روابط للدخول

الجولة الأولى


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتشترك معي في القراءة ولاء صادق. من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين صحف الثلاثاء: - الضباط الأميركيون يؤكدون أن المساحة التي يتحرك عليها صدام أصبحت ضيقة جدا. - السعودية: مجلس الحكم في العراق خطوة على طريق قيام حكومة شرعية.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
في مقابلة انفردت بنشرها صحيفة (الحياة) اللندنية، قال معاون مبعوث الأمم المتحدة للعراق الوزير اللبناني السابق غسان سلامة إن الأمور لم تنضج بعد في الأمم المتحدة لإصدار قرار جديد يؤدي إلى تدويل الوضع العسكري والأمني في العراق. وأضاف أن الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر حصل على شهرين لإضافيين للتحرك على الأرض بحرية، بعيداً عما وصفها بالتدخلات من واشنطن والتي كثيراً ما عرقلت مهماته.
(الحياة) نقلت عن سلامة قوله أيضا إن الأمم المتحدة ترى ضرورة وضع الدول المجاورة للعراق في صورة الأوضاع في البلد، وأنه سيكمل مع المبعوث الدولي سيرجيو دي ميلو جولتهما هذا الأسبوع على مصر وتركيا والأردن والكويت.

--- فاصل ---

ورأى معاون دي ميلو انه ينبغي تحييد العراق عن الخلاف الإيراني الأميركي، إذ أن لدى السلطات الإيرانية تفهماً عالياً لحاجة قيام طرف عراقي يتحدث باسم العراقيين.
سلامة أعرب عن اعتقاده بأن بعض الدول، وأهمها روسيا، اعتبرت أن الأمور نضجت لإدراج قرار جديد مختلف يؤدي إلى تدويل الوضع العسكري والأمني في العراق. لكن تبين في مجلس الأمن أن الأمور لم تنضج إلى درجة تقديم مشروع قرار آخر، بحسب ما نقلت (الحياة) عن معاون المبعوث الدولي الخاص إلى العراق.

--- فاصل ---

في صحيفة (الاتحاد) الإماراتية، كتب عبد الله رشيد يقول:
"عند إصدار شريطه الصوتي القادم، أقترح على المخلوع صدام التكريتي أن يصدره ضمن ألبوم غنائي شامل يشتمل على بعض الرقصات والخزعبلات... ولأن الأشرطة الصوتية التي صار يصدرها صدام، أو التي يصدرها شبيهه كما يغلب الاعتقاد، بين الحين والآخر صارت مملة، فإنني أقترح على الزعيم الهربان إدخال بعض البهارات عليها لعلها تساعده على انتشارها... وإعطاء شرائطه مزيدا من القوة في أسواق الكاسيت." بحسب تعبير الكاتب.

--- فاصل ---

ويضيف الكاتب:
"لأن صدام فقد كل الرفاق المجرمين الذين تساقطوا بأيدي الجيش الأميركي، بمن فيهم كُتَّاب خطاباته السياسية الهزلية، فإنني أكاد أجزم أن الألبوم القادم سيفقد بريقه اللغوي باعتبار أن صدام غير ضليع في اللغة العربية، فهو بالكاد أنهى دراسته الابتدائية الدنيا، شأنه شأن وزيري الدفاع والداخلية في حكومة العصابة التي أقامها قبل اندثاره والتي كانت تقبض على أرواح العراقيين إبان عهده البائد" بحسب تعبير الكاتب في مقاله المنشور بصحيفة (الاتحاد) الظبيانية.

--- فاصل ---

وقبل أن نختم هذه الجولة، ننتقل إلى الكويت لنستمع إلى قراءة مراسلنا سعد العجمي فيما نشرته الصحف الكويتية.

(الكويت)

--- فاصل ---

وبهذا تنتهي هذه الجولة السريعة على الصحف العربية.. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG