روابط للدخول

عودة لاجئين عراقيين من مخيم رفحة بالسعودية / جرح ثلاثة جنود أميركيين في سامراء


- تفيد وكالة Associated Press للأنباء من تكريت بأن العراقيين المشككين بدأوا يقرون بمقتل نجلي الرئيس العراقي المخلوع، عدي وقصي، إثر صدور شريط مسجل جديد منسوب إلى صدام حسين، يقر فيه بما وصفه استشهاد ولديه في الحرب ضد الاحتلال الأميركي. - ومن أم قصر، تفيد وكالة فرانس بريس بأن ما يزيد عن 240 من اللاجئين العراقيين الساكنين منذ 12 عاما في مخيم رفحة بالسعودية، عادوا اليوم إلى أرض الوطن. - نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن Brian Sharkey – المتحدث باسم القوات الأميركية في بغداد – تصريحه اليوم بأن ثلاثة جنود أميركيين جرحوا في هجومين بالقذائف الصاروخية من نوع RPG بمدينة سامراء.

تفاصيل الأنباء..

- تفيد وكالة Associated Press للأنباء من تكريت بأن العراقيين المشككين بدأوا يقرون بمقتل نجلي الرئيس العراقي المخلوع، عدي وقصي، إثر صدور شريط مسجل جديد منسوب إلى صدام حسين، يقر فيه بما وصفه استشهاد ولديه في الحرب ضد الاحتلال الأميركي.
وفي شمال العراق، نسبت الوكالة إلى مسؤولين عسكريين أميركيين طلبوا عدم ذكر أسمائهم، قولهم إنهم عثروا على ما يدل على اشتراك مقاتلين من غير العراقيين في الهجمات المسلحة ضد الأميركيين، موضحين بأنهم عثروا على قذائف صاروخية من نوع RPG مربوطة بأجهزة توقيت، وهو سلاح يستخدمه المنشقون ضد قوات التحالف في أفغانستان.
ونقلت الوكالة عن الـ General Richard Myers – رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة – تأكيده في مقابلة مع التلفزيون الباكستاني، بأن قواته على علم بتسلل مقاتلين أجانب إلى العراق عبر الأراضي السورية، فلقد دخلنا في مواجهة مع ثمانين منهم في معسكر للتدريب منذ أسابيع، ولم يكونوا عراقيين – حسب تعبير Myers.
ونسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى الجنرال Myers قوله أثناء زيارة قصيرة إلى أفغانستان، إن العمليات في العراق توفر معلومات استخبارية بالغة الجودة عن تنظيم القاعدة الإرهابي، موضحا أن هذه المعلومات تساعد في تفهم تكوين الشبكة وفي مطاردة بعض قياداتها.
كما نقلت الوكالة عن الجنرال الأميركي نفيه بأن الحرب في العراق قللت الموارد المتاحة للحرب ضد الإرهاب الدولي، مؤكدا على اعتقاده بأن الجهود في العراق تعتبر مكملة لمكافحة الإرهاب.

- ومن أم قصر، تفيد وكالة فرانس بريس بأن ما يزيد عن 240 من اللاجئين العراقيين الساكنين منذ 12 عاما في مخيم رفحة بالسعودية، عادوا اليوم إلى أرض الوطن.
وكان اللاجئون، البالغ عددهم 244 شخصا، غادروا مخيم رفحة في ساعة متأخرة من ليلة البارحة، في قافلة من الحافلات والشاحنات هيأتها لهم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، والسلطات السعودية، والتحالف بقيادة الولايات المتحدة في العراق.
وتضيف الوكالة أن الحافلات الخمسة، ترافقها خمس شاحنات محملة بأمتعة اللاجئين، كانوا متجهين نحو البصرة بعد مرورهم بميناء أم قصر، وذلك ساعة إعداد التقرير.
وتنسب الوكالة إلى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اعتقادها بأن ما يزيد عن 3600 من اللاجئين المتبقين في رفحة – البالغ عددهم 5200 سيتم إعادة توطينهم إلى العراق بحلول نهاية العام الحالي.

- صرح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في مؤتمر صحافي في لندن اليوم، صرح بأن صدام حسين يشكل عقبة أمام تحقيق التقدم في العراق، ولا بد من إزاحته بشكل أو بآخر.
ففي رده على سؤال إن كان يفضل القبض على صدام حيا أو قتله، أكد بلير بأن الأهم هو إزاحته كعقبة أمام التقدم في العراق.
وتابع بلير في حديثه موضحا: العديد من المشاكل، مثل الخدمات في العراق، أي الكهرباء والماء، هي مشاكل ناجمة مؤيدو صدام – بحسيب ما نقل عنه.
وأكد رئيس الوزراء البريطاني بأن مقتل نجلي صدام سيزيد من احتمال القبض على صدام قريبا.
ونقلت وكالة الصحافة الألمانية عن توني بلير إعرابه في المؤتمر الصحافي بلندن عن ثقته بأن أسلحة صدام حسين للدمار الشامل سيتم العثور عليها، مشددا على غرابة التفكير القائل إن صدام لم يمتلك أبدا أية أسلحة للدمار الشامل.

- دافع المجلس الحاكم الذي تدعمه الولايات المتحدة في العراق، دافع اليوم عن قراره تبني رئاسة دورية للمجلس حديث التأسيس.
ونسبت وكالة رويترز للأنباء إلى عبد العزيز الحكيم – المسؤول الكبير في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق تأكيده بأن القرار لم يثر أية خلافات في شأنه، واصفا تبني خيار الرئاسة الدوري للمجلس بأنه القرار المعقول والمنطقي.
وفي نبأ لاحق لوكالة فرانس بريس من بغداد، ورد أن المجلس الحاكم اختار اليوم الناطق باسم حزب الدعوة الإسلامية الأصولي (إبراهيم الجعفري) أول رئيس له.
ونقلت الوكالة عن (برهام صالح) من الاتحاد الوطني الكردستاني توضيحه بأن (الجعفري) تم اختياره رئيسا للمجلس الجديد لكون اسمه الأول – حسب ترتيب الأحرف الأبجدية – في قائمة أعضاء المجلس التسعة الذين سيتولون رئاسة المجلس بصورة دورية.
وتنبه الوكالة إلى أن قائمة التسعة تضم خمسة من الشيعة واثنين من السنة واثنين من الكرد.

- نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن Brian Sharkey – المتحدث باسم القوات الأميركية في بغداد – تصريحه اليوم بأن ثلاثة جنود أميركيين جرحوا في هجومين بالقذائف الصاروخية من نوع RPG بمدينة سامراء، موضحا أن جنديين جرحا في هجوم وقع في ساعة مبكرة من صباح اليوم، وجرح ثالث في سامراء أيضا في هجوم وقع في الساعة التاسعة والنصف من مساء أمس الثلاثاء.
وتوضح الوكالة بأن سامراء الواقعة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى تكريت، تعتبر واقعة على الخط الفاصل بين القوات الأميركية والموالين للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

- صرح James Wolfensohn – رئيس البنك الدولي – صرح في بغداد اليوم بأن البنك الدولي لن يعرض المساعدة على العراق لمساعدته على إحياء اقتصاده الممزق، إلا بعد تبنيه مشروع دستور للبلاد.
ففي رده على سؤال حول احتمال عرض البنك الدولي المساعدة على العراق، أجاب Wolfensohn قائلا: سيحدث ذلك بالتأكيد في مرحلة ما، ولكن كما تعرفون، لا بد أولا من وجود دستور وحكومة، كي يتاح إعادة تكوين العراق بالطريقة التي ترضي الشعب العراقي.
يذكر أن رئيس البنك الدولي كان يتحدث في بغداد إثر لقائه ممثل الأمم المتحدة الخاص في العراق Sergio Vieira de Mello، ومن المتوقع أن يلتقي في وقت لاحق اليوم رئيس الإدارة الأميركية المدنية في العراق Paul Bremer.

- تجمع مئات المتظاهرين من عشيرة (آل ربيعة) أمام منزل رئيس العشيرة في حي المنصور اليوم للاحتجاج على اقتحام القوات الأميركية المنزل وهم يبحثون عن صدام حسين.
وكالة فرانس بريس التي أوردت النبأ تشير أيضا إلى أن المتظاهرين كانوا يطالبون باعتذار يصدره المشرفون الأميركيون على البلاد، وبإجراء تحقيق رسمي في الحادث.

على صلة

XS
SM
MD
LG