روابط للدخول

الملف الثاني: رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية يشدد على ان قواته لن تهزم


سيداتي وسادتي.. أهلاً وسهلاً بكم مجدداً مع فقرات ملف العراق لهذا اليوم، والذي نخصصه لمتابعة مجموعة من أبرز التطورات السياسية العراقية في مقدمتها: - مجلس الحكم في العراق يختار هيئة رئاسية دورية في اجتماع اليوم. وهجوم مسلح جديد في بغداد يستهدف دبابتين اميركيتين، واعتقال حارس شخصي لصدام حسين في عمليات مداهمة أمنية لمجموعة منازل في منطقتي تكريت والعوجة. - رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية يشدد على ان قواته لن تهزم، بل ستبقى في العراق الى حين القضاء على المجموعات المسلحة التي تقف وراء الهجمات ضد الأميركيين. - ورئيس الوزراء السوري يزور أنقرة في إطار جهود سورية ترمي الى اقامة تعاون اقليمي لمواجهة ما تصفه دمشق بمخططات أميركية لإعادة صياغة الشرق الأوسط بعد احتلال العراق. هذا إضافة الى قضايا ومستجدات سياسية أخرى، ومجموعة من التقارير والرسائل الصوتية التي وافانا بها مراسلونا في عدد من مواقع الأحداث.

--- فاصل ---

اختار مجلس الحكم في العراق هيئة رئاسية دورية في إجتماع عقده اليوم (الثلاثاء).
وكالة فرانس برس نقلت عن الناطق بإسم الحزب الديموقراطي الكردستاني هوشيار زيباري أن المجلس قرر اختيار تسعة من بين اعضاءه لتسلم ؤئاسة المجلس بشكل دوري. زيباري أكد أن المجلس شكّل هيئة من تسعة أعضاء يتسلم كل منهم الرئاسة لمدة شهر واحد. وتتضمن الهيئة الرئاسية خمسة من الأعضاء الشيعة وسنيان وعضوان كرديان، مضيفاً أن الهيئة الرئاسية ستقرر غداً الاربعاء الآليات التي ستتبعها في تسيير أعمالها.
على صعيد متصل، حضّت أحزاب اردنية معارضة الحكومة في عمان على اعادة مراجعة موقفها الخاص بالإعتراف بمجلس الحكم العراقي.
وكالة الصحافة الالمانية للأنباء نقلت عن بيان اصدرته احزاب المعارضة التي تتألف من إثني عشر حزباً، أن المجلس العراقي لا يستدعي الاعتراف به لأن الحاكم المدني الاميركي بول بريمر هو من إختار اعضاءه لتسهيل تدخلات بلاده في الشؤون السيادية العراقية.

--- فاصل ---

وعلى الصعيد الأمني، ذكرت وكالة فرانس برس ان دبابتين أميركيتين أصيبتا الليلة الماضية بقذائف صاروخية من نوع آر بي جي قرب مدينة بعقوبة شمال شرقي بغداد. ونقلت الوكالة عن شهود عيان أن الدباباتين كانتا برفقة مركبات عسكرية أميركية أخرى على إحدى الطرق في شمال بغداد حينما تعرضتا الى الهجوم. لكن لم يتضح ما إذا كان الهجوم قد اسفر عن اصابات بشرية. ولفتت الوكالة الى ان أي ناطق عسكري أميركي لم يشر الى الحادث.
من ناحية أخرى، قالت وكالة اسوشيتد برس إن القوات الأميركية القت القبض على حارس شخصي للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، مشيرة الى أن الجنود الأميركيين حصلوا خلال الغارة على وثائق ومعلومات قد تساعدهم في تضييق الخناق اكثر على صدام حسين. وذكرت الوكالة ان إسم الحارس المعتقل هو عدنان عبدالله عبدالمسلط الذي يُعتقد أنه على معرفة بمعلومات تفصيلية عن مخابىء الرئيس العراقي السابق.
الى ذلك، أكد المسؤولون العسكريون أن العمليات العسكرية في منطقة تكريت اسفرت حتى الآن عن اعتقال اثني عشر شخصاً بينهم ظاهر زيانا المسؤول عن الأمن في تكريت في ظل النظام العراقي السابق، ورأفه أدهم ابراهيم الحسن أحد القادة الميدانيين في ميليشيات صدام حسين.
وكالة فرانس برس قالت إن العمليات العسكرية الأميركية الأخيرة في تكريت بدأت في الساعة الرابعة من فجر اليوم، حيث أغار الجنود الأميركيون على مجموعة منازل أخرجوا من أحدها عبد المسلط الذي تقاعد في وقت سابق من فريق الحرس الخاص لصدام حسين. لكن الأخبر عاد واستدعاه للخدمة قبل بدء الحرب الاخيرة.
في منازل أخرى، القت القوات الأميركية القبض على زيانا والحسن الذي عمل ضابطاً في جيش فدائيي صدام. ولفتت الوكالة الى ان عدد الحراس الشخصيين لصدام والذين تم اعتقالهم في تكريت والعوجة وصل الى عشرة أشخاص.

