روابط للدخول

الملف الأول: وزير الدفاع الأميركي يرجح إرسال مزيد من القوات الأميركية الى العراق


سيداتي وسادتي.. أجدد لكم التحية أنا سامي شورش ومعي ديار بامرني في الاستوديو، وأبدأ معكم هذه الجولة الخبرية على التطورات العراقية، ومن أبرز محطاتها: - بريطانيا تعتبر انشاء مجلس الحكم حدثاً محورياً في العراق، وباريس ترحب بالمجلس، لكنها تكرر موقفها المتعلق برفض نشر قوات فرنسية من دون تفويض صادر عن الأمم المتحدة. - وزير الدفاع الأميركي يرجح إرسال مزيد من القوات الأميركية الى العراق، ويشير في أول تصريح من نوعه الى إحتمال تنسيق إقليمي وعربي مع الهجمات المسلحة ضد الجنود الأميركيين. - مقتل جندي أميركي وإصابة ستة آخرين بجروح. وإنفجار سيارة مفخخة يؤدي الى مقتل رجلين كانا يحاولان إيقافها قرب مركز للشرطة في بغداد. هذا ويضم الملف عدداً آخر من القضايا والمستجدات السياسية، إضافة الى تقارير ومقابلات وافانا بها مراسلونا في عدد من مواقع الأحداث.

--- فاصل ---

قالت وكالة رويترز إن مجلس الحكم سيعقد اليوم (الإثنين) أول إجتاع له بعد الاعلان عن تأسيسه أمس، مضيفة أن اجتماع اليوم سيركز على اختيار آلية لرئاسة المجلس. الى ذلك، أكدت الوكالة أن المجلس سيتمتع بصلاحيات قوية، بينها تعيين الوزراء والمصادقة على ميزانية عام 2004. لكنها لفتت الى ان السيطرة النهائية ستظل في ايدي الحاكم المدني الأميركي بول بريمر رغم أن عضو المجلس وزير الخارجية الأسبق عدنان باجه جي أكد أن الحاكم الأميركي لن يلجأ الى استخدام حق النقض ضد قرارات المجلس.
بريطانيا من ناحيتها رحبت بإعلان المجلس. وكالة فرانس برس نقلت عن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن اعلان المجلس تطور محوري في حياة العراقيين، إذ أنه المرة الأولى التي يتمتع فيها العراقيون بمجلس يمثل التنوعات المختلفة لمجتمعهم.
أما في باريس فإن الخارجية الفرنسية أعلنت أمس الاحد ان فرنسا ترى في تشكيل مجلس الحكم العراقي مرحلة اولى ايجابية على طريق اعادة السيادة الكاملة للعراق وسيطرة العراقيين بشكل كامل على مصيرهم. الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية هيرفيه لادسو أكد ان فرنسا تابعت باهتمام تشكيل مجلس الحكم في العراق. تفاصيل الموقف الفرنسي مع مراسلنا في العاصمة الفرنسية شاكر الجبوري:

(باريس)

وفي تطور ذي صلة، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن مجلس الحكم العراقي لو تم تشكيله عبر الوسائل الانتخابية لحاز على صلاحيات أقوى ومصداقية أكثر، معرباً في الوقت نفسه عن أمله في أن يكون تشكيل المجلس خطوة أولى على طريق اعادة السيادة العراقية وقيام حكومة عراقية وإنهاء الاحتلال.

مستمعينا الأعزاء..
في إطار الموضوع ذاته، تحدث مراسلنا في العاصمة المصرية أحمد رجب الى محلل سياسي مصري حول ردود فعل مصر إزاء اعلان مجلس الحكم العراقي:

(القاهرة)

أما في الكويت فقد اجرى مراسلنا سعد العجمي حواراً مع محلل سياسي كويتي وسأله عن ردود فعل الكويتيين تجاه قيام مجلس الحكم في العراق:

(الكويت)

