع في خط أنابيب النفط بين العراق وتركيا. ولكن الحريق تم إخماده.
الوكالة نسبت إلى الليوتنانت كولونيل بيل ماكدونالد من فرقة المشاة الرابعة قوله: "تعطل خط أنابيب بيجي بسبب حريق تم احتواؤه قبل ساعة. وقد استغرق إخماده أربعا وعشرين ساعة"، بحسب تعبيره.

- ومن تكريت أيضاً، أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن اثنين من العراقيين المدرجة أسماؤهم على قائمة الموالين لصدام حسين سلّما نفسيهما إلى القوات الأميركية التي تلاحق الرئيس المخلوع.
عناصر من هذه القوات ذكروا أن اثنين من الموالين لصدام في قائمة المطلوبين التي تحتوي على مائتين وخمسين اسما استسلما خلال الساعات الست والثلاثين الماضية.
ونقل عن الليوتنانت كولونيل ستيف راسل من فرقة المشاة الرابعة قوله في تكريت: "أظن أنهما أرادا المجيء إلينا بدلا من ذهابنا إليهم"، على حد تعبيره.
وأضاف راسل أن أحدهما تم الإفراج عنه بعد استجوابه. ولم يتضمن تصريح الضابط الأميركي تفصيلات أخرى.
يشار إلى أن الولايات المتحدة وضعت قائمة منفصلة أخرى تضم خمسة وخمسين اسما من المسؤولين السابقين المطلوبين بينهم صدام وكبار مساعديه.

على صلة

XS
SM
MD
LG