روابط للدخول

مقتل ثلاثة جنود أميركيين في بعقوبة


نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - أعلن ناطق عسكري أميركي مقتل ثلاثة جنود أميركيين وإصابة أربعة آخرين بجروح اليوم السبت في هجوم بقنبلة على مستشفى للأطفال في مدينة بعقوبة. - وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الناطق قوله إن الهجوم على الجنود الذين ينتمون إلى فرقة المشاة الرابعة والذين كانون يحرسون المستشفى يرفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ الإعلان عن انتهاء العمليات العسكرية الرئيسية في العراق في مطلع أيار الماضي إلى سبعة وأربعين قتيلا.

تفاصيل الأنباء..

- ذكرت ناطقة باسم فرقة المشاة الأميركية الرابعة اليوم السبت أن اعتقال الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين "لم يعد سوى مسألة وقت"، بحسب تعبيرها.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الناطقة العسكرية الأميركية تصريحها لهيئة الإذاعة البريطانية في بغداد بأن "مسألة اعتقال صدام حسين لم تعد سوى مسالة وقت من قبل فرقة المشاة الرابعة أو الفرقة 101 أو أي قوة أخرى تابعة لقوات التحالف"، على حد تعبيرها.
وأضافت قائلة: "ثمة عناصر من النظام السابق لا يزالون فارين ونحن نعلم انهم لا يستطيعون البقاء في مكان واحد اكثر من ساعة أو ساعتين، والمسألة إذن مسالة وقت قبل أن نعتقل صدام حسين".
وقد جاء هذا التصريح غداة عملية قامت بها فرقة المشاة الرابعة واستهدفت منزلا في إحدى القرى جنوب تكريت اعتُقل خلالها عدد من حراس صدام حسين.

- حذر الرئيس المصري حسني مبارك اليوم السبت من مخاطر تضاعف الأعمال "الإرهابية" وما وصفها ب"حرب العصابات" في العراق.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن مبارك قوله خلال لقاء مع طلاب في الإسكندرية إنْ "لم يتدارك الأميركيون الموقف بسرعة في العراق ستحصل مشاكل كثيرة وتنتشر العمليات الإرهابية وحرب العصابات"، بحسب تعبيره.
وأضاف قائلا: "يجب وضع جدول زمني بسرعة للحكومة والانتخابات وإلا سيزيد العنف والمسألة ستتطور إلى الأسوأ".
كما انتقد مبارك الرئيس العراقي السابق قائلا إن "صدام لم يكن عسكريا كان مدنيا بزي عسكري وأعطى لنفسه الألقاب العسكرية. فهو ليس عسكريا وليس لديه الفكر العسكري ولا أي فكرة عن تخطيط عسكري أو اخذ قرار"، بحسب ما نقل عن الرئيس المصري.

- أجاز البرلمان الياباني للحكومة إرسال قوات إلى العراق ليفتح بذلك الطريق أمام أول انتشار لعسكريين يابانيين في منطقة معارك منذ الحرب العالمية الثانية.
وكالة فرانس برس للأنباء أضافت أن التصويت جرى بعد رفض مذكرة لحجب الثقة طرحتها أربعة أحزاب رئيسية في المعارضة. وأفيد نقلا عن وكالة كيودو اليابانية للأنباء بأن رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي سينكب اعتبارا من الاثنين على إعداد جدول زمني لانتشار القوات التي قد تغادر طلائعها اليابان في تشرين الأول المقبل.
هذا وستقتصر مهمة الجنود اليابانيين على تقديم المساعدة الإنسانية وإعادة الإعمار في العراق.

- عقد في الكويت اجتماع وزاري اليوم السبت للبحث في سبل استئناف التجارة مع العراق.
وكالة رويترز أفادت نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية بأن الاجتماع عقد بحضور وزراء المالية والتجارة والصناعة ومدير عام الجمارك ومدير عام غرفة تجارة وصناعة الكويت وممثلين عن وزارة الداخلية.
ونُقل عن وزير المالية محمود عبد الخالق النوري قولُه انه تم خلال الاجتماع مناقشة جميع المعوقات الموجودة حاليا للتجارة مع العراق ودراسة سبل تسهيلها.
وأضاف أن حركة الاستيراد لا تواجه أية معوقات باستثناء المعوقات الأمنية الناتجة عن الأوضاع غير المستقرة حاليا في العراق.
كما أفيد بأن الاجتماع تناول موضوع الجمارك الدائم حيث أعيد تفعيل لجنة مشتركة بين وزارة المالية ووزارتي الداخلية والتجارة والصناعة للتأكد من تسهيل عملية التجارة بين الكويت والعراق.

- دعا السيد مقتدى الصدر، إحدى الشخصيات الشيعية البارزة في العراق، اليوم السبت إلى تشكيل ما أسماه "مجلسا شعبيا" يتولى قيادة العراق ويحل محل مجلس الحكم الانتقالي الذي وصفه بأنه "غير شرعي"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.
الصدر دعا في مؤتمر صحافي في النجف إلى تشكيل "مجلس حكم عراقي يتألف من طبقات الشعب العراقي أيا كانت صغيرة أو كبيرة" ويختاره العراقيون، على حد تعبيره.
ودافع من جهة أخرى عن مشروعه لتشكيل جيش من المتطوعين يحمل اسم "جيش المهدي"، منتقدا فيلق بدر، الجناح المسلح للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بزعامة السيد محمد باقر الحكيم الذي عاد في أيار من منفاه في إيران.
وقال مقتدى الصدر "إن قوات بدر كانت خارج العراق ولا تمثل الشعب العراقي"، مضيفا أن جيشه سيكون "جيشا عراقيا مؤلفا من الشعب"، بحسب ما نقل عنه.

- غادر أربعمائة وخمسة وخمسون عسكريا إسبانيا اليوم السبت بلادهم على متن طائرة من طراز هركوليس متوجهين إلى العراق، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس عمن وصفتها بمصادر ملاحية.
يشار إلى أن هؤلاء الجنود هم جزء من قوة إسبانية تضم نحو 1300 جندي ستنتشر في المناطق الجنوبية العراقية في القادسية والنجف ضمن فرقة بقيادة بولندية.
وكان أُرسل ستون عسكريا إسبانيا إلى العراق الأربعاء تحضيرا لوصول القوة الإسبانية تدريجيا خلال شهري تموز وآب والتي تنتهي مهمتها في 30 كانون الأول.

- صرح مساعد وزير الدفاع الأميركي للشؤون الصحية بأن العراق يحتاج بشدة لتحسين خدمات الصحة العقلية لمساعدة العراقيين على التخلص من الخوف المزمن الذي كانوا يشعرون به في ظل حكم الرئيس السابق صدام حسين.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن وليم وِنكندويردر قوله إن الأهداف التي تم تحديدها لنظام الرعاية الصحية العراقي تشمل تحسين صحة الأم والطفل بالإضافة إلى خدمات الصحة العقلية في البلاد.
وأضاف قائلا في لقاء مع الصحفيين في وزارة الدفاع لإطلاعهم على نتائج زيارته للعراق الأسبوع الماضي: "ثمة حاجة كبيرة لخدمات الصحة العقلية في ضوء ما مر به الشعب من صدمة عقلية ونفسية"، بحسب تعبيره.
ولم يصف وٍنكنويردر أنواع خدمات الصحة العقلية التي يرى أنها لازمة.

- في نبأ بثته من الموصل، أفادت وكالة رويترز بأن القوات الأميركية بدأت اليوم السبت مستخدمة جرافات هدم المنزل الذي قتل فيها ابنا الرئيس العراقي السابق صدام حسين الأسبوع الماضي بعد أن فتشته بحثا عن خيوط تقود إلى مخبأ الدكتاتور المخلوع.
وهُدم السور المحيط بالمنزل الفخم الحصين في مدينة الموصل فيما صعد عمال عراقيون فوق السطح وبدأوا هدم المبنى بالمعاول. يذكر أن أضرارا جسيمة لحقت بالمنزل عندما هاجمته القوات الأميركية يوم الثلاثاء الماضي بالأسلحة الآلية والقنابل والصواريخ المضادة للدبابات.

- ذكر قائد فرقة المشاة الأميركية الرابعة أن قواته اعتقلت الجمعة خلال مداهمتها أحد المنازل في جنوب تكريت العديد من الحراس الشخصيين للرئيس المخلوع صدام حسين.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الجنرال راي اوديرنو في تصريح أدلى به من تكريت أن ثلاثة عشر شخصا اعتقلوا في عملية المداهمة التي تمت بناء على معلومات قدّمها أحد المخبرين.
وقال الجنرال أوديرنو: "بفضل أحد المخبرين اعتقلنا ثلاثة عشر شخصا من ضمنهم ما بين خمسة وعشرة أشخاص كانوا يعملون في فرقة خاصة مكلفة الأمن الشخصي لصدام حسين"، بحسب تعبيره. وأوضح أن القوات الأميركية تواصل "تضييق الخناق" على الرئيس العراقي المخلوع معتمدة على المعلومات التي تقدم لها من مخبرين أو من مقربين من صدام حسين سبق واعتقلوا.

على صلة

XS
SM
MD
LG