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
ننتقل الى محور التطورات الأمنية، حيث رافقت اعلان مجلس الحكم في بغداد هجمات متفرقة ضد الجنود الأميركيين.
لكن قبل الحديث عن ذلك، نشير الى تصريحات لوزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد نقلتها صحيفة نيويورك تايمز، أشار فيها الى إحتمال ارسال قوات أميركية اضافية الى العراق لمواجهة الإرتفاع الحاصل في نسبة الهجمات المسلحة المنظمة بشكل جيد ضد الوجود الأميركي في العراق.
الوزير الأميركي رجح في تصريحه، ولأول مرة، أن تكون هذه الهجمات منسقة على الصعيدين الاقليمي والعربي. لكنه لم يعط تفصيلات أخرى في هذا الصدد.
في سياق متصل، نقلت وكالة فرانس برس عن وزير الدفاع الاميركي انه يتوقع صيفا صعبا للجنود الاميركيين في العراق وسقوط المزيد من الضحايا في هجمات تستهدفهم.
من جهة أخرى، ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن جندياً أميركياً قتل فيما أصيب ستة آخرون بجروح في هجوم شنه مجهولون على قافلتهم في حي المنصور بالعاصمة بغداد. الى ذلك، إنفجرت سيارة من نوع فولكس فاغن قرب مركز للشرطة العراقية يشغلها جنود أميركيون. ونقلت الوكالة عن أفراد في الشرطة العراقية أن الإنفجار أسفر عن مقتل شخصين يعتقد أنهما كانا يحاولان إيقاف السيارة قرب المركز.

--- فاصل ---

على عكس الحال في المناطق الغربية، السنية من العراق، لفتت وكالة اسوشيتد برس الى ان الجنود الأميركيين يشعرون بإرتياح وأمن في المناطق الجنوبية الشيعية، خصوصاً في مدينة الناصرية. ونسبت الوكالة الى ضابط في مشاة البحرية الأميركية في الناصرية أن الجنود يشعرون بالأمن في هذه المدينة وأن علاقاتهم طيبة للغاية مع أهاليها الشيعة، لكنهم حذرون في الوقت نفسه.
على صعيد آخر، نقلت وكالة فرانس برس عن بيان اصدرته القوات الأميركية أن العملية العسكرية الأخيرة التي نفذتها في إطار عمليات أفعى الصحراء لملاحقة بقايا صدام حسين، اسفرت في يومها الثاني عن القاء القبض على 226 مشتبهاً فيه، إضافة الى الإستيلاء على كميات كبيرة من الاسلحة. كما نفى الجيش الأميركي في بيانه وقوع قتلى بين المدنيين العراقيين أو في صفوف القوات الأميركية.

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
قبل أن ننتقل الى محاور أخرى، نعود الى ردود الأفعال تجاه تشكيل مجلس الحكم في العراق، وهذا مراسلنا في أربيل شمال رمضان يتحدث الى عدد من المثقفين الكرد في شأن وجهات نظرهم إزاء هذا التطور السياسي العراقي:

(أربيل)

--- فاصل ---

في محور آخر، ذكرت وكالة فرانس برس أن رئيس هيئة اركان الجيش الفرنسي الجنرال هنري بنتجيا أعلن أمس الاحد ان مسألة نشر قوات فرنسية في العراق غير مطروحة، لكنه رجح إحتمال نشر هذه القوات في حال صدور تفويض من الامم المتحدة بذلك.
على صعيد ذي صلة، نسبت وكالة فرانس برس الى صحيفة فرانكفورتر الماين زونتات زايتونغ في عددها الصادر يوم أمس الاحد ان المانيا لا تعارض ارسال جنود الى العراق وأنها تبحث حاليا مع واشنطن عن حل يسمح سواء لواشنطن وباريس وبرلين بانقاذ ماء الوجه عبر الدفع باتجاه تشكيل قوة سلام من حلف شمال الاطلسي تحت رعاية الامم المتحدة.
ونقلت الصحيفة الالمانية عن مصادر في الخارجية الالمانية قولها إن الامم المتحدة قد تكلف حلف شمال الاطلسي بمهمة حفظ السلام في العراق وأن هذه المهمة قد تكون شبيهة بالقوة الدولية التي تساعد في توفير الامن في افغانستان والتي سيتولى حلف شمال الاطلسي قيادتها اعتبارا من الحادي عشر من آب المقبل.
وفي هذا الإطار لفتت الوكالات العالمية الى قيام وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر بزيارة الى واشنطن في الفترة من الرابع عشر الى السابع عشر من الشهر الجاري، وذلك للبحث مع المسؤولين الأميركيين في موضوع نشر قوات أوروبية في العراق. فيشر أكد في تصريحات أدلى بها اليوم أن بلاده ليست عضواً في قوات التحالف في العراق:
(إذا ما ظهر أي شىء جديد في واشنطن فإننا سنناقش الإجتمالات في الحكومة والبرلمان. على أي حال، إن موقفنا لم يتغيير ونحن لسنا جزءاً من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة).

--- فاصل ---

أخيراً، أعلنت الهند أنها لن ترسل أي قوات عسكرية الى العراق في إطار القوات الدولية التي تتولى حفظ السلام في العراق.
وكالة رويترز نقلت عن وزير الخارجية الهندي ياشوانت سينها أن بلاده لن ترسل القوات من دون تفويض واضح من الأمم المتحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG