روابط للدخول

مقتل ثلاثة جنود اميركيين في شمال العراق / فرنسا تحذر من هجمات انتقامية


- أعلن الجيش الاميركي في بيان هذا اليوم الخميس ان ثلاثة جنود اميركيين قتلوا في شمال العراق، بعد تعرض قافلتهم لكمين أستخدمت فيه الاسلحة الخفيفة والقذائف الصاروخية. - قالت فرنسا اليوم الخميس ان مقتل ابني الرئيس المخلوع صدام حسين على يد القوات الامريكية ربما يؤدي إلى هجمات انتقامية، وحثت على اضطلاع الامم المتحدة بمهمة حفظ السلام في العراق. - لجأت احزاب المعارضة اليابانية الى تكتيكات برلمانية يوم الخميس لتعطيل تمرير مشروع قانون يسمح للحكومة بارسال قوات الى العراق للمساهمة في جهود الاعمار- بحسب رويترز.

تفاصيل الأنباء..

- أعلن الجيش الاميركي في بيان هذا اليوم الخميس ان ثلاثة جنود اميركيين قتلوا في شمال العراق، بعد تعرض قافلتهم لكمين أستخدمت فيه الاسلحة الخفيفة والقذائف الصاروخية.
وقالت رويترز إن الجنود القتلى كانوا من الفرقة 101 المحمولة جوا التي داهمت القوات التابعة لها منزلا في مدينة الموصل يوم الثلاثاء، وقتلت عدي وقصي ابني صدام حسين.
وقال سكان محليون لرويترز ان انفجارا مدويا وصوت نيران بنادق آلية ايقظ السكان قرب بلدة القيارة جنوبي الموصل. وبعدها طوقت القوات الامريكية المنطقة وفتشت المنازل المجاورة.

- من ناحية أخرى ذكر شهود عيان ان القوات الاميركية فتحت النار صباح اليوم الخميس، في وسط بغداد، على سيارة مدنية عراقية رفضت التوقف عند حاجز عسكري اميركي، ما أدى الى مقتل راكبي السيارة التي أندلعت فيها النار- بحسب فرانس برس.

- قالت فرنسا اليوم الخميس ان مقتل ابني الرئيس المخلوع صدام حسين على يد القوات الامريكية ربما يؤدي إلى هجمات انتقامية، وحثت على اضطلاع الامم المتحدة بمهمة حفظ السلام في العراق.
ونقلت رويترز عن وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان أن "مقتل عدي وقصي يُعدُ نهاية حقبة، ويمكننا ان نأمل بأنه عند ألقاءالقبض على صدام نفسه ستطوى الصفحة بالكامل " – بحسب تعبيره.
وأضاف المسؤول الفرنسي "من الصعب التكهن بالنتائج المباشرة إذ يتُوقع ان يسعى بعض البعثيين إلى الانتقام. كما يمكن ان يتخيل المرء تصاعد المقاومة لقوات التحالف. ولهذا فإن فرنسا ترى ضرورة المضي قُدما في العملية السياسية."
وقال دو فيلبان في حديث لأذاعة فرانس انتر ان السبيل الوحيد لتحسن الاوضاع في العراق يتمثل في صدور قرار من مجلس الامن الدولي يوكل المسؤولية للامم المتحدة.
وحث دو فيلبان على إعطاء الامم المتحدة مسؤولية إعادة الاعمار وحفظ السلام في العراق، مضيفا ان تشكيل نظام يقوم على ما هو موجود وإضافة قوات أجنبية إلى قوات التحالف لايبدو أنه السبيل الافضل لضمان الامن في العراق."

- نقلت رويترز عن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد ان الولايات المتحدة ستنشر صورا لعدي وقصي ولدي صدام حسين التقطت لهما، بعد ان قتلتهما القوات الامريكية لرفضهما الاستسلام، في محاولة لأقناع العراقيين بأنهما قُتلا فعلا.
وقال رامسفيلد ان الصور الفوتوغرافية ستنشر "قريبا".
واوضح مسؤول امريكي آخر لرويترز أنه رأى هذه الصور، والتي يمكن التعرف على من فيها رغم الاصابات. وقال المسؤول عن هذه الصور "انها سيئة جدا."

