روابط للدخول

الجولة الأولى


مستمعينا الكرام، نقدم لكم فيما يلي عرضا لما تناولته الصحافة الخليجية من شؤون عراقية. أعد العرض أياد الكيلاني ويقدمه صحبة الزميلة فريال حسين، ويشاركنا الإعداد والتقديم مراسلنا في الكويت (سعد العجمي).

وإليكم أولا أهم العناوين التي أبرزتها بعض هذه الصحف:
- اعتقال مساعدين لصدام و 8 هجمات غرب بغداد.
- استدعاء بلير وهون للشهادة بقضية مصرع خبير الأسلحة البريطاني.
- رغد صدام حسين تصرح: والدي تعرض لغدر المقربين منه.
- لجنة المتابعة العربية تبحث الثلاثاء إرسال قوات إلى العراق.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، نشرت (البيان) الإماراتية اليوم مقالا للكاتب اللبناني (محمد مشموش) بعنوان (عن المشهد العراقي المشوش، والعربي المتفرج)، يعتبره فيه الدول العربية مقصرة في مساندة الشعب العراقي، خصوصا ولقد أصبح العراق يسيطر عليه بشكل مشوش (المجلس الحاكم) الجديد، وهو المجلس الذي لا بد له من الانصياع إلى توجهات قوات الاحتلال.
واكثر من ذلك – يقول الكاتب - ففي هذه المرحلة بالذات، وبينما تحاول إسرائيل أن تتسلل إلى العراق تحت لواء القوات الأميركية ومن خلال الشركات المتعددة الجنسيات، فمن شأن انفتاح عربي على الشعب العراقي ومد يد العون له في ضائقته الحالية، السياسية والاقتصادية والاجتماعية معا، أن يعيد إنتاج السد الذي منع سابقا وعلى الدوام مثل هذا التسلل.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، ينظم إلينا الآن مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليقدم عرضا لما تناولته الصحافة الكويتية والسعودية من قضايا عراقية، في الرسالة الصوتية التالية:

(الكويت)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، في صحيفة الشرق القطرية اليوم افتتاحية بعنوان (خطابات صدام، ولعبة القط والفأر)، تعتبر فيها أن خطابات صدام حسين المسجلة المتلاحقة تعبر عن رغبتين: الأولى، إصراره على المكابرة ورفضه الاعتراف بالهزيمة المحققة، والثانية، محاولة سرقة ومصادرة العمليات العسكرية التي تستهدف القوات الأمريكية، وذلك لتبرئة «ذمته» بأنه لم يترك شيئاً في العراق، حتى اللحظات الأخيرة من حياته، إلا وسرقه.
وتشدد الصحيفة على أن هناك نهاية لكل بداية، وقد آن الأوان كي تنتهي لعبة القط والفأر، فترتاح أعصاب العراقيين المتعبة أصلاً، ويتمكن العراقيون من مباشرة تغيير قواعد اللعبة في العراق، بعيداً عن شبح صدام والصداميين أجمعين.
XS
SM
MD
LG