روابط للدخول

الملف الثاني: بريمر يوافق على مطالب تتعلق بتوسيع صلاحيات المجلس السياسي الانتقالي المزمع تشكيله في العراق


مستمعينا الكرام.. نحييكم مجددا، وإليكم الآن الملف العراقي الذي أعده ويقدمه اليوم ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره: المبعوث الدولي الخاص سرجيو دي ميلو يصرح بأن مسؤول الإدارة المدنية الأميركية بول بريمر وافق على مطالب تتعلق بتوسيع صلاحيات المجلس السياسي الانتقالي المزمع تشكيله في العراق، ووصول وفد من الفئات السياسية العراقية إلى أربيل لعقد اجتماع خاص يتعلق بتشكيل هذا المجلس.

--- فاصل ---

ذكر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة سيرجيو فييرا دي ميلو أن مسؤول الإدارة المدنية الأميركية في العراق بول بريمر وافق على إنشاء "مجلس حكومة انتقالي" عراقي يتمتع بسلطات تنفيذية مع احتفاظ المسؤول الأميركي بحق الفيتو.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن المبعوث الدولي قوله اليوم: "لقد استمع بريمر إلى بعض النصائح التي كنا من الذين قدموها إليه. فعدّل موقفه وحوّل شيئا فشيئا المجلس الذي لم يكن في بادئ الأمر سوى هيئة استشارية إلى مجلس أعرب عن استعداده لتفويضه بعض السلطات"، على حد تعبير دي ميلو.
وكان بريمر عرض في الأول من حزيران على محاوريه العراقيين تشكيل مجلس سياسي مكوّن من خمسة وعشرين إلى ثلاثين عضوا بحلول منتصف تموز يناط به "تقديم المشورة" لإدارة الاحتلال في المجالات السياسية والاقتصادية وإعداد استفتاء بشأن دستور جديد يقوم بصياغته مجلس يُشكّل في غضون شهر أو شهرين.
فرانس برس أشارت إلى أن هذا الإعلان أثار غضب الساسة العراقيين بمن فيهم اقرب حلفاء واشنطن الذين استنتجوا من ذلك استبعاد وصولهم إلى سدة الحكم الذي استحوذ عليه حزب البعث طوال خمسة وثلاثين عاما.
المبعوث الدولي دي ميلو أضاف أن بريمر وافق أيضا على بعض المطالب بما فيها تغيير الاسم. وسيطلق على المجلس "مجلس الحكومة الانتقالي". لكنه أوضح أن بريمر سيحتفظ بحق نقض بعض القرارات.
وعلى صعيد ذي صلة، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر في أربيل بأن وفدا يضم مندوبي الفئات العراقية السياسية الأعضاء فيما تعرف بمجموعة السبعة وصل إلى أربيل اليوم الأحد تمهيدا لعقد اجتماع في صلاح الدين يوم غد بشأن الاتفاق على تسمية المرشح الذي سيشغل منصب أمين عام مجلس الحكم المزمع تشكيله في البلاد.
التفاصيل مع مراسلنا شامال رمضان.

(رسالة أربيل الصوتية)

--- فاصل ---

وننتقل إلى جنوب البلاد حيث أُعلن رسميا في البصرة أمس تسمية القاضي وائل عبد اللطيف الفضلي محافظا إثر فوزه بالانتخابات التي جرت بحضور ممثل عن قيادة قوات التحالف.
التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا في البصرة حيدر الزبيدي، ويتضمن مقابلة أجراها مع المحافظ الجديد.

(رسالة البصرة الصوتية)

--- فاصل ---

في العاصمة العراقية، أصيب جندي أميركي بجروح خطيرة نتيجة إطلاق الرصاص عليه في جامعة بغداد اليوم الأحد.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن طلاب عراقيين قرب الموقع قولهم إن الجندي كان داخل الحرم الجامعي في جنوب العاصمة حينما أصيب بالرصاص. وأضافوا أن مروحيةً نقلته فيما طوّقت القوات الأميركية الحرم.
وصرحت ناطقة عسكرية بأن الجندي أصيب برصاص مسدس، مؤكدةً انه نقل لتلقي العلاج. ولم تذكر الناطقة مزيدا من التفاصيل.
على صعيد آخر، وفي تقرير بثته من كركوك، أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن مسؤولا عسكريا أميركيا أكد اليوم الأحد أن قوات أميركية في شمال العراق احتجزت عدة جنودٍ يعتقد بأنهم أتراك. ولدى سؤاله عن الاتهامات من أنقرة بأن القوات الأميركية تحتجز عناصر من القوات التركية الخاصة، أجاب المسؤول قائلا "كانت هناك غارة. وما زال الجيش الأميركي يحاول تحديد انتمائهم العرقي لكن من المحتمل أن يكونوا أتراكا"، بحسب تعبيره.
أما في تركيا، فقد أعلنت رئاسة الأركان التركية العامة بعد ظهر اليوم الأحد أنها قررت سحب اثنين من كبار الضباط الأتراك، وهما برتبة جنرال، من مقر القيادة الوسطى الأميركية في تامبا/ فلوريدا فيما أفادت صحيفة تركية بأن السلطات أغلقت معبر الخابور الحدودي مع العراق أمام صهاريج النفط والشاحنات التي تنقل المساعدات الإنسانية.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في اسطنبول جان لطيف.

(رسالة اسطنبول الصوتية)

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.

في بغداد، صرح ناطق باسم الأمم المتحدة اليوم الأحد بأن قذيفة صاروخية أُطلقت أمس على مكتب منظمة دولية في شمال العراق ما أسفر عن أضرار بسيطة وإصابة حارس محلي بجروح طفيفة.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن حامد عبد الجابر، نائب الناطق باسم بعثة الأمم المتحدة في العراق قوله إن فريقا أمنيا "يحقق في الواقعة التي حدثت في مقر منظمة الهجرة الدولية في مدينة الموصل"، بحسب تعبيره.
ومن السليمانية، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن رئيس بلدية المدينة تسلم رسالة من أحد مساعدي مسؤول الإدارة المدنية الأميركية في العراق بول بريمر تتعلق بالمساعدات الإنسانية.
التفاصيل مع مراسلنا مصطفى صالح كريم.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وتتضمن تقريرا عن تصريحاتِ مسؤولٍ نفطي عراقي بشأن إصلاح خط الأنابيب الرئيسي بين العراق وتركيا.
ومقابلة أجراها مراسلنا في الموصل مع أحد أعضاء المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي حول تصاعد الهجمات المسلحة التي تتعرض لها قوات التحالف في بعض مناطق البلاد.
التفاصيل بعد هذا الفاصل الإعلاني.

--- فاصل ---

من كركوك، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول نفطي كبير قوله اليوم الأحد إن خط أنابيب النفط الرئيسي بين العراق وتركيا ما زال خاضعا للإصلاح بعد انفجار وقع الشهر الماضي مضيفا أن الوقت ما زال مبكرا لمعرفة ما إذا كان الخط قادرا على التعامل مع صادرات النفط.
مدير عام شركة نفط الشمال العراقية عادل قزاز صرح بأن عملية الترميم وإعداد الخط ما زالت جارية.
وأضاف أن الوقت ما زال مبكرا للغاية لمعرفة ما إذا كان خط الأنابيب قادرا على التعامل مع الصادرات التي تنتظرها الأسواق العالمية.
المسؤول العراقي ذكر أيضا أن الإنتاج النفطي في الشمال مستقر عند 500 ألف برميل يوميا إلا أن الهدف هو زيادته إلى 700 ألف برميل يوميا خلال فترة تتراوح بين ثلاثة وأربعة شهور، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.

--- فاصل ---

أخيرا، وفي الموصل، أجرى مراسل إذاعة العراق الحر أحمد سعيد المقابلة التالية مع عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي مفيد الجزائري عن تصاعد الهجمات المسلحة التي تتعرض لها قوات التحالف في بعض أنحاء البلاد.

(المقابلة)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين.. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG