روابط للدخول

الجولة الثالثة


مستمعينا الكرام.. نحييكم مجددا في هذه الجولة الجديدة على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتشترك معي في القراءة ميسون أبو الحب. من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين الصحف: - تأجيل عودة اللاجئين العراقيين من مخيم الرفحا في السعودية بسبب الأوضاع الراهنة في البصرة. - فرنسا تؤيد اعتراف الأمم المتحدة بمجلس الحكم الانتقالي.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
في تقرير لها من الرياض، نقلت صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية عن مصدر سعودي في مخيم رفحا للاجئين العراقيين تأكيده أن عودة هؤلاء اللاجئين تأجلت بسبب تطورات الأوضاع الراهنة في مدينة البصرة. وأضاف المصدر: "لقد أبلغتنا مفوضية شؤون اللاجئين انه نتيجة للظروف الراهنة في مدينة البصرة فقد تم إيقاف عودة اللاجئين، إلا أن الاتصالات مستمرة مع المفوضية بشأن مواصلة عودتهم"، بحسب تعبيره.
وكانت الدفعة الثانية من اللاجئين العراقيين وعددهم 250 شخصا غادرت مساء الأحد مخيم رفحا عن طريق منفذ الرقعي الحدودي مع الكويت.

--- فاصل ---

في مقالات الرأي، كتب عبد الحليم قنديل في صحيفة (الراية) القطرية يقول:
"أميركا تريد أن تتخفف من دفع ضرائب الدم في العراق، وتريد الغنيمة البترولية بأيسر التكاليف.هذه هي طبيعة المأزق الأميركي في العراق، فقد خططت للإبقاء على الاحتلال إلى أطول مدى ممكن، وفي ذات الوقت فإنها تتخوف من ضرائب الدم الثقيلة ومن المقاومة العراقية...والمخرج عند أميركا: توريط الآخرين في المستنقع، واجتلاب قوات من دول أخرى تحل محلها في مواجهة عمليات المقاومة، ولا مانع عندها من اللجوء مجددا للأمم المتحدة لاستصدار قرار يرفع الحرج"، بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

ويضيف الكاتب:
"تبدو اللعبة عبثية، فأميركا التي تحتل العراق تريد أن تخرج قواتها من قلب المدن، ومن قلب المثلث السني المشتعل بالمقاومة، وتوفر دماء جنودها لتعويضها بدماء الآخرين، وتحلم بأن تورط الدول العربية بالذات في المهمة المخزية، أي أن تضع قوات عربية في مواجهة قوات المقاومة العراقية.. فيما تستأثر لنفسها بحقوق البترول والسيادة ولا مانع من افتعال أو اصطناع ديكورات عراقية بمباركة عربية ما"، بحسب ما ورد في المقال المنشور بصحيفة (الراية) القطرية.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
وقبل أن نختم جولتنا، ننتقل إلى دمشق حيث وافانا مراسلنا جانبلات شكاي بالعرض التالي لما نشرته صحف سورية في الشأن العراقي.

(دمشق)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولتنا على الصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي... إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG