روابط للدخول

هجوم على قافلة أميركية وسط بغداد / تظاهر مئات العراقيين العاطلين عن العمل


- أفادت وكالة فرانس برس للأنباء نقلا عن شهود عيان بأن قافلة أميركية تعرضت بعد ظهر اليوم السبت لهجوم في شارع السعدون الكائن بوسط بغداد. - تظاهر مئات العراقيين العاطلين عن العمل خارج مقر قوات التحالف في بغداد اليوم السبت مطالبين باستعادة وظائفهم أو تعويضات بطالة. - أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن عددا من شيوخ عشيرة الرئيس العراقي السابق صدام حسين شاركوا اليوم السبت في مراسم دفن جثتي عدي وقصي ابني صدام في القرية التي ولد فيها الرئيس المخلوع.

تفاصيل الأنباء..

نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
- أفادت وكالة فرانس برس للأنباء نقلا عن شهود عيان بأن قافلة أميركية تعرضت بعد ظهر اليوم السبت لهجوم في شارع السعدون الكائن بوسط بغداد.
ونُسب إلى أحد الشهود قوله إن "ركاب سيارة بيضاء لا تحمل لوحة تسجيل ألقوا عبوة لدى مرور قافلة أميركية قبل أن يلوذوا بالفرار".
وأضاف أن "وقع الانفجار كان شديدا"، بحسب تعبيره. وتناثر زجاج عدة مبان كما شوهدت فجوة كبيرة في مكان وقوع الهجوم. ولم يتسن الحصول على معلومات عن احتمال وقوع ضحايا في صفوف القوات الأميركية.

- تظاهر مئات العراقيين العاطلين عن العمل خارج مقر قوات التحالف في بغداد اليوم السبت مطالبين باستعادة وظائفهم أو تعويضات بطالة.
وكالة فرانس برس للأنباء أفادت بأن تظاهرة اليوم نُظّمت في إطار احتجاجات مماثلة بدأها العاطلون عن العمل يوم الثلاثاء الماضي.
ونقلت عن جمال محمود، أحد منتسبي ما يعرف ب(اتحاد العاطلين عن العمل)، قوله: "لقد طلبنا الاجتماع مع الأميركيين ولم نتلق أي رد"، بحسب تعبيره.

- صرح ناطق عسكري أميركي اليوم السبت بأن جنديا أميركيا وسيدة عراقية قتلا الجمعة في هجومين منفصلين ضد القوات الأميركية في العاصمة العراقية وفي شمالها.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الناطق قوله إن "جنديا من فرقة المشاة الرابعة قتل وجرح ثلاثة آخرون نحو الساعة العاشرة والنصف ليلا بالتوقيت المحلي في الأول من آب عندما تعرضت قافلتهم لهجوم بقذيفة مضادة للدبابات" بين مدينتي بلد وتكريت على بعد نحو مائة كيلومتر شمال بغداد.
ونسبت الوكالة إلى قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة أن ثلاثة وخمسين جنديا أميركيا قتلوا في هجمات في أنحاء مختلفة من العراق وذلك منذ إعلان الرئيس جورج دبليو بوش انتهاء العمليات القتالية الرئيسية في العراق في الأول من أيار. فيما بلغ عدد العسكريين الذين لقوا مصرعهم في حوادث غير قتالية 56 جنديا.

- قالت ناطقة باسم الجيش الأميركي اليوم السبت إن امرأة عراقية قتلت عندما فتحت قافلة للقوات الأميركية النار في بغداد بعد أن أُلقيت عليها قنبلة.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الناطقة قولها إن القنبلة ألقيت من فوق جسر على قافلة تابعة للفرقة الأولى مدرعات مكوّنة من ست مركبات مساء الجمعة.
وأضافت قائلة: "فتح الجنود النار دفاعا عن النفس. وكانت امرأة عراقية على مقربة منهم وقتلت"، بحسب تعبيرها.
ولم يكن لدى الناطقة معلومات في شأن ما إذا كان ثمة اشتباه في ضلوع الضحية في الهجوم.

- اجتمع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى العراق سرجيو فييرا دي ميلو مع رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح في الكويت اليوم السبت.
وأفادت وكالة فرانس برس للأنباء نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية بأن دي ميلو سيلتقي بمسؤولين كويتيين آخرين لمناقشة الوضع في العراق أثناء زيارته التي تستغرق يومين.
وتأتي زيارة دي ميلو إلى الكويت في إطار جولة يقوم بها على عدد من الدول المجاورة للعراق.
يشار إلى أن الكويت تحيي اليوم الذكرى الثالثة عشرة للغزو العراقي الذي أمر به صدام حسين في الثاني من آب عام 1990.

- أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن عددا من شيوخ عشيرة الرئيس العراقي السابق صدام حسين شاركوا اليوم السبت في مراسم دفن جثتي عدي وقصي ابني صدام في القرية التي ولد فيها الرئيس المخلوع.
نحو 40 من أفراد العشيرة في قرية العوجة الواقعة على أطراف مدينة تكريت تجمعوا صباح اليوم وقاموا بحفر قبرين لعدي وقصي اللذين قتلتهما القوات الأميركية في مدينة الموصل في الثاني والعشرين من تموز الماضي بعد أن داهمت منزلا كانا يختبئان فيه.
وكان محمود الندا، أحد شيوخ العشيرة التي تنتمي إليها أسرة صدام، في مقدمة المشيعين عند الصلاة على الجثمانين.
وأكد ضابط أميركي أن الجثتين دفنتا مضيفا أنه صدرت الأوامر للقوات بحراسة القبرين.
فيما صرح ناطق عسكري أميركي بأن الجثتين سلمتا إلى الهلال الأحمر العراقي اليوم السبت. وقال الهلال الأحمر العراقي إن الجثتين نقلتا إلى تكريت في سيارة إسعاف وسلمتا إلى أفراد من عشيرة صدام.

- من عمان، نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مسؤول أردني قوله اليوم السبت إن ابنتي الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين رغد ورنا قررتا عدم إجراء أية مقابلات إضافية بعد المقابلتين اللتين أجرتاهما مع قناة العربية الفضائية وشبكة "سي. أن. أن." الأميركية الإخبارية أمس.
وصرح المسؤول الأردني الذي طلب عدم الكشف عن اسمه اليوم بأن "رغد ورنا صدام حسين أبلغتانا انهما لا ترغبان في إجراء المزيد من المقابلات وانهما ترغبان في أن تعيشا حياة عادية بعيدة عن الإعلام"، بحسب تعبيره.
يشار أن رغد ورنا صدام حسين لجأتا مع أطفالهما التسعة إلى الأردن يوم الخميس الماضي.

- من شمال العراق، أفاد مراسل إذاعة العراق الحر في السليمانية قبل قليل بأن القوات الأميركية اعتقلت اليوم السبت مرشد الحركة الإسلامية في كردستان الملا علي عبد العزيز.
التفاصيل مع مراسلنا مصطفى صالح كريم.
(نبأ من السليمانية)

- أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية أن الجيش الأميركي أرسل فريقين طبيين للتحقيق في العراق وألمانيا في احتمال إصابة نحو مائة من العسكريين الأميركيين المنتشرين في العراق بالالتهاب الرئوي، توفي اثنان منهم.
وكالة فرانس برس نقلت عن مكتب الجراحة العامة في الجيش في بيان مساء الجمعة "إذا وجد الفريقان أن هذه الإصابات ليست عادية فإننا سنصدر توصيات باتخاذ إجراءات وقائية أو غيرها". لكنه أوضح أن لا شيء يدل على أن الوضع غير عادي.
وجاء في التقرير أنه منذ بدء انتشار عشرات الآلاف من الجنود الأميركيين حول العراق في الأول من آذار تمهيدا للحرب، أصيب نحو مائة من العسكريين بهذا المرض تطلبت حالات 15 منهم وضعهم على أجهزة تنفس خاصة.
ولم يظهر حتى الآن دليل يؤكد أن المرض وباء ينتشر في المنطقة. فيما صرح مسؤولو الدفاع بأن الالتهاب الرئوي أصاب جنودا منتشرين في مناطق مختلفة من العراق وفي وحدات مختلفة.

- بثت القيادة الوسطى الأميركية الجمعة خمس صور معدلة بالكمبيوتر لصدام حسين تظهر وجهه في كل مرة بلقطة مختلفة مع لحية أو بدونها ومع شعر ابيض وشاربين رماديين.
وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن إحدى هذه الصور تُظهر وجهه ضاحكا مع لحية وشعره بني ويرتدي قميصا بياقة.
فيما تظهر الثانية صدام بشعر ابيض وبدون لحية وبدون شاربين. وظهر في الثالثة ضاحكا مع شعر ابيض وحاجبين من نفس اللون وكذلك الشاربين.
وظهر وجهه في الرابعة مع لحية بنية ويضع على رأسه كوفية بينما ظهر في الخامسة بشاربين وشعر رمادي.
رويترز نقلت عن مسؤولين أميركيين أن الرئيس العراقي المخلوع الذي يجري البحث عنه بشكل دؤوب قد عدل في الواقع مظهره.
وتم توزيع هذه الصور على الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق حسب ما أوضح البنتاغون. كما نشرت هذه الصور على موقع القيادة الوسطى الأميركية على شبكة الإنترنت.
XS
SM
MD
LG