روابط للدخول

الجولة الأولى: الأمم المتحدة تحث سوريا على دعم مجلس الحكم الانتقالي في العراق


سيداتي وسادتي.. أهلا بكم في جولتنا لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي، ويشاركه في الإعداد والتقديم فريال حسين، وعدد من مراسلي إذاعتنا في عواصم عربية.

إليكم أولا مستمعينا الكرام عرضاً لأبرز العناوين:

الشرق الأوسط:
الأمم المتحدة تحث سوريا على دعم مجلس الحكم الانتقالي في العراق.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
نعرض في جولة اليوم لعدد من مقالات راي نشرتها صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في العاصمة البريطانية لندن.

--- فاصل ---

في الحلقة الثانية من مقال بعنوان (حكام العراق الجدد) كتب عبد الرحمن الراشد في صحيفة الشرق الأوسط قائلاً: في أول ساعة حديث للصحافة لم يدخر مجلس الحكم الانتقالي الجديد فرصته للرد باسم "الشعب العراقي" مهاجما فضائيات عربية والجامعة العربية.

ولا بد أن الجامعة تتفهم حالة الشك وربما الغضب التي يكنها كثير من المثقفين العراقيين ضدها، بسبب مظهرها المؤيد دائما للنظام المخلوع، كما يقول الراشد.

وعبر الكاتب عن قناعته بأن اللحظة المناسبة التي تلعب فيها جامعة العرب دورا إيجابيا في إصلاح علاقات العرب المكسورة بالعراقيين، ستأتي، قائلاً إن أحدا لا يستطيع أن يدافع عن جرائم صدام الذي انتهى الى مزبلة التأريخ، بغض النظر عما تقوله بعض الفضائيات ويكتبه المحسوبون على النظام من بغداد.

--- فاصل ---

وفي مقال آخر في صحيفة الشرق الأوسط كتب أمير طاهري
قائلاً إن بول بريمر، الحاكم الأميركي المؤقت للعراق، وبعد مضي شهرين بالتمام من وصوله إلى بغداد، رد على اطروحات المتشائمين بإنشاء سلطة عراقية مؤقتة كخطوة أولى باتجاه إقامة الديمقراطية في ذلك البلد الذي عصفت به الحرب.

ولفت الكاتب الى أن هذه السلطة الجديدة، التي تم تقديمها باعتبارها مجلس حكم، تعد الأكثر تمثيلا مما شهده العراق منذ تأسيس الدولة في عام 1921.

--- فاصل ---

وفي الشرق الأوسط أيضاً كتب راجح الخوري مقالاً تحت عنوان "كفوا عن العراق" قال فيه: لم يكن حكم صدام حسين إلاَّ ديكتاتورية أغرقت العراق في السواد والدم والأوهام، ومع هذا فإن العداء لأميركا ولسياستها يدفع الكثيرين إلى تجاوز "الصدّامية كليًا" والتركيز على مثالب الأميركيين وأخطائهم الفادحة بحق العراقيين.

وأضاف الخوري كان مثيرًا فعلاً على هذا الأساس أن يصرخ اثنان من أعضاء «مجلس الحكم الانتقالي»، الذي أعلن في بغداد يوم الأحد الماضي، مخاطبين العرب وفضائياتهم: "كفّوا عن العراق"!

وننتقل الى القاهرة لنستمع الى عرض وافانا به مراسلنا أحمد رجب لما جاء في صحف مصرية عن الشأن العراقي.

(القاهرة)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.. أخرجتها لكم هيلين مهران.
إلى اللقاء.
XS
SM
MD
LG