روابط للدخول

تظاهرة في بغداد ضد مجلس الحكم الجديد / قوات بريطانية خاصة غادرت الى العراق


- تظاهر عشرات الألوف من المسلمين السنة في بغداد، اليوم الجمعة، ضد مجلس الحكم الجديد، فيما استخدم الأئمة السنة منابر المساجد في خطبة الجمعة لإتهام المجلس بنشر بذور الشقاقات الأهلية. - أعلنت الشرطة البريطانية أن الجثة التي عثرت عليها في لندن صباح اليوم تعود للمستشار العسكري البريطاني الخبير في أسلحة الدمار الشامل العراقية الدكتور ديفد كيلي. - ذكرت وكالة ايتار تاس الروسية أن قوة مؤلفة من مئات الجنود من القوات البريطانية الخاصة غادرت الى العراق.

تفاصيل الأنباء..

- تظاهر عشرات الألوف من المسلمين السنة في بغداد، اليوم الجمعة، ضد مجلس الحكم الجديد، فيما استخدم الأئمة السنة منابر المساجد في خطبة الجمعة لإتهام المجلس بنشر بذور الشقاقات الأهلية.
إمام جامع في بغداد، هو حارث الدري أشاد في خطبته اليوم بجامع أم القرى بالمسلحين المجهولين الذين ينفذون عمليات ضد القوات الأميركية في العراق، داعياً العراقيين الى التعاون المشترك من أجل إنهاء الإحتلال الأميركي على حد تعبيره.
وكالة فرانس برس نقلت عن الدري أن المسلحين الذين يهاجمون القوات الأميركية يجب ان يواصلوا نشاطاتهم على طريق الدفاع عن العراق ووحدته.

- أعلنت الشرطة البريطانية أن الجثة التي عثرت عليها في لندن صباح اليوم تعود للمستشار العسكري البريطاني الخبير في أسلحة الدمار الشامل العراقية الدكتور ديفد كيلي. يشار الى أن كيلي الذي اختفى الخميس الماضي بعد خروجه من منزله، أُتهم بتسريب معلومات استخباراتية عن أسلحة الدمار الشامل العراقية الى شبكة بي بي سي. لكنه نفى هذه الإتهامات.
وكالة رويترز نقلت عن ناطق بإسم الشرطة البريطانية أن مواصفات الجثة متطابقة مع الخبير المفقود ديفد كيلي، لكن الشرطة لم تصدر حتى الآن أي تأكيد رسمي بذلك.
مكتب رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أكد أن بلير الذي يقوم بجولة سياسية خارج بلاده تم إبلاغه بنبأ العثور على جثة قرب منزل كيلي الذي تحولت الإتهامات الموجهة اليه بتسريب المعلومات الى صحافي في هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) الى أزمة سياسية في بريطانيا.
وكالة فرانس برس اشارت الى ان اختفاء كيلي جاء بعد يومين اثنين من التحقيق معه من قبل لجنة برلمانية حول ما تردد عن تسريبه للمعلومات.
أما وكالة الصحافة الألمانية فإنها رأت أن العثور على جثة كيلي خلقت أزمة جديدة لحكومة بلير.

- ذكرت وكالة ايتار تاس الروسية أن قوة مؤلفة من مئات الجنود من القوات البريطانية الخاصة غادرت الى العراق. ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة لم تذكر أسماءها أن القوات البريطانية الخاصة ستقوم بتنفيذ عملية عسكرية ضد أربعمئة من المتطوعين العرب الذين دخلوا العراق بعد انتهاء الحرب ضد نظام صدام حسين.

على صلة

XS
SM
MD
LG