روابط للدخول

تبادل لإطلاق النار بين مسلحين والشرطة العراقية / بريمر يزور مدينة النجف الأشرف


- تفيد وكالة فرانس بريس في تقرير لها من خانقين بأن أكرادا من مقاتلي البيشمركة العائدين إلى منازلهم السابقة في المناطق الشرقية من العراق، أجبروا آلاف العائلات العربية الشيعية على مغادرة المنطقة التي كان نظام صدام حسين البائد أعاد توطينها فيها منذ نحو جيل من الزمن. - في تقرير لها من بغداد تفيد وكالة رويترز للأنباء بأن قوات من الشرطة العراقية التي تدعمها القوات الأميركية تبادلت إطلاق النار مع مسلحين في معركة جرت اليوم لم تظهر سوى أن العراقيين لا يثقون بقوة الشرطة الجديدة – بحسب الوكالة. - تفيد وكالة رويترز للأنباء من مدينة النجف الأشرف بأن المشرف الأميركي على الإدارة المدنية في العراق Paul Bremer قام اليوم بزيارة إلى هذه المدينة المقدسة، حيث شدد على ضرورة تأسيس عراق موحد.

تفاصيل الأنباء..

- تفيد وكالة فرانس بريس في تقرير لها من خانقين بأن أكرادا من مقاتلي البيشمركة العائدين إلى منازلهم السابقة في المناطق الشرقية من العراق، أجبروا آلاف العائلات العربية الشيعية على مغادرة المنطقة التي كان نظام صدام حسين البائد أعاد توطينها فيها منذ نحو جيل من الزمن.
وتمضي الوكالة إلى أن نحو 7000 عائلة أجبرت على الفرار سيرا على الأقدام أو في وسائط نقل للبحث عن مأوى لهم في مبانٍ مهجورة إلى الجنوب من هذه المنطقة، وذلك بالاستناد إلى لجنة للأشخاص المرحلين في مدينة المقدادية، 80 كيلومترا شمال شرق العاصمة بغداد.
وتضيف الوكالة في تقريرها أن هؤلاء الشيعة يدفعون ثمن سياسة التعريب التي نفذها نظام صدام حسين البائد في المناطق التي تعتبر تقليديا مناطق كردية.

- في تقرير لها من بغداد تفيد وكالة رويترز للأنباء بأن قوات من الشرطة العراقية التي تدعمها القوات الأميركية تبادلت إطلاق النار مع مسلحين في معركة جرت اليوم لم تظهر سوى أن العراقيين لا يثقون بقوة الشرطة الجديدة – بحسب الوكالة.
ويمضي التقرير إلى أن الشرطة وقوات أميركية تبادلت النار مع مسلحين مختبئين في دار سكنية لمدة 45 دقيقة، ما أسفر عن تجمع جمهور كبير من المتفرجين على سبل فرض القانون في العراق الجديد.
ويشير التقرير إلى أن الحادث لم يسفر – على ما يبدو – عن سقوط ضحايا، إلا أن المعركة النارية في وسط بغداد المزدحمة اعتبره الناس نموذجا لمعاناة الشرطة العراقية والقوات الأميركية في إعادة فرض النظام والقانون على بلد يعتبر مواطنوه كلا من المجرمين والشرطة أشرارا، موضحة بأن العراقيين لا يثقون بأفراد الشرطة العراقية الجدد لكونهم كانوا يعملون لحساب حزب البعث بزعامة صدام حسين، ضمن نظام حكم البلاد بقبضة من حديد لفترة عقود من الزمن.

- تفيد وكالة رويترز للأنباء من مدينة النجف الأشرف بأن المشرف الأميركي على الإدارة المدنية في العراق Paul Bremer قام اليوم بزيارة إلى هذه المدينة المقدسة، حيث شدد على ضرورة تأسيس عراق موحد، في الوقت الذي لم يشر فيه إلى منح حقوق خاصة إلى الأغلبية الشيعية المهيمنة على جنوب العراق.
وتحاشى Bremer خلال زيارته إلى المدينة أي اتصال برجال الدين الشيعة، ومنهم (آية الله علي سستاني) الرئيس النافذ للحوزة العلمية في النجف.
وتشير الوكالة إلى أن الأميركيين يحرصون على عدم مجابهة القضية الشيعية، وهم يأملون بظهور العراق الجديد كدولة علمانية لا تخضع إلى أي نفوذ من جمهورية إيران الإسلامية المجاورة.

- نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن متحدثة باسم الخطوط الجوية الألمانية Lufthansa تأكيده بأن الشركة طلبت من سلطة التحالف المؤقتة في العراق إذنا باستئناف خدماتها الجوية إلى العاصمة العراقية، وذلك بعد مضي ثلاثة أشهر على سقوط نظام صدام حسين.
وتوضح الوكالة بأن سلطة التحالف المؤقتة كانت دعت شركات الطيران العالمية إلى تقديم طلبات للحصول على حقوق الهبوط والإقلاع في بغداد، وأن قرارا في هذا الشأن من المتوقع أن يصدر الأسبوع القادم.

- نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى أحد كبار الزعماء الكرد – أي زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني – استبعاده لاندلاع حرب أهلية في العراق، رغم تزايد الهجمات على القوات الأميركية والبريطانية المحتلة.
وأضاف (طالباني) في حديث أمام الصحافيين في أعقاب لقائه وزير الخارجية الروسي Igor Ivanov وغيره من المسؤولين الروس في موسكو، أن جميع الأحزاب العراقية – دون استثناء – وجميع الزعماء الدينيين – بمن فيهم السنة – يدينون هذا النوع من التصرف.
وتابع طالباني في حديثه مؤكدا أن الجيش العراقي المستقل لن يكون مسؤولا عن الأمن في العراق، فلقد سبق لنا وخضنا هذه التجربة، في إشارة منه إلى معاناة الشعب الكردي على أيدي القوات المسلحة العراقية إبان عهد صدام حسين.

- من أنقرة تفيد وكالة رويترز للأنباء بأن الزعيم السياسي العراقي (أحمد الجلبي) صرح اليوم بأن واشنطن لا عليها أن ترسل المزيد من قواتها إلى العراق لمواجهة الهجمات التي تزداد عنفا ضد قواتها هناك، بل عليها بدلا من ذلك أن تسرع في تدريب وتسليح قوة للشرطة.
ونقلت الوكالة عن الجلبي – في أعقاب محادثات أجراها مع مسؤولين أتراك في أنقرة اليوم – قوله إن تشكيل مجلس عراقي حاكم في البلاد، وهي الخطوة الأولى نحو تحويل السلطة إلى مدنيين، من شأنه أيضا وضع حد لأعمال العنف.
وأضاف الجلبي – بحسب تقرير الوكالة – أن الولايات المتحدة تتمتع بالسيطرة الكاملة في ساحات القتال، فليس هناك من متحدٍ للقوات الأميركية، ولكن أفراد هذه القوات ليسوا من الشرطة.

- نقلت وكالة فرانس بريس عن مسؤولين في التحالف في العراق قولهم إن عمليات التعيين في الجيش العراقي الأول لفترة ما بعد نظام صدام حسين ستبدأ في التاسع عشر من تموز الجاري، تتبعها فترة تدريب أساسي تبدأ في شهر آب المقبل تستمر شهرين، وذلك بهدف تكوين فوج من المشاة المعزز بالدروع الخفيفة قوامه 1000 مقاتل.
ونقلت الوكالة عن الMajor-General Paul Eaton من الجيش الأميركي، والمكلف الإشراف على إعادة تكوين مؤسسة عسكرية كانت تثير الذعر في أرجاء الشرق الأوسط، قوله إن الجيش الوطني العراقي الجديد سيكون مكرسا لحماية أمن الأمة وليس النظام، إذ سيكون مهنيا، وليس سياسيا، مع تركيز انتباهه نحو الخارج – حسب تعبير الجنرال الأميركي.

- أعلن وزير الدفاع الأميركي Donald Rumsfeld في إفادته أمام لجنة القوات المسلحة التابعة إلى مجلس الشيوخ الأميركي اليوم أن الولايات المتحدة سترحب بالمساعدة على إعادة الاستقرار إلى العراق من دول عديدة، بمن فيها فرنسا.
وكالة Associated Press التي أوردت النبأ من واشنطن نسبت إلى الوزير الأميركي تأكيده بأن وزارة الخارجية الأميركية أجرت مشاورات مع عشرات الدول والمنظمات حول العالم – بما فيها دول حلف شمال الأطلسي – حول توفير قوات للعمل في العراق.، وأضاف:
أنا على يقين بأن حلف الناتو يساهم فعلا، فلقد قدم العون إلى بولندا لتحديد طبيعة القوة اللازمة، كما إنه يبحث سبلا أخرى للمساهمة في هذه الجهود.
XS
SM
MD
LG