روابط للدخول

الملف الأول: أنان يدعو المجتمع الدولي الى دعم مجلس الحكم في العراق


مستمعينا الأعزاء.. أجدد لكم التحية، وأعرض لعدد من أبرز المستجدات السياسية العراقية لهذا اليوم وفي مقدمتها: - مجلس الحكم العراقي يعلن انه سيعمل على تشكيل الوزارات بعد اعداده النظام الداخلي ومنهج العمل والبيان السياسي. - الأمين العام للأمم المتحدة يدعو المجتمع الدولي الى دعم مجلس الحكم في العراق، ويعتبر المجلس خطوة أولى على طريق نقل السلطة الى العراقيين. - رئيس الوزراء البريطاني يؤكد أنه فعل جيداً بإشراكه بريطانيا الى جانب الولايات المتحدة في القضاء على نظام الرئيس المخلوع صدام حسين. هذا، إضافة الى محاور وقضايا عراقية أخرى، وتقارير وافانا بها مراسلونا في عدد من مواقع الاحداث.

--- فاصل ---

اكد عضو مجلس الحكم في العراق محمد بحر العلوم ان المجلس سيعمل على تشكيل الحكومة العراقية فور الانتهاء من اعداد النظام الداخلي ومنهج العمل والبيان السياسي. وبحسب بيان أصدره المجلس قال بحر العلوم خلال استقباله رئيس مكتب الارتباط الاسترالي في بغداد نيل ميولز إنه بعد انتهاء المجلس من تريب وضعه الداخلي سيناقش تشكيل الوزارات العراقية وتعيين البعثات الدبلوماسية المعتمدة في الخارج.
ورحب بحر العلوم بمواقف استراليا الداعمة لقضية العراق ومساهمتها في ازالة النظام البائد، مشيرا الى تطلعه لمشاركة استراليا في اعادة اعمار بلاده، وتحديدا في القطاع الزراعي، داعياً أوستراليا الى دعم شرعية المجلس في تمثيل العراق لدى الامم المتحدة.
في تطور آخر، ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن رئيس الوزراء الأوسترالي جون هاوارد نفى أن يكون قد ضلل الرأي العام في بلاده في شأن الحرب ضد العراق. لكن الوكالة لفتت الى انه بينما يواجه الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني طوني بلير تدنياً في شعبيتهما بفعل اتهامات بتضخيم التهديدات العراقية، فإن رئيس الوزراء الأوسترالي ما زال يتمتع بشعبية كبيرة في بلاده.

--- فاصل ---

من جهة اخرى افاد بيان صادر عن المجلس انه قرر في جلسته التي عقدت امس تشكيل لجنة للتشاور مع قوات التحالف الاميركي البريطاني حول عمليات الاعتقال والمداهمات التي تتعرض لها مقار الاحزاب السياسية لا سيما مقار المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق. وقال البيان ان مجلس الحكم قرر تشكيل لجنة من اعضاءه للتشاور مع قيادة قوات التحالف ومناقشتها حول حملات التفتيش والمداهمات.
على صعيد آخر قال الشيخ احمد الكربلائي وهو أحد المشاركين في إجتماع عقدته العشائر العراقية يوم امس، قال في تصريحات الى وكالة فرانس برس إن علماء الحوزة العلمية يرون في مجلس الحكم خطوة اولى لارساء الاستقرار، الا انهم يفضلون انتظار الخطوات التالية قبل اتخاذ موقف نهائي، مؤكداً أن مرجعية اية الله علي السيستاني تحتاج الى الاطلاع على دستور البلاد والاطمئنان انه كتب بأيد عراقية قبل تأييده. كما تحدث الكربلائي عن مسألة الامن، مشددا على وجوب تفعيل دور الشرطة العراقية وتشكيل جيش لحماية الحدود والمنشآت، واستعادة الجيش لدوره في مراقبة المعابر الحدودية وعلى ضرورة تجهيزه وتسليحه.
وفي انقرة، أكد السفير الأميركي أن الولايات المتحدة لم تتقدم بأي طلب رسمي الى الحكومة التركية حول مشاركة قوات تركية في عمليات حفظ السلام في العراق، مشيراً الى أن ما جرى لم يتعد مباحثات غير رسمية بين مسؤول عسكري أميركي ومسؤولين أتراك. التفاصيل مع مراسلنا في اسطنبول جان لطيف:

(اسطنبول)

