روابط للدخول

الملف الأول: بوش يؤكد على أن صدام حسين كان يطور برنامجا لأسلحة الدمار الشامل


سيداتي وسادتي.. هذا اكرم ايوب يحييكم، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي، ومن بينها: - الرئيس الاميركي يؤكد على أن صدام حسين كان يطور برنامجا لأسلحة الدمار الشامل، ورئيس الوزراء البريطاني يشدد على أن التاريخ ما كان ليغفر عدم التصدي للتهديد الذي يمثله صدام. - بول بريمر يعلن أن العراق يمكن أن يكون مستعدا لأجراء الانتخابات في السنة المقبلة.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، ونعود الى ملف الشأن العراقي.
اعلن الرئيس جورج دبليو بوش في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في البيت الابيض أن صدام حسين كان يطور برنامجا لأسلحة الدمار الشامل، وأن المعلومات الاستخباراتية عن العراق كانت جيدة.
وأوضح الرئيس بوش بأن الولايات المتحدة ستجعل المعلومات عن الاسلحة العراقية متاحة عند العثور عليها، مؤكدا على أن هذا سينهي جميع التكهنات إزاء هذه المسألة.

وأكد الرئيس بوش على تحمله مسؤولية ارسال القوات الى الحرب، وعلى أتخاذه هذا القرار لأن صدام حسين كان يشكل تهديدا لأمن الولايات المتحدة وأمن العديد من الدول الاخرى.
وعن ضرورة تكريس المثال الديموقراطي في العراق لمواجهة العقائد القائمة على الارهاب والكراهية قال الرئيس بوش:

" إن انشاء ديموقراطية متينة وثابتة في العراق ليست بالامر السهل، لكنها ستكون جزءا اساسيا من الحرب ضد الارهاب. إن العراق الحر سيكون مثالا لجميع دول المنطقة، كما أن تكريس الحرية في الشرق الاوسط سيقوض الايديولوجيات القائمة على الارهاب والكراهية، وسيساعد في تعزيز أمن الولايات المتحدة وبريطانيا والعديد من الدول الاخرى. "

ودعا توني بلير الى التزام دائم في العراق، مؤكدا ان من الضروري عدم مغادرته "قبل انهاء العمل".
وقال بلير ان "انتهاء المعارك لا يعني ان العمل قد انتهى".
واضاف "لقد وعدنا العراق بتشكيل حكومة ديموقراطية. وسنفعل ذلك"، موضحا ان على قوات الاحتلال ان تقود العراق ايضا على طريق "الازدهار".
وأعلن بلير انه يتمسك بأتهاماته حول محاولات شراء العراق اليورانيوم من أفريقيا.
وعن صحة ماقامت به الولايات المتحدة وبريطانيا حيال النظام العراقي على المستوى التاريخي، قال رئيس الوزراء البريطاني:

" هل يمكن أن نكون على يقين من ارتباط الارهاب واسلحة الدمار الشامل ؟ دعونا نقول شيئا واحدا: إن كنا مخطئين، يكفي اننا تمكنا من القضاء على تهديد، كان في الاقل، مسؤولا عن مذابح ومعاناة وحشية. وأنا واثق من أن هذا الامر سيغفره التاريخ. لكن، لو كان الذين يوجهون الينا الانتقادات على خطأ، ولو كنا على حق كما أعتقد من اعماق نفسي وبكل يقين راسخ بأننا كذلك، ولو لم نقم بالتصدي، أو ترددنا في التصدي لهذا التهديد، فإن هذا الشئ لن يغفره التاريخ. "

--- فاصل ---

وفي بغداد، صرح مسؤول الادارة المدنية بول بريمر ان العراق يمكن ان يكون مستعدا لأجراء الانتخابات في السنة المقبلة وهي الخطوة التي ستفتح الطريق لمغادرة قوات التحالف للبلاد.
وقال بريمر إن موعد إجراء الانتخابات سيخضع للسرعة التي يتمكن بها الشعب العراقي من وضع الدستور الجديد والمصادقة عليه.
وقد أدلى بريمر بتصريحاته هذه بعد لقاء أجراه مع نائب وزير الدفاع الاميركي بول وولفويتز الذي يزور العراق لتقييم الاوضاع.

--- فاصل ---

وعن الشريط المنسوب لصدام والذي بثته فضائية العربية أمس الخميس، قال مسؤولون أمريكيون إن صدام حسين ربما ما زال على قيد الحياة ويختفي في شمال العراق، وإن هذا الاعتقاد يؤدي إلى ازدياد الهجمات على القوات الأمريكية من جانب الموالين للرئيس المخلوع – بحسب رويترز.
وتقوم وكالة المخابرات لمركزية بتحليل الشريط لتقرير إن كان حقيقيا، لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن المحللين الذين لهم معرفة بصوت صدام حسين قالوا إن الصوت المسجل يبدو أنه صوت الرئيس السابق.

ومن بغداد، اعلنت القوات الامريكية يوم أمس الخميس انها اكتشفت مقبرة جماعية بالقرب من مدينة الموصل حيث يعتقد ان نحو 400 شخص، من المرجح ان يكونوا من الاكراد قد دفنوا فيها.
وذكر بيان للجيش الامريكي ان رفات نحو 25 ادميا، وجميعها لنساء واطفال توجد على جماجمها اثار لطلقات نارية، تم العثور عليها في واد بمدينة الحضر على بعد 300 كيلومتر شمال بغداد.
وأوضح البيان ان سكانا محليين يقدرون ان مابين 200 و400 جثة يمكن ان تكون مدفونة هناك، مضيفا أن جنودا من الفرقة 101 المحمولة جوا هم الذين اكتشفوا المقبرة، وان خبراء
التشريح بالجيش الامريكي وصلوا الى الموقع يوم الاثنين الماضي.

ومن الموصل، وافانا أحمد سعيد بالتقرير التالي عن النشاطات الاجتماعية والسياسية للمنظمات الاسلامية العربية والكردية:

(الموصل)

--- فاصل ---

وفي بغداد، أعتبر عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق محمد بحر العلوم أن العمليات ضد القوات الأميركية تضرُ بمصلحة العراق أكثر مما تضر بالأميركيين.
ونقلت فرانس برس عن صحيفة (الزمان) العراقية التي أوردت النبأ، أن بحر العلوم أشار الى عمليات تفجير محطات الكهرباء والمياه وأنابيب الغاز بأعتبارها تضر بمصلحة الشعب العراقي ضررا كبيرا.

واليوم توجه الالاف من الشيعة الى النجف لأداء صلاة الجمعة الموحدة بناءا على الدعوة التي وجهها مقتدى الصدر نجل الزعيم الديني الراحل محمد صادق الصدر. مراسلنا في بغداد فلاح حسن تابع في التقرير التالي هذا الموضوع الى جانب تطورات أخرى:

(بغداد)

وفي البصرة، ألتقى مراسل الاذاعة حيدر الزبيدي مع محافظ المدينة للحديث حول المشاريع المستقبلية والعمل ضمن مجلس الحكم الانتقالي. الى التفاصيل:

(البصرة)

--- فاصل ---

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر اليوم، نقلا عن مسؤولين عسكريين أن البنتاغون يقوم بدراسة خطة لتدريب قوة أمنية عراقية خاصة، وتكليفها بمسؤولية حماية انابيب النفط والمباني الحكومية والمئات من المواقع الاخرى في العراق.
وقالت الصحيفة إن القوة الجديدة الخاصة ستتألف بصورة رئيسة من الجنود السابقين المزودين بأسلحة خفيفة، وستحل محل القوات الاميركية في حماية مايصل الى ألفي موقع. ومضت الصحيفة الاميركية الى القول إن هذه القوة ستوفر العمل للآف العاطلين عن العمل، وستخفف العبء عن القوات الاميركية، أضافة الى أعتقاد البعض من مسؤولي البنتاغون أن هذه القوة في أماكن حكومية معينة يمكن أن تخفف من التوتر الذي يثيره منظر قوات الاحتلال الاجنبية – بحسب قول الصحيفة.

--- فاصل ---

وفيما يتعلق بالجدال المحتدم حول الاسلحة العراقية، كشف مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية عن أن الولايات المتحدة حصلت على الوثائق المزورة حول سعي العراق للحصول على اليورانيوم من النيجر في تشرين الأول 2002 من مصدر خاص غير حكومي في روما.

وصرح مسؤول في الحكومة الإيطالية يوم الأربعاء الماضي إنه على العكس من بعض تكهنات وسائل الإعلام، فإن المخابرات العسكرية الإيطالية لم تنقل أي وثائق مزورة إلى أجهزة المخابرات البريطانية أو الأمريكية. وبدا أن المسؤول الأمريكي الكبير الذي طلب عدم نشر اسمه يؤكد تلك الرواية التي ذكرها المصدر – على حد قول رويترز.

وفي واشنطن نقلت رويترز عن السناتور الديمقراطي ديك ديربن يوم الخميس ان جورج تينيت مدير وكالة المخابرات
المركزية الامريكية ابلغ اعضاء في الكونجرس ان مسؤولا في البيت الابيض أصر على تضمين خطاب رئاسي مزاعم مثيرة للجدل بشأن محاولة صدام حسين الحصول على اسلحة نووية.
وعلى الفور نفى سكوت ماكليلان المتحدث بأسم البيت الابيض مزاعم السناتور الديمقراطي، ووصفها بأنها "لامعنى لها" – بحسب رويترز.

--- فاصل ---

وعلى الصعيد الاقليمي، أدلى وزير الخارجية التركي بتصريحات حول شخصية سياسية من العراقيين الكرد أختيرت ضمن تشكيلة مجلس الحكم الانتقالي في العراق. المزيد من التفصيلات حول هذا الموضوع من مراسل الاذاعة في اسطنبول جان لطيف:

(اسطنبول)

على صلة

XS
SM
MD
LG