مستمعينا الأعزاء،
نبقى في الحالة الأمنية في العراق حيث داهمت قوات أميركية أخرى منازل في منطقة البتاويين بهدف تمشيطها وتطهيرها من العناصر الاجرامية. التفاصيل مع مراسلتنا في بغداد صباح الخفاجي:

(بغداد)

--- فاصل ---

في سياق آخر، نسبت وكالة رويترز الى نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد آرميتاج أن القوات الأميركية في منطقة تكريت كانت على وشك القاء القبض على صدام حسين، لكنه استطاع أن ينجو بفارق ساعات قليلة. الى ذلك، شدد آرميتاج على ضرورة قتل صدام من دون تردد إذا ما كان اعتقاله يشكل خطراً على الجنود الأميركيين.
وكالة فرانس برس لفتت الى أن تصريحات نائب وزير الخارجية الأميركي يشير الى ان الوسيلة الوحيدة أمام صدام للإحتفاظ بحياته هي أن يسلم نفسه طوعاً للقوات الأميركية. يشار الى أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أكد في كلمة له أمام الكونغرس الاسبوع الماضي أن كبار المسؤولين في الدفاع الأميركية تركوا تحديد مصير صدام للقادة الميدانيين الذين يتعاملون مع هذا الموضوع.

--- فاصل ---

على صعيد آخر، شدد رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي ريتشارد مايرز على أن القوات الاميركية العاملة في العراق لن تُهزم، بل ستبقى في العراق الى حين انجاز مهماتها.
ريتشارد مايرز الذي تفقد القوات الأميركية في العراق قبل ايام، زار باكستان وعقد اجتماعاً مع نظيره الباكستاني. وكالة اسوشيتد برس قالت إن مايرز يحاول تشجيع باكستان على ارسال قوات عسكرية الى العراق.
يشار الى ان مايرز أكد في تصريحات أدلى بها في الهند قبل انتقاله الى باكستان ان العلاقات الاستراتيجية بين الهند والولايات المتحدة لن تتأثر بقرار نيودلهي القاضي بعدم ارسال جنود الى العراق للمشاركة في قوات حفظ الأمن الدولية.

--- فاصل ---

وفي العراق، تظاهر المئات من العاطلين عن العمل أمام وزارة التخطيط في بغداد، مطالبين بتوفير فرص عمل لهم.
مراسلتنا في بغداد اسماء السرج حضرت التظاهرة ووافتنا بالتقرير التالي:

(بغداد)

--- فاصل ---

في محور آخر، وصل رئيس الوزراء السوري مصطفى ميرو الى العاصمة التركية أنقرة للبحث في تعاون اقليمي محتمل في ظل التطورات الجارية على خلفية الاحتلال الأميركي للعراق.
وكالة فرانس برس لفتت الى أن زيارة ميرو الى انقرة تأتي في أعقاب تحذير وجهته الولايات المتحدة الى عضو حلف شمال الأطلسي تركيا بتقليص تعاونها مع سورية.
يشار الى ان ميرو أكد في تصريحات الى صحف تركية قبيل مغادرته الى انقرة، أن الدول الاقليمية مدعوة الى تعزيز علاقاتها بغية مقاومة الجهود الأميركية الرامية الى إعادة صياغة الشرق الأوسط، مشدداً على ان تباطؤ سورية وتركيا وايران في إقامة تحالف متين فيما بينها لمواجهة المخططات الأميركية، سيؤدي في المطاف الاخير الى أن تتعرض هذه الدول الى ما تعرض اليه العراق.
وكالة فرانس برس لفتت الى ان العلاقات التركية مع كل من سورية وايران شهدت تنامياً ملحوظاً بعد الحرب الأميركية ضد العراق، لأن الدول الثلاث بحسب الوكالة الخبرية، تشترك في قلقها من قيام كيان كردي ذاتي في شمال العراق يؤدي الى زعزعة الأوضاع في تلك البلدان.
على صعيد آخر، جمدت الهيئة الدولية للصليب الاحمر مساعدات انسانية من سورية الى العراق لأسباب أمنية. وكالة الصحافة الألمانية للأنباء نقلت عن رولين وافر من الهيئة الدولية للصليب الاحمر أن السبب الرئيسي لتجميد المساعدات هو مقتل احد العاملين في المنظمة قبل اسبوع في جنوب بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG