روابط للدخول

الجولة الثانية


مستمعينا الكرام، نتابع فيما يلي جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم، وننتقل بكم إلى لندن كي نطلع على ما تناولته الصحف العربية الصادرة هناك من شؤون عراقية. أعد العرض أياد الكيلاني وتشاركه التقديم الزميلة فريال حسين.

- واشنطن تهدد بغلق السوق العراقية أمام صادرات دمشق، وباول يتوقع دعم العراق لمفاوضات السلام مع إسرائيل.
- الأميركيون وزعوا صوراً افتراضية لصدام وهو ملتح وبشوارب كثة.
- العثور مصادفة علي 30 طائرة ميغ وسوخوي مدفونة غرب العراق.
- حريق قرب مصفاة بيجي يرفع سعر البرميل في الأسواق إلي أكثر من 30 دولاراً.
- المسؤولون الأميركيون يتخلون عن تبرير أسلحة الدمار ويركزون على منطق استخدام العراق «كحجرة زاوية» لإعادة صياغة الشرق الأوسط.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، نشرت الحياة اللندنية اليوم مقالا لـ (عبد الوهاب بدرخان) بعنوان (مشهد عراقي)، يقول فيه إن المشهد مرعباً الثلاثاء الماضي داخل اجتماع مجلس الحكم الانتقالي في العراق، عندما تطلب الأمر نقاشاً أكثر تركيزاً وحسماً لموضوع رئاسة المجلس. فعندئذ تفرق الجمع لمشاورات جانبية "مرجعية"، فاجتمع الشيعة مع الشيعة، والسنة مع السنة، والأكراد مع الأكراد. أما الذين ليسوا من هذه الفئات، فجلسوا ينتظرون.
ويعتبر (بدرخان) أن الانطباع السائد حالياً هو أن الطريق طويل جداً ومتشعب جداً إذا كان الهدف رؤية العراقيين بمختلف فئاتهم يؤكدون إرادة موحدة في العيش في وطن واحد للجميع.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، ونشرت الشرق الأوسط اللندنية مقالا للكاتب والإعلامي العراقي (إبراهيم الزبيدي) بعنوان (جبابرة الأمس صغار اليوم)، يشير فيه إلى كتاب برزان التكريتي «محاولات اغتيال الرئيس صدام حسين»، ويتوقف عند قول الأخ اللصيق بأخيه صدام «إنه هو الذي جعل المواطن العراقي، حتى وهو في ابعد بقعة من الأرض الواسعة، يتلفت يمينا ويسارا قبل أن يتلفظ باسم القائد صدام حسين. ثم يتساءل: ترى كم من مريض ومعوق ومشلول كان برزان يتسلى بمنظر الجلادين من ضباط مخابراته وهم يطفئون على جسده أعقاب السجائر، أو يعلقونه من قدميه بالمروحة، أو يضعون ابنته أمامه على سرير الاغتصاب؟
ويخلص الزبيدي إلى أن الذي يريد أن يتعلم مزيدا من العبر والدروس، أن يزور الغرفة العارية في إحدى زوايا بغداد المهدمة، حيث يقبع صغار اليوم من جبابرة الأمس: برزان التكريتي وطارق عزيز وعبد حمود، وبقية الشلة التي شاء الله لحكمة يريدها أن يذيقها كل هذا العذاب المهين.

--- فاصل ---

كما نشرت القدس العربي اللندنية افتتاحية بعنوان (محاكمات للجميع ودون استثناء)، تشير فيها إلى أن قوات التحالف اعتقلت حتى الآن اكثر من أربعين شخصا من قيادة النظام العراقي المدرجين علي قوائمها، بمن فيهم علماء بيولوجيون ونوويون وكيماويون، ولم تسفر التحقيقات عن أي دليل علي وجود مثل هذه الأسلحة أو مكانها، لسبب بسيط وهو أنها غير موجودة أصلا، بحسب المقال، الذي يمضي إلى مطالبة من يسميها القوى الحية في العالم بعدم الصمت علي هذه الخديعة الكبرى، والتحرك لمعاقبة الأطراف المتورطة في عمليات التضليل وشن الحروب ليس من اجل جعل العالم اكثر أمنا، وإنما من اجل النفط ومصالح الشركات العملاقة، ولتأمين الاغتصاب الإسرائيلي وجرائمه في فلسطين.
XS
SM
MD
LG