روابط للدخول

الجولة الأولى


سيداتي وسادتي.. أهلا بكم في جولتنا لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي، ويشاركه في الإعداد والتقديم فريال حسين، وعدد من مراسلي إذاعتنا في عواصم عربية.

إليكم أولا مستمعينا الكرام عرضاً لأبرز العناوين:

الشرق الأوسط:
واشنطن تتهم الجامعة العربية بالكيل بمكيالين.

--- فاصل ---

نعرض في جولة اليوم مستمعينا الكرام لعدد من مقالات راي نشرتها صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في العاصمة البريطانية لندن.

--- فاصل ---

كتب المحلل السياسي عبد الرحمن الراشد مقالاً في صحيفة الشرق الأوسط قال فيه إن الحديث هو عن ما فعلته حرب العراق بالمنطقة، فحتى الآن، ومنذ إعلان انتهاء العمليات العسكرية في شهر مايس، النتائج الإقليمية محدودة الا داخل الدولة المحتلة التي تعيش اكبر تغيير في تاريخها منذ انقلاب قاسم وتغيير الملكية، على حد قول الراشد.

ولفت الكاتب الى أن اكثر الأوراق التي رفعت قبيل الحرب تنبأت بأن العراق كدولة إقليمية مؤثرة سيكون ممرا فكريا، أو دبابة عسكرية، لنشر الديمقراطية، وهذا مرهون بالانتصار على نظام صدام.

ويقول الكاتب إن الانتصار جاء في أهون احتمالاته لكن الديمقراطية لا يبدو أنها ستنتشر في أي من الحالات المفترضة، فدمقرطة العراق نفسه تبدو عملية صعبة، إن لم تكن مستحيلة في الظروف التي تشير الى أنها تزداد سوءا.

ويعتقد الكاتب أن الولايات المتحدة ستبقى في العراق الى سنين مقبلة وستكتشف خلالها أن حكم دولة شرق أوسطية مهمة صعبة لا يمكن أن تقارن بالبوسنة أو يوغوسلافيا أو جنوب أفريقيا.

--- فاصل ---

وكتب أمير طاهري في الشرق الأوسط إذا سارت الأمور على ما يرام فسيشكل في العراق مجلس جديد للوزراء خلال الأيام القليلة القادمة.

ويرى الكاتب أن السرعة التي يتم فيها توجيه العراق نحو الحكم الذاتي هي إشارة على شعور التحالف الأميركي البريطاني، بالقلق بضرورة تقليل مشاركته المباشرة في البلد الذي دمرته الحرب.

واليوم فقد اصبح لدى العراق أول فرصة لتأسيس نظام يستمتع بشرعية حقيقية، وهذه الشرعية لا تأتي من بريمر باشا، والكلام مازال لأمير طاهري، الذي أضاف أن الشرعية تأتي من العراقيين، الذين يعبرون عن أمانيهم في انتخابات حرة تحت إشراف دولي.

--- فاصل ---

مراسلنا في القاهرة أحمد رجب أعد عرضاً بما نشرته صحف مصرية حول الشأن العراقي.

(القاهرة)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الشؤون العراقية في صحف عربية أخرجتها لكم هيلين مهران إلى اللقاء.
XS
SM
MD
LG