روابط للدخول

الملف الأول: الجيش الاميركي يقدم اعتذارات الى الشيعة على مقتل عراقي في مدينة الصدر ببغداد


سعدت اوقاتكم مستمعي الكرام، فوزي عبد الامير يحييكم, ويصحبكم في جولة اخبارية نتابع فيها تفاصيل اخر التطورات العراقية، ومن ابرزها: - رئيس مجلس الحكم الانتقالي في العراق، يعلن ان المجلس يجري اتصالات مع الامم المتحدة بشأن مشروع قرار حول العراق. - ومجلس الامن يصوت اليوم على مشروع قرار اميركي يتعلق بالاوضاع في العراق. - مجلس الحكم الانتقالي يقدم لقوات التحالف، خطة امنية مفصلة، بشأن استعداده لتولي المسؤوليات الامنية في العراق. - والجيش الاميركي يقدم اعتذارات الى الشيعة على مقتل عراقي في اشتباكات وقعت يوم امس في مدينة الصدر في بغداد. وفي ملف اليوم متابعات وتقارير وافانا بها مراسلونا من داخل العراق وخارجه.

--- فاصل ---

اكد رئيس مجلس الحكم الانتقالي في العراق ابراهيم الجعفري، ان اتصالات تجري بين اعضاء في مجلس الحكم والامم المتحدة بهدف الوصول الى مشروع قرار حول العراق.
واضاف الجعفري في تصريحات ادلى بها اليوم، ان الامور تجري في مجلس الامن والامم المتحدة باتجاه الاعتراف بمجلس الحكم كممثل للعراق في المحافل الدولية والرسمية. مشيرا الى ان هذا التطور سوف يعطي مجلس الحكم الانتقالي، دعما دوليا كبيرا يسهم في عملية التعجيل بانهاء المدة الانتقالية.

ومن نيويورك نقل مراسل وكالة فرانس برس للانباء، عن مصادر دبلوماسية ان مجلس الامن سيصوت اليوم على مشروع قرار معدل حول العراق قدمته الولايات المتحدة.
فرانس برس اعلنت ايضا انها حصلت على نسخة من مشروع القرار الاميركي المعدل حيث جرى استبدال كلمة الاعتراف (حسب الصيغة الاميركية) بترحيب مجلس الامن بتشكل مجلس الحكم الانتقالي في العراقي.

اما البند الثاني في مشروع القرار الجديد فيتضمن الموافقة على تشكيل بعثة مساعدات تابعة للامم المتحدة في العراق.
و قد اكد السفير الاميركي لدى الامم المتحدة جون نيكروبونتي، ان بلاده طلبت من مجلس الامن اجراء التصويت على المشروع اليوم الخميس، فيما اعربت سوريا التي تتولى رئاسة مجلس الامن هذا الشهر، اعربت عن رغبتها في اعطاء مزيد من الوقت قبل الانتقال الى عملية التصويت، لكن هذا الطلب جوبه برفض اميركي.

في السياق ذاته ذكرت وكالة رويترز للانباء ان مشروع القرار يصف تشكيل المجلس بأنه خطوة مهمة نحو تشكيل حكومة تمثل الشعب العراقي، وتحظى باعتراف دولي. اما بشأن بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق، فقد اقترح المشروع الاميركي، ان تحصل البعثه على تفويض مدته اثني عشر شهرا كي تحسب على ميزانية الامم المتحدة، بدلا من الحصول على تمويل طارئ.

ونبقى مع المداولات والمواقف الدولية، بشأن مشروع القرار الجديد حول العراق، حيث افاد مراسلنا من باريس شاكر الجبوري، ان فرنسا رحبت بالتغيرات الطفيفة التي أُدخلت على المشروع وانها تعتبر هذه التغيرات كافية للتصويت، داخل مجلس الامن، لصالح المقترحات الاميركية.

(باريس)

--- فاصل ---

اعلن عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق موفق الربيعي، ان المجلس قدم، ما اسماه بخطة متكاملة لقوات التحالف، بشأن استعداده لتولي المسؤولية الامنية في بغداد ومدن العراق الاخرى.
و نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن الربيعي قوله، إن اللجنة الامنية التابعة لمجلس الحكم الانتقالي في العراق اقترحت على قائد القيادة العسكرية الوسطى الاميركية، الجنرال جون ابي زيد خطة امنية، تنص على اخذ الصلاحيات بشكل تدريجي وتحويلها لمجلس الحكم خلال الاشهر القليلة المقبلة.

الربيعي اوضح ايضا ان الخطة التي قدمها مجلس الحكم الانتقالي الى الجنرال ابي زيد، تشمل تدريب ثلاثين الف عراقي، من منتسبي قوات الامن والشرطة، ويعقبها تدريب خمسة وثلاثين الف شخص اخر، مع ثمانية افواج من الدفاع المدني.
كما تشمل الخطة ايضا، احضار اكثر من ثمانية الاف شخص من الخارج لتدريب افراد الامن والشرطة والدفاع المدني وبناء ثلاث اكاديميات للشرطة في الشمال والجنوب والوسط.

عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق، اوضح ايضا لوكالة فرانس برس للانباء، ان القوات الاميركية، لا تعرف بشكل جيد ثقافة وتقاليد العراقيين، ولذلك تحصل الكثير من المشاكل، وكمثال على ذلك تحدث موفق الربيعي عن محاولة القوات الاميركية يوم امس، نزع العلم الاسود في مدينة الصدر، الثورة سابقا، وما تلاها من مواجهات مؤسفة، هي الاولى من نوعها في هذه المنطقة منذ سقوط نظام صدام حسين، حسب تعبير وكالة فرانس برس للانباء.

على صعيد ذي صلة قدم الجيش الاميركي اعتذارات الى الشيعة في العراق، بسبب حوادث يوم امس في مدينة الصدر في بغداد، والتي اسفرت عن مقتل طفل واصابة اربعة عراقيين اخرين بجروح.
وجاء في الرسالة التي تحمل توقيع كريستوفر هوفمان من كتيبة الفرسان المدرعة الثانية، والتي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها، ان القوات الاميركية تأسف أسفا عميقا لما حصل يوم امس الاربعاء، معتبرا ان ما جرى كان خطأ وانه ليس موجها ضد سكان مدينة الصدر. واكد المسؤول العسكري، انه يحقق شخصيا في الحادث، وانه ستجري عملية محاسبة للمسؤول عنه.
تجدر الاشارة الى الصدمات اندلعت في مدينة الصدر، بعد ان نزع عسكريون اميركيون كانوا في مروحية، انتزعوا راية شيعية سوداء من على برج للاتصالات في المنطقة.
ومن مدينة الصدر اعد مراسلنا عماد جاسم التقرير التالي عن تطورات الاوضاع هناك.

(تقرير عماد جاسم)

من بغداد ننتقل مستمعي الكرام الى الموصل حيث خصصت محافظة نينوى اكثر من عشرة ملايين دولار لشرائها محاصيل زراعية من فلاحي المنطقة، فيما وزعت منظمات اغاثة دولية مواد غذائية مختلفة على خمسين الف عائلة موصلية:

(الموصل)

--- فاصل ---

مرحبا بكم ثانية مستمعي الكرام، مع فوزي عبد الامير ومتابعة لاخر التطورات والمستجدات على الساحة العراقية.

افادت وكالة الانباء الاماراتية الرسمية، ان وفدا من مجلس الحكم الانتقالى فى العراق سيزور دولة الامارات العربية المتحدة، فى الايام القليلة المقبلة، لاطلاع المسؤولين فيها على تطورات الوضع في العراق.
ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الاماراتية قوله ان الوفد سيشرح الخطط التى وضعها مجلس الحكم لتشكيل حكومة عراقية مؤقتة واعداد مشروع دستور عراقى، وكذلك خطط مجلس الحكم المستقبلية لتحقيق الاستقرار والاعمار فى العراق.

في كربلاء تحدثت مراسلتنا بركان الشكرجي، مع نائب محافظ المدينة، الذي اكد على تحسن الاوضاع الامنية والاقتصادية في المدينة. ورأى ان ان الوضع الامني الهادئ الذي تتمتع به مدينة كربلاء يعود فيه الفضل الى دور الشباب وكذلك دور الحوزات العلمية في المدينة، التي قامت بحماية دوائر الدولة من السلب والنهب.

(تقرير بركان الشكرجي)

تعرض عسكريون اميركيون مساء امس، في بغداد، الى هجوم شنته مجموعة تقول إنها تابعة لشبكة القاعدة. ونقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن شهود عيان، ان احد المهاجمين قد قتل في الحادث الذي تعرضت له قوة اميركية كانت متمركزة في مبنى بلدية بغداد.
هذا وقد عثر مراسل وكالة فرانس برس، على بعد عشرات الامتار من مكان الهجوم على منشورات معادية للقوات الاميركية، موقعة باسم منظمة القاعدة.

هذا تجدر الاشارة الى ان قائد القوات الاميركية في العراق، الجنرال ريكاردو سانشيز، كان قد اعلن في وقت سابق ان شبكة تنظيم القاعدة الارهابي، وحركة انصار الاسلام ينشطان في العراق.

اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان بلاده تؤكد على ضرورة ارساء الاستقرار في العراق، والحفاظ على سلامة اراضية، ووحدته السياسية، وفيما يتعلق بارسال قوات عسكرية تركية للعمل ضمن فرق حفظ السلام في العراق، قال نائب رئيس الوزراء التركي، إن انقرة لا ترغب في ارسال قوات عسكرية الى العراق، للقيام بدور الشرطة هناك، وان بلاده تفضل ارسال قوات للمساهمة في اعادة اعمار العراق.
المزيد من التفاصيل مع جان لطيف.

بهذا نصل مستمعي الكرام الى ختام متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، فوزي عبد الامير يحييكم ثانية ويشكركم على المتابعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG