روابط للدخول

موسكو مستعدة لدرس فكرة ارسال قوات لحفظ السلام الى العراق / تركيا ستسحب قواتها من شمال العراق


- أعلن مسؤول روسي اليوم أن موسكو مستعدة لدرس فكرة ارسال قوات لحفظ السلام الى العراق إذا وافق مجلس الأمن على خطوة من هذا النوع. - نقلت وكالة ايتار تاس الروسية أن تركيا ستسحب قواتها من شمال العراق بناءاً على اتفاق سري بين الدولتين. - على صعيد آخر، قالت وكالة اسوشيتد برس إن ألمانيا ستُرسل فريقاً من خبرائها الى العراق في غضون الاسبوع المقبل وذلك للمساعدة في ترميم شبكات الماء والكهرباء.

تفاصيل الأنباء..

- أعلن مسؤول روسي اليوم أن موسكو مستعدة لدرس فكرة ارسال قوات لحفظ السلام الى العراق إذا وافق مجلس الأمن على خطوة من هذا النوع. لكن الناطق بإسم الخارجية الروسية ألكساندر ياكوفينكو قال إن هذه المسألة تحتاج الى دراسة مستفيضة، معرباً عن قناعته أن الوقت لم يحن بعد لتطور من هذا النوع.
يشار الى أن روسيا عارضت العمليات العسكرية الأميركية لإطاحة نظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، وأكدت أن أمراً مهذا يتطلب صدور تفويض من الأمم المتحدة، معلنة رفضها ارسال قوات للمشاركة في أعمال تعميره العراق.
ياكوفينكو شدد على أن روسيا ليست في صدد الاشتراك في قوات التحالف التي تتولى عملية حفظ السلام في العراق.
من جهة أخرى، أفادت وكالة ايتار تاس الروسية بأن من المتوقع أن يبحث مجلس الأمن الوضع في العراق في دورته المقبلة التي ستبدأ اعتباراً من الثاني والعشرين من الشهر الجاري.

- نقلت وكالة ايتار تاس الروسية أن تركيا ستسحب قواتها من شمال العراق بناءاً على اتفاق سري بين الدولتين، مضيفة أن الدولتين لم تحددا لحد الآن موعداً لتنفيذ الإنسحاب.

- على صعيد آخر، قالت وكالة اسوشيتد برس إن ألمانيا ستُرسل فريقاً من خبرائها الى العراق في غضون الاسبوع المقبل وذلك للمساعدة في ترميم شبكات الماء والكهرباء. الداخلية الألمانية قالت إن مهمة الفريق ستتركز على تقويم الإحتياجات التي تتطلبها عمليات الترميم، مؤكدة أن الحكومة الالمانية استحصلت موافقة السفير الأميركي لديها.

- أصيب جنديان أميركيان اليوم الجمعة بجروح عندما تعرضت آليتهما العسكرية في مدينة الموصل الى هجوم مسلح أسفر أيضاً عن مقتل أربعة مدنيين عراقيين. الى ذلك نقلت وكالة ايتار تاس الروسية عن تقرير تلفزيوني بثته قناة الجزيرة الفضائية القطرية أن طابوراً من الدبابات الأميركية تعرضت الى اطلاق النيران عليها في مدينة بعقوبة. كما سُمع اطلاق نيران قرب مطار الفارس شمال بعقوبة، لكن لم تتوفر معلومات عن وقوع ضحايا.

على صلة

XS
SM
MD
LG