- لجأت احزاب المعارضة اليابانية الى تكتيكات برلمانية يوم الخميس لتعطيل تمرير مشروع قانون يسمح للحكومة بارسال قوات الى العراق للمساهمة في جهود الاعمار- بحسب رويترز.
وقدمت احزاب المعارضة الأربعة اعتراضا ضد يوريكو كاواجو تشي وزيرة الخارجية اليابانية واتهمتها باهمال واجبها في شرح مشروع القانون مما عطل مناقشة المشروع الذي كان يسير ببطء من الاصل.
وسيضطر البرلمان الياباني الى التعامل مع الاعتراض اولا ومع اي طلب لسحب الثقة من الحكومة، لكن لا يزال من المرجح ان يتمكن المجلس من تمرير مشروع القانون قبل يوم الاثنين القادم.

- وصف احمد الجلبي زعيم المؤتمر الوطني العراقي وعضو مجلس الحكم الانتقالي مقتل نجلي صدام حسين بأنه "ضربة كبيرة" للطاغية المخلوع بينت للشعب العراقي ان صدام عاجز عن حمايتهما.
وذكرت رويترز أن الجلبي نفى ماتردد عن أنغماس مجلس الحكم العراقي في صراع بين فئات متناحرة وقال ان المجلس في حاجة الى تنظيم قبل تمكنه من اختيار زعيم والمباشرة في العمل، مضيفا انه هو نفسه ليس مرشحا لقيادة المجلس.
وقال الجلبي إن قتل عدي وقصي يعد "علامة كبيرة جدا جدا على ان النظام انتهى، والمغزى ان يقتنع الشعب بأن النظام انتهى." على حد تعبيره.

- قال بول بريمر مسؤول الادارة المدنية في العراق يوم الاربعاء ان الولايات المتحدة تهدف في الستين يوما القادمة الى انشاء كتيبة جديدة من الجيش العراقي واعادة الكهرباء الى مستويات ما قبل الحرب وتوزيع كتب مدرسية جديدة واعادة تأهيل المدارس، وبدء المحاكمات امام المحكمة الجنائية المركزية، وذلك في خطوة لأستعادة الامن وانعاش الاقتصاد العراقي ودعم الديمقراطية.
ونقلت رويترز عن بريمر أن مقتل قصي وعدي هو "خبر جيد جدا." للعراقيين والقوات الامريكية في العراق، لكنه حذر من استمرار هجمات من وصفهم بالمتهورين على الجنود الامريكيين.
وقال بريمر في اجابة على سؤال عقب انتهاء كلمته "يجب ان نكون واقعيين. فمادام لنا قوات في العراق فسوف نكون عرضة لهجمات وسيكون لنا ضحايا."
وذكر بريمر "ان حاجات العراق في الاجل القريب ستتطلب مساعدة ضخمة من الولايات المتحدة وشركائها في التحالف والمجتمع الدولي."

- قال بول ولفوويتز نائب وزير الدفاع الامريكي ان الولايات المتحدة في تخطيطها للعراق بعد الحرب هونت من خطر هجمات لا تنقطع على غرار حرب العصابات على القوات الامريكية من جانب الموالين لصدام حسين.
وقال ولفوويتز للصحفيين في البنتاجون بعد رحلة الى العراق ان الخوف مازال سائدا في العراق من حكومة الرئيس المخلوع على الرغم من تحسن الاحوال في البلاد.
وقال ولفوويتز ان "اشياء كثيرة تبين انها افضل كثيرا من افتراضاتنا" مشيرا الى انه "لم تكن هناك ازمة انسانية ولا ازمة لاجئين ولا ازمة صحية."
XS
SM
MD
LG