روابط للدخول

باول يصف صدام بقطعة قمامة تنتظر إزالتها / بوش يعلن مسؤوليته عن ما أثاره خطاب حالة الاتحاد


- نسبت وكالة رويترز للأنباء إلى وزير الخارجية الأميركي Colin Powell وصفه الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بأنه قطعة من القمامة تنتظر إزالتها. - نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن القيادة الوسطى الأميركية تأكيدها في بيان أصدرته اليوم بأن القوات الأميركية في العراق قبضت على 559 شخص خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وذلك في الوقت الذي استمر فيه بحثها عن صدام حسين دون هوادة. - أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه يتحمل شخصيا المسؤولية عن الجزء المثير للجدل في خطابه عن حالة الاتحاد في كانون الثاني الماضي.

تفاصيل الأنباء..

- نسبت وكالة رويترز للأنباء إلى وزير الخارجية الأميركي Colin Powell وصفه الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بأنه قطعة من القمامة تنتظر إزالتها، إلا أنه امتنع عن التكهن حول الفترة ستستغرقها القوات الأميركية في العثور عليه.
وأكد Powell في مقابلة أجرتها معه الوكالة بأن صدام حسين لم يعد كالخبر السيئ، فالحبل يضيق حول عنقه، ولكنني لا أستطيع التكهن حول مدى اقترابنا من القبض على صدام حسين بالفعل – حسب تعبيره.

- نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن القيادة الوسطى الأميركية تأكيدها في بيان أصدرته اليوم بأن القوات الأميركية في العراق قبضت على 559 شخص خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وذلك في الوقت الذي استمر فيه بحثها عن صدام حسين دون هوادة.
البيان أشار أيضا إلى أن الأميركيين شنوا 51 غارة وسيروا 1977 دورية، بما فيها 287 دورية مشتركة مع الشرطة العراقية، خلال بحثها النشط والمتواصل – في الصحراء وفي المدن – عن موالين للنظام السابق وعن الدكتاتور المخلوع.
أما حصيلة هذه الغارات والدوريات فلقد أسفرت – استنادا إلى بيان القيادة الأميركية – عن 559 حالة اعتقال بما فيها حالتان بتهمة القتل المتعمد، أربعة حالات بتهمة السرقة المسلحة، خمسة بتهمة الاعتداء العنيف، 39 بتهمة السرقة، اثنتان بتهمة حيازة مواد محظورة، 235 بتهمة مخالفة نظام حمل أو حيازة الأسلحة، و272 بتهم متفرقة أخرى.

- نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى إذاعة التحالف في العراق أن سلطات التحالف عرضت مكافأة مقدارها 10000 دولار لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على مرتكبي أعمال التخريب أو من يخطط لتنفيذ مثل هذه الأعمال.
وأضافت الإذاعة – استنادا إلى الوكالة – أن الهجمات على محطات الكهرباء وعلى أنابيب النفط تهدف إلى جعل الشعب العراقي يعيش حالة من الفقر، محملة من وصفتها بجماعات صغيرة من الموالين للنظام السابق مسؤولية الهجمات التي استهدفت مثل هذه الأهداف.
وتابع بيان الإذاعة: يحتم عليكم واجبكم حماية بلدكم، من خلال الإخبار عن الهجمات السابقة وتلك التي يتم التخطيط لها، ضد الشعب العراقي، وضد منشآتكم الحيوية، وضد قوات التحالف.

- أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه يتحمل شخصيا المسؤولية عن الجزء المثير للجدل في خطابه عن حالة الاتحاد في كانون الثاني الماضي، والذي أوحى بأن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين كان يبحث عن شراء مواد نووية من أفريقيا.
وأكد بوش في مؤتمر صحافي استغرق ساعة واحدة عقده في البيت الأبيض اليوم، قائلا: أنا أتحمل بالتأكيد المسؤولية الشخصية عما أقوله.
وتعتبر وكالة Associated Press التي أوردت النبأ أن الرئيس الأميركي كان يسعى بذلك وضع حد للجدل الذي أحاط بإدارته منذ أسابيع.
وأعرب بوش في حديثه عن تأييده القوي لمستشارته لشؤون الأمن القومي Condoleezza Rice، مدافعا عنها في وجه الانتقادات لدورها المفترض في القضية.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن الرئيس الأميركي تأكيده في المؤتمر الصحافي بأن الحقيقة في شأن أسلحة الدمار الشامل العراقية ستظهر في نهاية الأمر، وأضاف: ليس لدي أدنى شك بأن صدام حسين كان يشكل تهديدا على أمن الولايات المتحدة وعلى السلام في المنطقة. أما العراق الحر فسوف يساهم في تغيير العادات في دول أخرى في المنطقة، الأمر الذي سيجعل أميركا أكثر أمنا بكثير – حسب تعبير الرئيس الأميركي.

- تظاهر عدة مئات من العراقيين العاطلين عن العمل لليوم الثاني على التوالي خارج مقر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في بغداد، معربين عن خيبتهم المتزايدة إزاء الأوضاع الاقتصادية العصيبة في البلاد.
وتفيد وكالة فرانس بريس للأنباء التي أوردت النبأ بأن المحتجين أمام القصر الجمهوري السابق، طالبوا بمبلغ مائة دولار شهريا كتعويض عن عدم توفير فرص عمل لهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG