روابط للدخول

الجولة الثانية: واشنطن تبلغ مصر أن مجلس الحكم حكومة فعلية


مستمعينا الكرام، نتابع فيما يلي جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم، وننتقل بكم إلى لندن والقاهرة كي نطلع على ما تناولته الصحف العربية الصادرة هناك، من شؤون عراقية. أعد العرض أياد الكيلاني وتشاركه التقديم الزميلة فريال حسين، ومراسلنا في القاهرة.

ونبدأها بأهم وأبرز العناوين:

- واشنطن تبلغ مصر أن (مجلس الحكم) حكومة فعلية، و(دي ميلو) إلى السعودية لبحث مستقبل العراق السياسي.
- الصحاف يغادر بغداد بلا رجعة ويصرح: كنت موظفا ولم أرسم سياسات، وأستغرب السقوط السريع.
- الاثنين موعد تسليم رواتب العسكريين في البصرة.
- التحالف يعتقل أمير الجماعة الإسلامية في كردستان.
- الجنرال فرانكس يؤكد بأن الاستخبارات الإيرانية تنشط في مناطق جنوب العراق.
- قوة أسبانية لحفظ الأمن في النجف والديوانية.
- الصحاف يصرح: صدام يسعى للعودة، واختراقات وراء سقوط بغداد.
- مجلس الحكم العراقي: المرحلة الأخيرة من المباحثات في شأنه تتمحور حول الصلاحيات.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، ننتقل بكم الآن إلى القاهرة حيث رصد لنا مراسلنا هناك (أحمد رجب) ما نشرته الصحافة المصرية حول الشأن العراقي.

(القاهرة)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، نشرت اليوم الشرق الأوسط اللندنية مقالا للكاتب (خالد القشطيني) بعنوان (بذور محنة طائفية)، ينبه فيه إلى أن الأجواء المتوترة في العراق يسهل فيها تفسير أي عمل إجرامي صرف، نهب، سلب، اغتصاب، سرقة، قتل، بأنه عمل طائفي ينبغي الرد عليه بمثله.
ويمضي (القشطيني) معتبرا المسألة واضحة، فصدام عازم على تطبيق كلماته: (من يريد العراق يأخذه أرضا بدون شعب). لا أجد أي وسيلة – والقول للكاتب - لرد بغيته هذه وإبعاد شبح الاقتتال الطائفي وفسح المجال لإعادة تأهيل البلاد بغير إشاعة الأمن والاستقرار. ولن يتم ذلك بدون إيقاف العمليات الإرهابية والتخريبية على أولئك الذين يتكلمون ـ وجيوبهم مليئة بدولارات صدام ـ عن المقاومة العراقية، أن يعترفوا على الأقل بأن سيناريوهاتهم ستتطلب سنوات طويلة لتعطي النتيجة التي يريدونها، وهي إجلاء الأمريكان.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، ونشرت الزمان اللندنية مقالا للكاتب العراقي (الدكتور فائز عزيز أسعد)، يتناول فيه مسألة اختيار النظام العراقي الجديد، مؤكدا بأن من حقنا أن ندرس هذا النظام وندرس تطبيقاته في العالم وندرس التجربة البرلمانية السابقة في العراق لنستفيد من أخطائها ونعر مزاياها.
ويضيف الكاتب أن علينا الاعتراف في الوقت ذاته بأن النظام البرلماني نظام دقيق، يحتاج وعيا سياسيا عاليا، ونظاما حزبيا رصينا، وإيمانا بوطن الجميع، لا وطن الجماعات – حسب تعبير فائز عزيز أسعد.

على صلة

XS
SM
MD
LG