روابط للدخول

تفويض غامض من مجلس الأمن الدولي للمبعوث الخاص للأمم المتحدة


اضطلع المبعوث الخاص للأمم المتحدة سيرجيو ديميللو بتفويض غامض من مجلس الأمن الدولي واستخدمه لإحياء صورة الأمم المتحدة في عملية التحول السياسي الذي يجري حالياً في العراق. قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوروبا الحرة أعد تقريراً حول ها الموضوع سيعرضه كفاح الحبيب.

قرار مجلس الأمن الدولي الذي أسبغ شرعية على الإدارة التي تقودها الولايات المتحدة في العراق، أعطى الأمم المتحدة دوراً مركزياً في عمليات الإغاثة الإنسانية، ومهمات سياسية غير معرفة بدقة...
بعض النقاد رأوا ان معايير دعوة الأمم المتحدة لتيسير الجهود المختلفة لشؤون السياسة وإعادة الإعمار كتأكيد على ان المجتمع الدولي سيكون له دور محدد... إلا ان إختيار الدبلوماسي المحنك سيرجيو دي ميللو كمبعوث خاص تدعمه الولايات المتحدة، كان إشارة من أن الأمم المتحدة سوف لن تكون شريكاً صامتاً للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق.
دي ميللو الدبلوماسي البرازيلي خدم في بعض من أكثر بعثات الأمم المتحدة صعوبة في حياته العملية التي تمتد الى أربعة وثلاثين عاماً... وقد أثبت أنه يتحلى بخبرات سياسية في إعلاء صورة الأمم المتحدة وتأثيرها المرجح للتعاظم بعد مضي ستة أسابيع على تعيينه في العراق...
في الثلاثاء المقبل من المتوقع أن يقدم دي ميللو تقريره الأول الى مجلس الأمن الدولي في إجتماع سيشهد أيضاً أول ظهور دولي لممثلين من مجلس الحكم العراقي المشكل حديثاً.
وذكرت بعض التقارير ان مبعوث الأمم المتحدة نصح بول بريمر أن يمنح المجلس عدداً من الصلاحيات الحقيقية لتأكيد موقف المجلس كتشكيل تمثيلي ذي سيادة.. فيما سيقوم وفد إنتخابي من الأمم المتحدة بزيارة الى بغداد في بداية الشهر المقبل لإستشارة أعضاء المجلس وهم يخطون نحو إعداد مسودة دستور وتنظيم إنتخابات عامة.
Simon Chesterman المتخصص بدراسة الإدارات الإنتقالية لحساب أكاديمية السلام العالمي، وهي مركز أبحاث مستقل في نيويورك، يرى أن أداء دي ميللو خلف إنطباعاً جيداً لدى واشنطن، وعزز مكانة الأمم المتحدة في نفس الوقت:

" ان ما يحاول دي ميللو فعله هو أن يعمل كوسيط نزيه، وهذا ما تحتاج اليه الأمم المتحدة في العراق في الوقت الحاضر.. ولهذا السبب فان ما يقوم به يعتبر مقبولاً لدى واشنطن لأن كل خطوة تتخذها الأمم المتحدة نحو مباركة العملية السياسية الجارية حالياً في العراق، تجعل من تلك العملية أكثر قبولاً على المستوى الدولي والمحلي كذلك."

ويرى Chesterman ان خبرات دي ميللو التي إكتسبها من عمله في مواقع الصراع في تيمور الشرقية وكوسوفو قد منحته فهماً قاطعاً حول أهمية إتخاذ الإجراء الحاسم في عملية إنتقال السلطة، إذ ان أكثر المواقف كارثية في عمليات مابعد الحرب، هو الغموض السياسي على الدوام.
لقد تنقل دي ميللو في عموم العراق، وإجتمع الى قادة الفصائل السياسية والدينية لإختبار مديات الآراء، وقد أمضى هذا الأسبوع في لقاءات مع قادة دول الجوار العراقي كالمملكة العربية السعودية وسوريا وإيران... وكانت لمبعوث الأمم المتحدة في بعض الأحيان فرصة اللقاء مع شخصيات رئيسية غير متوفرة للحاكم المدني بريمر، كما يقول William Luers الدبلوماسي السابق ومدير مركز أبحاث أميركي متخصص بالعلاقات مع الأمم المتحدة:


" أعتقد أن دي ميللو أستاذ في هذا الأمر، كما أعتقد انه سيقلل من أهمية دوره أمام بول بريمر، ولكنه سيكون أكثر قرباً من مجلس الحكم العراقي الجديد ومع الحكومات التي لها مصلحة ورغبة في ذلك، وان بإمكانه فعل ذلك بطرق ليس بإمكان بريمر القيام بها، لأن بريمر لايعرف هؤلاء اللاعبين المؤثرين، ولايعرف كيفية تنفيذ ذلك."

وإذا حصل مجلس الحكم العراقي على الإعتراف الدولي بشرعيته، فان ذلك من شأنه أن يعزز من فرص نجاح مؤتمر الدول المانحة المخصص لمناقشة حالة العراق والذي من المقرر عقده في تشرين أول المقبل، فبالإضافة الى المساعدة في حملة إعادة الإعمار، أوضح المسؤولون الأميركيون انهم يبحثون عن دعم دولي أكثر لجهة حفظ السلام في العراق.
وتقول دول عارضت الحرب على العراق مثل فرنسا وألمانيا والهند، ان ليس بإمكانها المشاركة بقوات عسكرية دون تفويض أوسع من الأمم المتحدة، فيما ترى الولايات المتحدة ان قرار مجلس الأمن المرقم 1483 يمنح الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الشرعية اللازمة لدعم جهود التحالف...
وزير الخارجية الروسي أيغور أيفانوف أعلن أثناء زيارته الى القاهرة أمس انه يفضل توسيع دور الأمم المتحدة:


" نعتقد أن من الضروري الإسراع بتسليم السلطة الى ممثلين شرعيين للشعب العراقي، ولهذا الغرض فمن الضروري أن يتعاظم دور الأمم المتحدة في عملية إستقرار العراق."

الرئيس الإيراني محمد خاتمي قال بعد إجراء محادثات مع دي ميللو أمس يجب الا يتم إستخدام مجلس الحكم العراقي الجديد لتبرير عملية الإحتلال المستمر للعراق من قبل القوات الأميركية والبريطانية، وأعلن عن إستعداد ايران للتعاون مع خطط الأمم المتحدة في المنطقة، كما دعا الى نقل السلطة الى نظام وطني ديمقراطي عراقي تحت قيادة الأمم المتحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG