روابط للدخول

الملف الثاني: القوات الاميركية تقول إن اعتقال صدام هو مسألة وقت


سيداتي وسادتي.. هذا اكرم ايوب يحييكم، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي، ومن بينها: - القوات الاميركية تقول إن أعتقال صدام هو مسألة وقت. - مسؤول أميركي يقول إن العراقيين بحاجة لمساعدة طبية للتخلص من خوف صدام.

--- فاصل ---

أعلنت متحدثة بأسم فرقة المشاة الرابعة في الجيش الاميركي ان اعتقال الرئيس المخلوع صدام حسين "لم يعد سوى مسألة وقت". وقالت المتحدثة في حديث الى هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) من بغداد "إن مسالة اعتقال صدام حسين لم تعد سوى مسألة وقت من قبل فرقة المشاة الرابعة او الفرقة 101 او اي قوة اخرى تابعة لقوات التحالف"- بحسب تعبيرها.
وأشارت المتحدثة الى وجود عناصر من النظام السابق لاتزال فارّة، وهم لايستطيعون البقاء في مكان واحد أكثر من ساعة او ساعتين، والمسالة اذن هي مسألة وقت قبل أعتقال صدام حسين – على حد قول المتحدثة. وجاءت هذه التصريحات غداة عملية قامت بها فرقة المشاة الرابعة واستهدفت منزلا في احدى القرى جنوب تكريت، واعتقلت فيها عدد من الحرس الشخصي لصدام حسين.
وكانت فرانس برس نقلت عن مسؤول عسكري أميركي أن القوات الأميركية اعتقلت في جنوب مدينة تكريت عدداً من الرجال، الذين يُعتقد أنهم أفراد في الحرس الخاص بالرئيس المخلوع صدام حسين.
كما نقلت فرانس برس عن الجنرال راي اودييرنو قائد فرقة المشاة الرابعة ان القوات الاميركية تواصل "تضييق الخناق" على الرئيس المخلوع معتمدة على المعلومات التي تقدم لها من مخبرين او من مقربين من صدام حسين سبق وأن أعتقلوا.

الى هذا، اعلنت القيادة الاميركية الوسطى ان جنودا اميركيين من فرقة المشاة الرابعة عثروا يوم الخميس على مخبأ ضخم للسلاح بالقرب من مدينة سامراء.
وأوضحت القيادة في بيان لها أن الاسلحة كانت مخبأة في منزل وثلاثة مستودعات، وأنها تتضمن قاذفات صاروخية ورشاشات وبنادق والآف أصابع الديناميت، إضافة الى ذخائر متنوعة. وتابع بيان القيادة الاميركية أنه يجري العمل للكشف عن الاسلحة الموجودة في المستودعين الاخرين.

واليوم بدأت القوات الامريكية بهدم الدارالتي قتل فيها عدي وقصي بعد ان فتشتها بحثا عن خيوط تقود الى مخبأ الدكتاتور المخلوع – بحسب رويترز.

--- فاصل ---

دافع البيت الأبيض عن توزيع صور للجثتين اللتين تعتقد واشنطن أنهما تعودان لعدي وقصي. وقال سكوت ماكليلان المتحدث بأسم البيت الأبيض إن توزيع الصور لا يتعارض مع البنود الواردة في اتفاقية جنيف.

وتمكن صحافيون ومصورون مستقلون، يوم أمس، من مشاهدة وتصوير جثتي قصي وعدي ولدي الرئيس المخلوع. و جاء اصطحاب الصحفيين لتصوير الجثتين في مشرحة في مطار بغداد الدولي بعد يوم واحد من إفراج سلطة التحالف المؤقتة في العراق عن صور فوتوغرافية للجثتين المشوهتين.
وأفادت الانباء أن العراقيين خرجوا الى الشوارع بعد عرض عدة محطات تلفزيونية عربية للصور، حيث دوت أبواق السيارات، وأطلق العراقيون عيارات نارية في الهواء ابتهاجا بالأنباء.
وقد ذكرت صحيفة المؤتمر الناطقة باسم المؤتمر الوطني العراقي أن اطلاق العيارات النارية الذي اندلع ابتهاجا لمقتل عدي وقصي اسفر عن سقوط 31 قتيلا و76 جريحا أصيبوا برصاصات طائشة – بحسب فرانس برس.

