روابط للدخول

الجولة الأولى: بوش يتحدى المقاومة العراقية ويلّوح برد قاسٍ


سيداتي وسادتي.. أهلا بكم في جولتنا لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي، ويشاركه في الإعداد والتقديم فريال حسين، وعدد من مراسلي إذاعتنا في عواصم عربية.

إليكم أولا مستمعينا الكرام عرضاً لأبرز العناوين..

الحياة:
بوش يتحدى المقاومة العراقية ويلّوح برد قاسٍ.

الزمان:
اعتقال وجبة من كوادر البعث والإستخبارات في شمال بغداد.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
نعرض في جولة اليوم لعدد من مقالات راي نشرتها صحف تصدر في العاصمة البريطانية لندن.

في الحياة اللندنية كتب عبد الوهاب بدرخان تحت عنوان (بلبلة مستمرة) قائلاً إن ما يشهده العراق حالياً يبقى في إطار التوقعات.
ويقول بدرخان ، إن تجربة بول بريمر تبدو مركزة وفاعلة، إلا أن الرجل لا يملك أي خبرة عراقية، بعد التجربة القصيرة البائسة للجنرال جاي غارنر، التي لم يبقَ منها أثر يذكر، بحسب الكاتب
ويقول الكاتب في المقال الذي نشرته الحياة طالما أن "الحاكم" لم يفصح بعد عن كل أفكاره في ما يتعلق بالنظام السياسي المقبل، فإن المواجهة الدائرة الآن ليست الكلمة الأخيرة وقد تتركز أكثر مع اتضاح النيات الاميركية.

--- فاصل ---

الكاتب عبد المنعم الأعسم كتب مقالاً للرأي في الزمان اللندنية جاء فيه أن البناء السياسي الجديد في العراق يحتاج الى رؤيا سياسية جديدة تضع جانبا إرثا ثقيلا من الاساليب والمنطلقات.

والرؤيا السياسية الجديدة بحسب الكاتب، بحاجة الى إرادة مجتمعية متبصرة تحل محل إرادة الفرد التي اختزلت الارادات وصادرت البصائر.. وفي أساس هذا المشروع التاريخي يقوم الحق في إقامة الاحزاب..فالحياة الحزبية، الطليقة والحرة تمثل هوية البناء الجديد ومبرره.

ويقول الأعسم ان النظرة العملية لدور الاحزاب في العهد الديمقراطي المنشود تتجاوز التبسيط المتداول عن حق الحزب، أو مجموعة الاحزاب المتكافئة، في إدارة الحكومة وبسط سيطرتها علي مقاليد السياسة العامة الى ما هو أخطر من ذلك.

فالديمقراطية الجديدة تمنع هيمنة حزب (أو أحزاب) الحكومة على الامتيازات العامة التي تحكمها مبادئ المشاركة، كما يرى الأعسم في المقال المنشور في الزمان اللندنية.

--- فاصل ---

ومن القاهرة سيداتي وسادتي تابع مراسلنا أحمد رجب، الشأن العراقي في صحف مصرية صادرة اليوم، ووافانا بالتقرير التالي:

(القاهرة)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي الجولة الأولى على الشؤون العراقية في صحف عربية.. أخرجها لكم ديار بامرني.
إلى اللقاء.
XS
SM
MD
LG