روابط للدخول

الجولة الثانية


مستمعينا الكرام.. نحييكم مجددا في جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتشترك معي في القراءة فريال حسين. من أهم المستجدات العراقية التي أبرزتها عناوين الصحف: - اعتقال أحد قادة تنظيم (فدائيو صدام) واثنين من "أقرب معاونيه" في تكريت. - ستة عشر حزباً يدعون لمجلس حكم موسع في العراق.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية انفردت بنشر تصريح لحازم اليوسفي، ممثل الاتحاد الوطني الكردستاني في القاهرة، قال فيه إنه سيبحث مع سفير مصر لدى بغداد اليوم حقيقة المسألة التي أثيرت حول إرسال مجموعة من الفتيات الكرديات من ضحايا حملات الأنفال التي نفذها نظام صدام بين عامي 1987 - 1988 إلى مصر للعمل في الملاهي والنوادي الليلية.
وأضاف اليوسفي أنه أثار هذه المسألة في القاهرة مع بعض المسؤولين هناك للوقوف على حقيقة الموضوع، وانه اتصل بدائرة الهجرة المصرية للتأكد فيما إذا كانت تمتلك أية معلومات عن الأسماء التي وردت في الوثيقة التي نشرتها صحف محلية في كردستان والتي تم الحصول عليها من مقر مديرية الاستخبارات العراقية في كركوك بعد سقوط النظام السابق.

--- فاصل ---

في مقالات الرأي، كتب حسن منيمنة في صحيفة (الحياة) اللندنية يقول:
"من باب تحصيل الحاصل الإشارة إلى أن المجتمع العراقي مجتمع متعب مثخن منهك، بعد عقود من الاستبداد، وأعوام من الحصار، وأشهر من غياب الأمن والخدمات الوافية. ولا يقتصر الإنهاك على الجانب المادي والحياتي، بل يتعداه حكماً إلى البعد الفكري والخطابي"، بحسب تعبيره.

ويضيف الكاتب أن بعض أصحاب مشروع "الأمة العراقية" يشيرون إلى فائدته وطابعه العملي الهادف إلى توطيد وحدة وطنية، فلا يجدون حرجا ًفي استعارة المصطلح القومي. لكن القضية، في نظره، ليست قضية مصطلح بل قضية مخلفات الفكر الشمولي الصدامي في عمق المجتمع العراقي.

--- فاصل ---

وفي هذا الإطار، يرى الكاتب أن حلّ المسألة الكردية ومنع الانحدار إلى الصراع الطائفي لا يمكن أن يقتصر على شعار "العراق أولاً"، والتضامن الوطني داخل العراق لا يمكن أن يقوم على تحدي قطع التواصل مع محيطه العربي... وفي وسع عراق ما بعد صدام إما أن يكون نموذجاً للمراجعة المطلوبة عبر التريث في الصياغة الخطابية، أو محفلاً آخر للصيغ التعبيرية التي يزعم دعاة "الأمة العراقية" رفضها، بحسب تعبير الكاتب حسن منيمنة في صحيفة (الحياة) اللندنية.

--- فاصل ---

مستمعنيا الكرام..
قبل أن نختم جولتنا، ننتقل إلى القاهرة لنستمع إلى قراءة مراسلنا أحمد رجب فيما نشرته الصحف المصرية.

(القاهرة)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة السريعة على صحف اليوم.. إلى اللقاء.
XS
SM
MD
LG