من السليمانية، ينقل لنا مصطفى صالح كريم في التقرير التالي أبتهاج الناس لمقتل عدي وقصي:

( السليمانية )

--- فاصل ---

بالمقابل بثت فضائية "العربية" شريطا مصورا لأشخاص قالوا انهم من "فدائيي صدام "، وتعهدوا بالانتقام لمقتل عدي وقصي على يد القوات الاميركية.

مراسل الاذاعة في بغداد عماد جاسم ألتقى بأستاذ عراقي متخصص في العلاقات الدولية وحاوره عن أهمية هذه التعهدات:

( بغداد )

--- فاصل ---

وعلى صعيد التطورات العسكرية نقلت رويترز عن متحدث عسكري امريكي ان ثلاثة جنود امريكيين قتلوا وأصيب
أربعة بجراح هذا اليوم السبت في هجوم بقنبلة على مستشفى للاطفال في مدينة بعقوبة.

وفي الموصل، كان مراسل الاذاعة احمد سعيد أحد الشهود على أطلاق القوات الاميركية النار على عراقيين بطريق الخطأ. الى التفاصيل:

( الموصل )

--- فاصل ---

أعرب العراقيون اليوم السبت عن امتنانهم للولايات المتحدة لتخليصهم من عدي وقصي ابني صدام حسين اللذين اثارا الرعب في قلوبهم، لكنهم يريدون الآن من سلطة الاحتلال المؤقتة توفير الأمن والماء والكهرباء التي اصبحوا في امس الحاجة اليها.
وقالت رويترز إن العراقيين تزاحموا على باعة الصحف في بغداد لالقاء نظرة على صورتين بشعتين لجثتي عدي وقصي تحت عنوان كبير بمقتلهما. ولكن لم يُقبل أحد تقريبا على شراء صحيفة، مما يعكس الفقر الذي تفشى بين العراقيين بعد سنوات من الحروب والديكتاتورية والعقوبات- بحسب تعبير وكالة الانباء. ونقلت رويترز عن صحيفة الزمان التي تصدر في بغداد في صفحتها الأولى ان العراقيين احتفلوا بموت عدي وقصي بعد ان شاهدوا جثتيهما في الصحف وعلى شاشات التلفزيون.

--- فاصل ---

واليوم، أعلنت السلطات الكويتية عن التثبت من رفات لكويتيين في العراق. التفاصيل في التقرير التالي من سعد العجمي في الكويت:

( الكويت )

--- فاصل ---

وفي موضوع متصل، أكدت فرنسا أن مشاركتها في قوات حفظ الاستقرار في العراق تقتضي الحصول على ايضاحات بشأن قرار مجلس الامن 1483. المزيد من التفصيلات حول هذا الموضوع مع مراسل الاذاعة في باريس شاكر الجبوري:

( باريس )

--- فاصل ---

وأخيرا، في تقرير لها من واشنطن، نقلت رويترز عن مساعد وزير الدفاع الأمريكي للشؤون الصحية ان العراق يحتاج بشدة لتحسين خدمات الصحة العقلية لمساعدة العراقيين على التخلص من الخوف المزمن الذي كانوا يشعرون به في ظل حكم صدام حسين.
وقال وليام وينكين ويردر إن الأهداف التي حُددت لنظام الرعاية الصحية العراقي تشمل تحسين صحة الأم والطفل بالإضافة إلى خدمات الصحة العقلية في البلاد.
وأشار المسؤول الاميركي في لقاء مع الصحفيين في وزارة الدفاع لإطلاعهم على نتائج زيارته للعراق الأسبوع الماضي الى الحاجة الكبيرة لخدمات الصحة العقلية في ضوء ما مر به الشعب العراقي من الصدمات العقلية والنفسية، مؤكدا على صعوبة وصف هذا الامر للأميركيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG