روابط للدخول

الجولة الثانية


مستمعي الكرام..طابت أوقاتكم وأهلا بكم في جولتنا اليومية الثانية على الشان العراقي في الصحف العربية.

نبدأ لقاءنا بعرض سريع لبعض من عناوين الصحف الخليجية فقد جاء في الراية القطرية:
بدء تدريبات الجيش العراقي الجديد والمجلس الانتقالي يخصص 200 مليون دولار للشرطة ويبحث تعيين الوزراء.

وجاء في البيان الإماراتية:
وفد فلسطيني إلى بغداد لقضية اللاجئين.

ونقرأ في صحيفة الايام البحرينية:
رفض إرسال قوة عربية والتأكيد علي تشكيل حكومة شرعية في العراق.

--- فاصل ---

ونبقى في الخليج لنقدم مطالعة لبعض الاراء والتعليقات ففي زاوية هوامش في الراية القطرية كتب عبدالحليم قنديل تحت عنوان "كابوس لاميركا " يقول هل المقاومة المسلحة قادرة على تحرير العراق من الاحتلال الأميركي؟
والاجابة بحسب الكاتب: نعم، وأميركا أول من يدرك ذلك، وإن كانت تغالط وتتعامي عن الحقائق ويضيف قنديل ان أميركا الآن لا تستطيع التوفيق بين رغبات الاحتلال طويل العمر وخسائر الاستنزاف البشري لقواتها وجنودها، فكل يوم احتلال في العراق يكلف اميركا ضريبة دم ساخن فالمقاومة العراقية كما يرى الكاتب تعرف طريقها جيدا، وتوجه الضربات في أماكن مختارة بدقة وهو ما يعني ان احتلال العراق تحول الي كابوس ل أميركا وانه لا اختيار أمامها - في المدي المنظور - سوي بدء العد التنازلي للرحيل.

--- فاصل ---

وتحت عنوان المقاومة العراقية: من، وإلى أين؟ كتب سعد محيو في صحيفة الخليج ان كل الدلائل تشير الى أن بقايا النظام العراقي السابق من القوات الخاصة الى فدائيي صدام، هي التي تقوم بالعمليات، إضافة على ما يبدو الى “الفرق العالمية الاسلامية المسلحة” (أي المتطوعين العرب).
وأهم دليل على ذلك كما يظن الكاتب هو تجنّب الاطراف المقاتلة الاعلان عن وجودها او عملياتها، لأنها ربما بذلك تعزل نفسها عن “البحر الجماهيري” الذي تحدث عنه ماوتسي تونج، والذي يعارض في غالبيته نظام صدام.
وهنا قد تبرز الإشكالية الأولى بالنسبة للمقاومة. وهي تضاف الى إشكالية ثانية مفادها ان العمليات العسكرية لا تزال قصرا في معظمها على “المثلث السنّي” في وسط العراق الذي يحيط ببغداد. وما لم تتمكن المقاومة من كسر نطاق هذه العزلة المذهبية، فإنها لن تكون في وضع مريح بعد حين.

--- فاصل ---

ونختم مستمعينا الكرام بقراءة للشان العراقي في صحف كويتية وسعودية، اعدها ويقدمها مراسلنا في الكويت سعد العجمي:

(الكويت)
XS
SM
MD
LG