--- فاصل ---

في موضوع آخر، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن أمله في ان يدعم المجتمع الدولي مجلس الحكم في العراق كخطوة اولى على طريق إنهاء الاحتلال الأميركي وتسليم الحكم الى العراقيين.
وكالة اسوشيتد برس نسبت الى أنان أن من المهم للعراقيين ان يروا جدولاً زمنياً حول إقامة حكومة وطنية، معرباً عن قلقه من طريقة تعامل القوات الأميركية مع المحتجزين وتردي الحالة الأمنية في بغداد.
الناطق بإسم البعثة الديبلوماسية الأميركية في نيويورك ريتشارد غرينيل قال رداً على تصريحات الأمين العام للمنظمة الدولية أن واشنطن تعمل جاهدة من أجل إقامة حكومة وطنية عراقية.
يشار الى أنان قدم أمس تقريراً الى مجلس الأمن حول العراق. ويأتي هذا التقرير قبل يوم من جلسة يعقدها المجلس للبحث في الموضوع العراقي يحضره الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص الى العراق سيرجيو دي ميللو وثلاثة من أعضاء مجلس الحكم في العراق: أحمد الجلبي وعدنان الباججي وعقيلة الهاشمي.
وكالة فرانس برس أشارت الى ان الأعضاء الثلاثة لمجلس الحكم سيحضرون قبل انعقاد مجلس الأمن مراسم خاصة تجرى لإستبدال الحرس في مقر البعثة الديبلوماسية العراقية في الأمم المتحدة.

--- فاصل ---

في محور آخر، جدد رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير قوله إن قرار الحرب ضد العراق كان خطوة في الاتجاه الصحيح، مشدداً على انه لم يشكك يوماً في أن بغداد حاولت تطوير اسلحة الدمار الشامل.
وكالة اسوشيتد برس نقلت عن بلير في حديث مع طلبة جامعة تسينغوا الصينية أن إطاحة صدام حسين ساعدت في إنهاء معاناة العراقيين من جهة، وتحويل العالم الى مكان أكثر أمناً من جهة ثانية. الى ذلك أوضح بلير ان قوات التحالف ما زالت تبحث عن أدلة تشير الى برامج أسلحة الدمار الشامل العراقية.
من جهة أخرى، نسبت وكالة الصحافة الألمانية الى مسؤول استخباراتي أميركي لم تذكر إسمه أن المحاولات الرامية الى الحصول على دليل يُثبت أن العراق حاول شراء اليورانيوم من نيجيريا لم تُثمر حتى الآن. وشدد المسؤول في حديث إذاعي على إخفاق المحاولات الجارية للحصول على وثيقة أو معلومات من علماء ومسؤولين عراقيين سابقين لإثبات مسألة اليورانيوم. ولفتت الوكالة الى ان رئيس الوزراء البريطاني ووزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد ما زالا يعتقدان بصحة الادعاءات حول محاولة بغداد الحصول على يورانيوم نايجيري.

--- فاصل ---

أما على الصعيد العربي، فقد أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن اجتماعاً على مستوى وزراء خارجية الدول العربية الأعضاء في الجامعة سيُعقد في فترة قريبة للبحث في الموضوع العراقي. مراسلنا في القاهرة أحمد رجب تابع هذا المحور:

(القاهرة)

نبقى في العلاقات العراقية العربية، حيث التقى مراسلنا في الكويت سعد العجمي محللاً سياسياً كويتياً وسأله عن مدى واقعية الفكرة القائلة بإرسال قوات عربية الى العراق للمشاركة في عمليات اعادة اعماره وحفظ السلام فيه:

(الكويت)

--- فاصل ---

أما على الصعيد الدولي، فقد اشارت الأنباء الى أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك سيتسلم جائزة السلام الماليزي وذلك تقديراً لدوره في معارضة الحرب ضد العراق. ولفتت وكالة فرانس برس الى ان شيراك يتسلم الجائزة من رئيس الوزراء الماليزي محمد مهاتير الذي عُرف بمعارضته للحرب الاميركية ضد العراق.
ونسبت الوكالة الى مسؤولين ماليزين أن شيراك سيبحث مع مهاتير في تطورات سياسية دولية عدة في مقدمتها الوضع العراقي.
على صعيد آخر، أكد وزراء خارجة الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي الذين عقدوا اليوم الجلسة الأخيرة من إجتماعهم الذي استغرق يومين في بروكسل أن بلدانهم راغبة في المشاركة في الجهد الدولي الرامي الى إعادة اعمار العراق، لكنها ترى ضرورة أن تلعب الأمم المتحدة دوراً اساسياً في العملية.
من ناحية أخرى، أشارت وكالة رويترز الى ان الحكومة اليابانية منشغلة بتمرير مسودة قرار يسمح بإرسال قوات الى العراق للمشاركة في إعادة اعماره، فيما أظهر استطلاع أجرته صحيفة يابانية قلق اليابانيين من الحالة الأمنية المتدهورة في العراق. وهذا بحسب الوكالة العالمية،، قد يؤدي الى تأخير صدور القرار الخاص بارسال القوات.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
الى هنا تنتهي فقرات هذا الملف.. أملي في أن ألقاكم مع ملف جديد... والى اللقاء.
XS
SM
MD
LG