روابط للدخول

الجولة الأولى


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتشترك معي في القراءة فريال حسين. من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين صحف الأحد: - قصي وعدي دفنا في تكريت ومجلس الحكم يطلب إدارة شؤون الأمن. - بدء مؤتمر إعادة إعمار العراق في الأردن.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
صحيفة (الحياة) اللندنية أبرزت خبر استعداد شخصيات سياسية وثقافية ورؤساء عشائر وممثلي فعاليات اجتماعية في تكريت، مسقط رأس صدام حسين، لإعلان براءتها منه، وذلك في تظاهرة شعبية حاشدة تنظم في الساحة الرئيسية للمدينة، تعبيراً عن إدانتها ما ارتكبه من مظالم ومفاسد وانحرافات.
وتشارك في التظاهرة أسر أكثر من 160 شهيداً من أبناء المدينة، كان صدام أعدمهم، وسيرفع المتظاهرون مطلب تقديم صدام وأسرته وبطانته إلى القضاء العادل لمحاكمتهم.
ويسعى وفد من أهالي تكريت إلى مقابلة الحاكم المدني بول بريمر ورئيس مجلس الحكم الانتقالي وأعضائه، لتقديم نسخة عن "وثيقة البراءة" من الرئيس السابق.

--- فاصل ---

في مقالات الرأي، كتب أياد أبو شقرا في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية يقول إن "الجرائم التي ارتكبها نظام صدام حتى ضد القوى القومية العربية، بل والبعثية أيضاً، أكثر من أن تحصى".
ويتساءل "لكن أليس مؤلماً بعد اكثر من 30 سنة من الديكتاتورية ألا تجد القوى السياسية العراقية أرضية مشتركة إلا تحت مظلة احتلال أجنبي؟ أليس مؤلماً أن يعجز المجلس المعين بأعضائه ال25 عن اختيار رئيس له ويذهب بدلاً من ذلك إلى قيادة جماعية من 9 أعضاء يتولون الرئاسة بالتداول؟"، بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

وفي صحيفة (الراية) القطرية، نطالع مقالا بقلم الكاتب عبد الكريم حشيش، جاء فيه:
"ربما هي نكتة تدمي القلب، تلك التي أطلقها الرئيس المختبئ صدام حسين، والذي فيما يبدو لا يريد أن يصدق أن العراق تجاوزه بنحو خمسين سنة أو تزيد. فالرئيس المهيب لا يزال يعتقد في قرارة نفسه أنه القائد، ولا يكاد يمر يومان أو ثلاثة إلا و شريط جديد يحمل صوته، يحث فيه العراقيين على مواصلة القتال، وأخشى أن تكون الإذاعة التي يلتقط منها صدام في مخبئه أخباره موجهة على موجة أخرى تبث له أنباء على خلاف الواقع والحقيقة"، بحسب تعبيره.
ثم يختم بالقول: "من يدري، فلربما جاء غداً بشريط جديد، يعلن فيه انه أصدر قراراً رئاسياً بتقسيم العراق.. من يدري؟.. واللَّه أعلم"، على حد تعبير الكاتب في مقاله المنشور بصحيفة (الراية) القطرية.

--- فاصل ---

وقبل أن نختم هذه الجولة، ننتقل إلى الكويت لنستمع إلى قراءة مراسلنا سعد العجمي فيما نشرته الصحف الكويتية.

(الكويت)

--- فاصل ---

وبهذا تنتهي هذه الجولة السريعة على الصحف العربية.. إلى اللقاء.
XS
SM
MD
LG