روابط للدخول

بولندا تريد بيع بنادق كلاشنيكوف للجيش العراقي


- أكد عضو كبير في مجلس الحكم ان محققين عراقيين وامريكيين حصلوا على ادلة كافية تمكنهم خلال ايام من تحديد هوية المسؤولين عن الهجوم على السفارة الاردنية في بغداد. - قال تاجر سلاح بولندي ان بولندا تريد بيع بنادق كلاشنيكوف السوفيتية التصميم للجيش العراقي الجديد. - أعلن البيت الأبيض ان عضواً بارزاً في منظمة القاعدة تحتجزه الولايات المتحدة كشف ان العراق قام بتزويد الجماعة الإسلامية المسلحة بمواد لصناعة أسلحة بايولوجية وكيماوية.

تفاصيل الأنباء..

- أكد عضو كبير في مجلس الحكم ان محققين عراقيين وامريكيين حصلوا على ادلة كافية تمكنهم خلال ايام من تحديد هوية المسؤولين عن الهجوم على السفارة الاردنية في بغداد.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن اياد علاوي رئيس لجنة الامن في المجلس قوله؛ "تجري تحقيقات لتحديد هوية مرتكبي التفجير. ولحسن الحظ توجد بعض الخيوط بشأن الجريمة تركها مدبرو الانفجار ونعتقد انه خلال ايام سيتوصل المحققون الى نتائج تقود الى تحديد هوية المهاجمين."
وأوضح علاوي انه من السابق لاوانه تحديد من يقفون وراء الهجوم ولكنه قال ان بين الاحتمالات عناصر موالية لصدام او "قوات ارهابية."

- قال تاجر سلاح بولندي ان بولندا تريد بيع بنادق كلاشنيكوف السوفيتية التصميم للجيش العراقي الجديد.
وتفكر الادارة الانتقالية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق في تسليح الجيش العراقي الذي أعيد تشكيله ببنادق ايه كي 47 لان العراقيين تعودوا عليها.
وقالت روما سارزيفسكا المتحدثة باسم الهيئة البولندية لتجارة السلاح "تقدمنا بعرض لبيع ثلاثة وأربعين الف بندقية للعراق."
وتأمل بولندا في الفوز بالصفقة لانها من أكثر حلفاء واشنطن اخلاصا من بين الدول التي تصنع البندقية الالية التي صممها ميخائيل كلاشنيكوف في الاربعينيات ولا تزال مستخدمة على نطاق واسع في بلدان العالم الثالث.

- أعلن البيت الأبيض ان عضواً بارزاً في منظمة القاعدة تحتجزه الولايات المتحدة كشف ان العراق قام بتزويد الجماعة الإسلامية المسلحة بمواد لصناعة أسلحة بايولوجية وكيماوية...
وقال البيت الأبيض في تقرير يتألف من خمسة وعشرين صفحة ان الإرهابي المحتجز الذي كان مسؤولاً عن جميع معسكرات تدريب منظمة القاعدة في أفغانستان، كشف ان المنظمة كانت عازمة على الحصول على مساعدة من العراق في مجال أسلحة الدمار الشامل.
وينقل التقرير عن العضو البارز الذي لم يكشف إسمه قوله ان أسامة بن لادن توجه بأنظاره الى العراق بعد أن خلص الى ان جماعته ليس بمقدورها إنتاج أسلحة كيماوية أو بايولوجية بمفردها في أفغانستان..
وأشار التقرير الى ان العراق وافق على تدريب إثنين من أعضاء منظمة القاعدة في مجال الأسلحة الكيماوية والبايولوجية إبتداءاً من شهر كانون أول عام ألفين.
XS
SM
MD
LG